أكد وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، رئيس مجلس ادارة البريد السعودي المهندس محمد جميل بن أحمد ملا، أن المعرض العربي الثالث للطوابع البريدية، يعتبر مناسبة وتظاهرة ثقافية، ويمثل إحدى فعاليات المدينة المنورة عاصمة الثقافة الإسلامية.

وقال عقب افتتاحه المعرض أمس الأول إن المعرض وسيلة للتعريف والتوعية بالهواية وبالطوابع البريدية، وهي طوابع تحكي تاريخ الدول التي تصدر منها.

من جانبه، قدم وكيل إمارة منطقة المدينة المنورة سليمان الجريش شكره وتقديره للقائمين على المعرض العربي الثالث للطوابع البريدية الذي تحتضنه المدينة المنورة.

وقال الجريش إن فعاليات "المدينة عاصمة الثقافة الإسلامية" تضم أكثر من 500 فعالية ثقافية ورياضية واجتماعية متنوعة، ومن ضمنها هذا المعرض المتميز في نوعية العارضين من هواة الطوابع وحضور ومشاركة 13 دولة.

من جانبه، أكد رئيس مؤسسة البريد السعودي الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن أن المؤسسة جاهزة لاستقبال المتقدمين للاشتراك في العنوان الوطني، سواء من الأفراد أو الشركات والمؤسسات.

وقال إن البريد السعودي استكمل عنونة جميع المواقع في المملكة، وسيلمس المواطنون هذه الخدمات، بعد قرار مجلس الوزراء بحصول كل مواطن وكل مؤسسة تجارية وكل مؤسسة على العنوان الوطني والتسجيل لدى البريد السعودي.

وأضاف بنتن أن المواطن سيلحظ التقدم في الخدمات التي سيحصل عليها وهو في مكان إقامته، وسنضع أقدامنا على أول خطوات الدول المتقدمة التي تتطلب وجود عنوان لكل مواطن ومقيم.

وأكد بنتن أن البريد السعودي جاهز في العنوان الوطني منذ فترة طويلة وننتظر قرار مجلس الوزراء، حيث تم توقيع اتفاقية مع وزارة العمل ليكون هناك عنوان في مقر الإقامة للمنشآت التجارية، وهو قرار لمصلحة التاجر ومصلحة الوزارة حتى يتم معرفة الجهات التي يتعامل معها.

وأشار إلى أن العنوان الوطني يساهم في القضاء على التستر التجاري ومعرفة عنوان المؤسسات والشركات وكشف المؤسسات الوهمية، ومعرفة البضائع التي ترد إلى عنوان المنشآت التجارية.