كشف ل"الرياض" د.علاء نصيف الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بينبع عن ان حجم استثمار شركة موبايلي لتحويل ينبع الصناعية الى مدينة ذكية بلغ نحو مليار ريال.

جاء ذلك في تصريحات صحافية عقب ان وقع أمس اتفاقية لمدة 20 عاما مع المهندس خالد الكاف العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة موبايلي بحضور الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع بمقر الهيئة الملكية الرئيس بالرياض.

وقال ان الهيئة الملكية بينبع لديها رغبة قوية في تطوير خدمة الاتصالات وهي مهمة في الصناعة داخل المدينة، حيث تم فتح الخيار لجميع مقدمي الخدمة كمنافسه لتصبح مدينة ذكية، وكانت الخيارات محدودة بسبب انه ليس لدى جميع الشركات القدرة على تقديمها.

وتابع: "ركزنا على ان يكون تطوير المدينة والاستثمار بها يكون بالشراكة مع مقدم الخدمة، وبالتالي الهيئة تستفيد بان تكون شريكا وتستطيع ان تحصل على نسبة من مردود هذا العمل، وشريكا للتشغيل ومن ثم يفتح المجال لأي شريكة بعد الانتهاء من تأسيس البنى التحتية بحيث تصبح شبكة واحدة.

وأوضح نصيف أن الهيئة الملكية بينبع ومن خلال هذه الاتفاقية ستُمكن مقدمي خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات من تزويد المستخدم النهائي داخل المدينة أفراد أو جهات بأحدث الخدمات التقنية المتطورة، لتكون ينبع الصناعية أول مدنية ذكية بالمملكة.

وقال إن توفير متطلبات الحياة الكريمة وسبل الراحة لقاطني ينبع الصناعية وزوارها والمستثمرين بها غاية نسعى للوصول إليها، وتأتي مشاركة القطاع الخاص في عملية البناء والتطوير متمشية مع تطلعات القيادة الرشيدة ومكانة بلادنا باعتبارها محركا للنمو الاقتصادي العالمي"، لافتاً إلى ان الهيئة الملكية بينبع تسعى على الدوام إلى استقطاب المشاريع الاستثمارية التنموية التي تعود بالنفع على الاقتصاد الوطني.

وستتولى شركة بيانات الأولى لخدمات الشبكات (بيانات) التابعة لموبايلي إدارة وتطوير وتشغيل وصيانة الشبكة الموحدة الخاصة بخدمات الاتصالات وتقنية المعلومات بمدينة ينبع الصناعية.

وبارك الامير ابن ثنيان للجميع التوصل إلى هذه الاتفاقية، داعياً إلى مضاعفة الجهود لتحقيق الاهداف الاستراتيجية للهيئة الملكية.

وقال أننا في الهيئة الملكية وانطلاقا من التوجيهات السامية نسعى دوما إلى مواكبة التقنية".

وأثنى سموه على الجهود التي بذلها فريق العمل للتوصل إلى هذه الاتفاقية، مطالباً الجميع بتكثيف الجهود لتفعيل بنود الاتفاقية وتعظيم الاستفادة منها، والوصول بالمدن التابعة للهيئة الملكية إلى مصاف المدن الصناعية الأفضل عالمياً.

من جهته أكد م. خالد الكاف عمق الشراكة بين موبايلي والهيئة الملكية للجبيل وينبع والتي تم بناؤها وتعزيزها من خلال توافق الرؤى والخطط المستقبلية للطرفين، مشيرًا إلى أن موبايلي ملتزمة بتحقيق تطلعات القائمين على هذا المشروع العملاق من خلال تنفيذ كافة المتطلبات التي تدفع بمدنية ينبع الصناعية لأن تكون في مصاف المدن الذكية العالمية، وأول مدينة صناعية ذكية في المملكة.

ونوه المهندس الكاف إلى أن موبايلي ومن خلال ريادتها في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات ستستثمر كافة إمكانيتها  لدعم هذا التحالف الاستراتيجي ليكون مرآة حقيقية للجهود المباركة التي تبذلها حكومة المملكة للنهوض بالمشاريع الاقتصادية ذات القيمة المضافة، ومشاريع المدن الصناعية الذكية، مشيداً بالدور الذي تقوم به الهيئة الملكية في هذا الشأن.