الخراج مشكلة شائعة قد يصاب بها أي شخص، وهي عبارة عن عدوى موضعية تأخذ شكل كيس موضعي. فالخُراج (الدمل) هو تجمع صديدي (قيح) في داخل تجويف مسبب عن التهاب صديدي حاد بالأنسجة مع فسادها وتنخرها. يتكون القيح من انسجة ميته وكريات دم بيضاء ميتة او حية او بكتيريا او اي جسم غريب وتنشأ الخراجات في أنسجة وأعضاء كثيرة من الجسم وهي نوعان:

• خراجات خارجية وهي الأكثر شيوعاً، أهمها الأنسجة التي تحت الجلد والغدد اللمفاوية والأنسجة الرخوة والدهنية حول الشرج وبجواره، والثدي في السيدات الحوامل أو المرضعات وعند جذور الأسنان

•وخراجات يمكن أن تنشأ في الأعضاء الداخلية داخل البطن كخراج الكلية، والكبد والزائدة الدودية والرئة والمخ .....ألخ

خراج في رقبة صبي يبلغ السابعة من عمره

خراج في يد صبي في التاسعة من عمره

كيف يحدث الخراج وما هي أعراضه:

عندما تُصاب منطقة ما من الجسم بالالتهاب، ينشط الجهاز المناعي في مكافحته، فتتوجَّه خلايا الدم البيضاء إلى المكان المصاب وتتجمَّع فيه متسبِّبةً قي تورُّم المنطقة وارتفاع الحرارة. يتشكَّل الصديد خلال هذه الفترة والذي هو مزيج من السائل وخلايا الدم البيضاء الحيَّة والميتة والأنسجة الميتة والجراثيم أو المواد الغريبة الأخرى. ومن الممكن أن تتشكَّل الخراجات بسبب الجراثيم البكتيرية عادةً والفيروسات والطفيليات.

الخراج الجلدي: تلاحظ الخراجاتُ الجلدية بسهولة، لأنَّها تكون حمراء اللون منتفخة ومؤلمة. وسبب الخراج الجلدي هو العدوى الجرثومية، وما يساعد على الإصابة به بعض العوامل التي تضعف المنظومة المناعية في الجسم مثل نقص التغذية، والداء السكري، وبعض أمراض الدم.

خراج الثدي: وهناك نوعان منه:

الأول خراج الثدي الرضاعي، والخراج المحاذي للحلمة. والنوع الأول يحدث نتيجة تسرب الجراثيم الى الحليب المتجمع في إحدى القنوات اللبنية الناقلة له بسبب انسدادها، ويمكن أن يحدث مثل هذا النوع في أي منطقة من ثدي المرضع، وفي البداية يحدث التهاب جرثومي فتعاني المريضة من احمرار وسخونة وألم موضعي. وقد تظهر بعض العوارض البدنية مثل الصداع والحمى والغثيان والتقيؤ، وفي حال التأخر في علاج الالتهاب المذكور، فإنه يتطور الى خراج الثدي الذي يبدو على هيئة تورم صلب مؤلم.

أما النوع الثاني، أي الخراج المحاذي للحلمة، فينتج من عدوى جرثومية ثانوية للإفرازات المتجمعة في إحدى قنوات اللبن المتوسعة أو في أحد كيسات الثدي، وعادة ما يحصل هذا الأمر في جوار الحلمة لدى النساء في أواسط العمر.

يتم علاج خراج الثدي في البداية بإعطاء المضادات الحيوية، واذا لم يتراجع الالتهاب يتم شق جراحي بسيط فوق المنطقة الملتهبة لإخراج القيح المتكوم.

الخراجات حول الشرج: تتطور هذه الخراجات بين العضلات الشرجية الداخلية والخارجية، وتحصل عادة إثر عدوى الغدد الشرجية بالميكروبات المتعايشة في القولون، ويعاني المصاب من وجع عنيف حول الشرج، والحمى والنزف القيحي. أما علاج الخراج حول الشرج فهو جراحي صرف.

كما ورد سابقاً فإن الخراج ممكن أن يظهر في أي مكان من الجسم وأستعرض هنا بعض الأمثلة:

• الغدد النكفية

• اللوزتان والمنطقة التي حولهما

• البلعوم والحنجرة

• الخشاء خلف الأذن

• الكلى والأنسجة التي حولها

• الجزء الأسفل من تجويف البطن

• الحوض

• الغشاء البريتوني.

• الكبد والطحال والبنكرياس

• غدة البروستاتا والمستقيم

الأعراض التي تحدث عند الإصابة بالخراج:

يشتكي المريض المصاب بالخراج عادة من تورم واحمرار وألم شديد في مكان التجمع مع حمى وارتفاع في درجة حرارة الجسم ورعشة في الجسد. وقد يظهر رأس أبيض إذا صبر المريض على الألم وتأخر في الذهاب إلى الطبيب عدة أيام ينتهي بإنفجار الخراج وخروج القيح والصديد تلقائيا هذا إذا كان خراجا خارجياً. أمَّا الخراجاتُ التي تتشكَّل داخل الجسم فقد لا تكون واضحة، ويمكن أن تتلف الأعضاء، بما فيها الدماغُ والرئتان وغيرها.

خراج مع ظهور رأس أبيض

كيف يعالج الخراج؟

استخدام المضادات الحيوية:

تحتاج معظم الخراجات سواء أكانت سطحية أو داخلية إلى استخدام المضادات الحيوية فقط والتي تقتل البكتريا الضارة، ولكنها تقتل أيضاً البكتريا النافعة التي تعيش بصفة طبيعية في القناة الهضمية. ويعتمد الطبيب في وصفه المضادات الحيوية الناجعة على نوع الجراثيم المتواجدة بالخراج بعد زراعة الصديد.

التدخل الجراحي:

يكون أحياناً العلاج بالمضادات الحيوية غير كاف لأن المضادات تنتقل عن طريق الدم ولا تخترق السائل الصديدي في الخراج، ولهذا فان علاج الخراج حديثاً يتم بالتدخل الجراحي، وفي اغلب حالات الخراج يجرى ذلك تحت التخدير الموضعي وأحياناً يتم تحت التخدير العام والتنويم إذا كان الخراج كبيرا، ويشمل العلاج الجراحي فتح الخراج وتنظيفه وتفريغ الصديد من التجويف الخارجي الملتهب ووضع فتيل أو درنقة حسب حجمه ونوعه.

معالجةُ الخراج بالنزح (أي إخراج القيح) وإعطاء المضادَّات الحيوية

يجب ألا يترك الخراج حتى ينفجر الجلد المغطي له من تلقاء نفسه، لأنه دائما ما ينتج عن هذا حدوث جيب أو ناسور متقيح يستغرق وقتا طويلا للشفاء وربما لا يشفى إلا بإجراء عملية جراحية أخرى وهذا الأمر واضح جدا وهام في حالات الخراجات المحيطة بالشرج. وفي حالة خراجات الثدي الحادة التي تصيب السيدات في دور الرضاعة يجب وقف الرضاعة وعمل فتحات في وقت مبكر في الثدي منعا لانتشار الصديد لدرجة كبيرة في داخله ويمكن أن يتجمع صديد ناتج عن التهابات ميكروب التدرن حول العظام والمفاصل وخصوصا عظام العمود الفقري أو مفاصل الفخذ ويسمي خراجا باردا، وهذا يتطلب علاجا خاصا بوساطة أخصائي في جراحة العظام.


خراج في يد صبي في التاسعة من عمره

خراج مع ظهور رأس أبيض

معالجةُ الخراج بالنزح (أي إخراج القيح) وإعطاء المضادَّات الحيوية