قد يكون ضرباً من خيال أن يُبني المرء بيتاً من الأعلى إلى الأسفل، حينها قد يُتهم في عقله، فما بالكم ببناءٍ ضخم مثل "خزان" كبير يحمل آلاف الأمتار المكعبة من المياه.. إنَّه بالفعل "برج مياه الرياض" الذي بُني منذ (45) عاماً، وتحديداً في العام (1391ه)، تلك هي الحقيقة التي لا يكاد يُصدِّقها عقل بشر، فقد بُني هذا البرج من الأعلى أولاً.. ولكن كيف بدأت الفكرة؟.. وما الداعي لها؟.

عدم توفر «سقالات» عالية قويَّة أجبر مهندس المشروع السويدي «ساوني لينستروم» على ابتكار الطريقة

فكرة مُبتكرة

عندما اتسعت مساحة العاصمة الرياض في البناء وامتدت عمرانياً في نمو سريع فاق كل التصوُّرات، كان لابُدَّ من التفكير الجدي في بناء خزان كبير تكون له القدرة على مدّ المياه إلى الأحياء الجديدة البعيدة عن مصادر المياه، مثل: أحياء الشميسي والملز ومنفوحة، وذلك بهدف زيادة ضغط المياه في شبكة المياه العامة، فتم التخطيط لبناء برج مياه يتوسط هذه الأحياء في عهد جلالة المغفور له -بإذن الله- الملك "فيصل بن عبدالعزيز"، فتمَّ الشروع في تنفيذ هذا المشروع الضخم وذلك في عام (1391ه)، واختير المهندس السويدي "ساوني لينستروم" لتنفيذ المشروع، حيث عمد أولاً إلى بناء العمود الأسطواني الذي يحمل البرج فوق قاعدة من الخرسانة المسلحة تستند على طبقة صخرية من الحجر الرملي الكلسي وعمق تصلب من (17) متراً تحت سطح الأرض، وعندما تمَّ تشييد هذا العمود الأسطواني صُبَّ الخزان على أرض الواقع على قاعدة العمود الاسطواني في الأرض، ويعود السبب في التنفيذ بهذه الطريقة إلى عدم توفر "سقالات" عالية قويَّة في ذلك الوقت بحيث تتمكن من حمل الشكل المخروطي حين بنائه وهو في الأعلى؛ لأنَّه كان يتوجب بناء الشكل المخروطي ككتلة واحدة تجنباً للتشقُّق والانكسارات وتهريب المياه نتيجة الضغط الهائل للماء، وبعد عمليات التفتيش والاختبار والدهان رُفعت أجزاء هذا الخزان واحدة بعد الأخرى بواسطة (32) رافعة ضخمة، كلٌ منها باستطاعتها حمل (200) طن، وهكذا رُفع الشكل المخروطي وبُني الجسم الأسطواني عدَّة أمتار حتى تم الانتهاء من الارتفاع المطلوب، فصار بناؤه أشبه بنبتة تطلع من أسفل الأرض إلى الأعلى.

يغذي أحياء الرياض الجديدة بالماء: «الشميسي، منفوحة، الملز» وأصبح علامة يستدل به السائقون للطرق

خزانا البرج

ويتكون البرج من خزانين، أحدهما رئيس طاقته (12) ألف متر مكعب من المياه، ويصل أعلى منسوب للماء فيه إلى (51) مترا فوق سطح الأرض، والآخر علوي يستخدم لزيادة قوة الضغط خلال فترات الاستهلاك القصوى، وطاقته الاستيعابية تبلغ (350) متراً مكعباً من المياه، كما يصل منسوب الماء فيه كحد أقصى إلى (58) متراً فوق سطح الأرض، وقد شُيِّد العمود الأسطواني الذي يحمل البرج فوق قاعدة من الخرسانة المسلحة المستندة بدورها على طبقة صخرية من الأحجار الرملية والجيرية الصلبة بعمق (17) متراً تحت سطح الأرض، ويحتوي البرج على مصعدين بسرعة عالية، وتمَّ طلاء البرج باللونين الأسود والأبيض، وبعد مرور (35) عاماً تمَّ تغيرهما إلى اللونين السماوي والبني الفاتح، وقد صُمِّم الخزان الرئيس ليكون ذو قدرة تخزينيَّة كبيرة إذ يستوعب (12) ألف متر مكعب من المياه، ويصل أعلى مستوى للمياه فيه إلى (51) متراً فوق سطح الأرض، وشُيِّدت فوق هذا الخزان غرفةً دائرية بحيث تكون مطعماً ذا شكل دائري وبنوافذ كبيرة يستطيع الزائر من خلالها النظر لمشاهدة المدينة من كل اتجاه، وسقف هذه الغرفة مخروطي الشكل يشكل قاعدة الخزان العلوي الذي يستخدم لزيادة قوة الضغط خلال فترات الاستهلاك القصوى، وطاقته الاستيعابيَّة (350) متراً مكعباً من المياه، ويصل منسوب الماء فيه كحد أقصى إلى (58) متراً فوق سطح الأرض، وهكذا أصبح البرج معلماً من المعالم الرئيسة لمدينة الرياض في ذلك الحين والى الآن، حيث يُعدُّ من مناطق الجذب السياحي الظاهرة والأكثر وضوحاً في العاصمة "الرياض".

حديقة الوطن تحتضن البرج وتضم منطقة تجارية ترفيهية تخدم كافة سكان وزوَّار العاصمة

حديقة الوطن

يحيط بالبرج حديقة غناء أُطلق عليها اسم "حديقة الوطن"، وهي تحيط به إحاطة العقد بالعنق، وتمتاز الحديقة بكبر مساحتها، وهي حديقة غنَّاء تسر الناظرين وتبهجهم بخضرتها وجمال أشجارها ونخيلها ومسطحاتها الخضراء وجداول المياه المنسابة بين تلك الأشجار اليانعة، وقد تمَّ افتتاح هذه الحديقة في "مركز الملك عبد العزيز التاريخي"، واستثمرت الشركة السعودية للفنادق والمناطق السياحية في تطويرها، حيث ستنضم إلى منظومة حدائق المتنزَّه العام في المركز الذي يضم سبع حدائق رئيسة، منها حدائق الحرس واليمامة والسور والوادي والمدى والجسر، إلى جانب الساحات العامة والميادين وواحة النخيل التي تمثل معلماً رمزياً في المركز، حيث تضم هذه الواحة (100) نخلة تمَّت زراعتها بحيث ترمز إلى مرور (100) عام على تأسيس المملكة.

يحتوي على مصعدين ومطعم بشكل دائري يطل على الرياض من كافة الاتجاهات

وتبلغ مساحة حديقة الوطن (28.600) متر مربع، وتمتاز باحتضانها برج مياه الرياض الذي يتوسط منطقة تحتوي على قنوات ومساقط مائية تحيط بقاعدته، وتتضمَّن هذه المنطقة محالاً تجارية ومنطقة مطاعم، ويستطيع الزوَّار الوصول إلى أعلى البرج الذي يتكون من صالة داخلية مُخصَّصة للجلوس، إلى جانب ساحات خارجيَّة تُشكِّل مطلاً مميزاً يمكن من خلاله مشاهدة معالم مدينة "الرياض"، كما تحتوي الحديقة على العديد من المرافق الأخرى، مثل: "مُجسَّم المملكة" وهو خريطة مُجسَّمة تحتوي على مُصغَّرات تتضمن أبرز المعالم الدينية والتراثية والتنموية لجميع مناطق المملكة، ويمكن التجول حول الخريطة من خلال القوارب المُعدَّة لأخذ الزائر في جولة بحريَّة تنطلق من الخليج العربي إلى البحر الأحمر، كما يُمكن استخدام العربات للتجوُّل داخل الخريطة، كما تضم حديقةً مائيَّةً وشاليهات ذات تصاميم تراثيَّة متنوّعة، ومسرحاً مُعداً لاحتضان الحفلات والمهرجانات، كما تتوافر في الحديقة ألعاب ترفيهية للأطفال، وجلسات تطل على مجسم المملكة والمصغرات التي تحتويه، وتُعدُّ هذه الحديقة مصدر جذب سياحي للعاصمة الرياض وزوَّارها، حيث يقضي فيها الزوار أجمل الأوقات مع عائلاتهم وأطفالهم في جو يشع بالمتعة والفرح.

يحتوي على مصعدين ومطعم بشكل دائري يطل على الرياض من كافة الاتجاهات

شارع الخزان

لمَّا تمَّ الانتهاء من "برج مياه الرياض" كان الناس يطلقون عليه اسم "خزَّان الرياض" وكانت مساحته في الفترة التي بُني فيها صغيرة نسبياً مقارنة بما هي عليه الآن، وكانت الأحياء السكنيَّة محدودة في ذلك الوقت، فبالإضافة إلى الأحياء القديمة ظهرت أحياء "الشميسي" و"منفوحة" و"الملز"، لذا لم تكن هنالك عمارات طويلة تحجب السكان عن رؤية الخزان بوضوح، إذ كان "البرج" حينها معلماً بارزاً من بعيد وغدا علامةً واضحةً في وسط المدينة، وأصبح مرتادي الطرق يستدلون به في معرفة الشوارع والطرقات والأحياء، وخاصَّةً من لم يكونوا من سكان العاصمة، وقد أطلق النَّاس في ذلك الحين على الشارع الذي يمر بقربه اسم "شارع الخزَّان"، وذلك قبل إطلاق اسم الإمام "فيصل بن تركي" -رحمه الله- عليه، وإن كان هناك رأي يقول أنَّ الأصل في التسمية يعود إلى وجود خزَّان "مصلحة المياه" به.


تنفيذ خرسانة الخزَّان العلوية قبل رفعها عن الأرض

وكان هذا الشارع في تلك الفترة من الزمن من أهم الشوارع وأبرزها، حيث كان لا يسكنه إلاَّ الأمراء وكبار الشخصيَّات، فكان شارعاً مشهوراً بالقصور، وكان مكان العمائر السكنية الموجودة حالياً قصوراً ومبانٍ حكومية، كما كانت مبانيه ذات طابع جمالي في ذلك الوقت الذي اتسم بالتجديد في العمارة، ومن ذلك بناية "عمارة الباخرة" التي بُنيت على شكل باخرة فصارت علامة بارزة من علامات هذا الشارع، إلى جانب "مسجد الجوهرة" الذي بُني بطريقة حديثة في ذلك الوقت وبشكل تمكن فيه من سلب الألباب بجماله وروعة تصميمه، ثمَّ بُنيت "أبراج الخالدية" منذ أكثر من ثلاثة عقود وكانت أطول بناء عرفته "الرياض" في تلك الفترة، كما انتشرت المحال التجارية الجديدة التي تُعرض فيها أهم البضائع من أشهر الماركات، وخاصةً محال الملابس الراقية، إلى جانب المقاهي التي تعج بالكثير من روَّادها، وكذلك المطاعم الشهيرة، كما كان هذا الشارع وجهةً لمُحبي مشاهدة "السينما"، حيث يمكنهم مشاهدة الأفلام العربية في مقر "نادي النصر" الذي كان اتخذ مقراً له في هذا الشارع، وقد اشتهر هذا الشارع أيضاً لكل القاطنين في العاصمة، وأصبح مقصداً للكثيرين منهم للتبضُّع والترفيه، كما أنَّ من يزور الرياض في تلك الفترة من المدن والقرى المجاورة كان لابد من أن يحكي أنَّه مرّ بهذا الشارع الشهير وشاهد "برج مياه الرياض" الشهير الذي كان بمثابة معلماً حضارياً يشد الانتباه إليه بعلوّه المرتفع ودقَّة بنائه وشكله الجميل، ولا غرابة في أن نجد من تغنى بهذا الشارع في قصائده، ومن ذلك تلك القصيدة المُغنَّاة في ذلك الوقت التي غنَّاها الفنان الراحل "بشير حمد شنان"، ويقول مطلعها:

في شارع الخزان

قابلت لي إنسان

فيه الحلا ألوان

سبحان من صوّر

عبق الذكريات

لا يزال الكثيرين ممَّن عايشوا بناء "برج مياه الرياض" وبداية التطوّر والبناء الحديث يحنون إلى الماضي الجميل وتعيدهم الذكرى إلى الوراء، وذلك بزيارة هذا المعلم البارز، فيمتطون صهوة مصعده مرتفعين إلى الأعلى ليُلقوا نظرة يشوبها الحنين وهم يقلِّبون أبصارهم في مطعمه الدائري الذي يجعلهم يُحملقون إلى الأسفل وهم يشاهدون أسفل البرج حديقته الغنَّاء، ومن ثمَّ يُمتِّعون ناظرهم بالشوارع المحيطة به وهم يتذكرون تلك الأيام الخوالي التي كانوا أثناءها يتنقَّلون بين تلك المحال التجارية والمطاعم، ولسان حالهم يقول: ما أجملها من أيام مضت جمعتنا بمحبوبتنا "الرياض"، ويُصوِّر ذلك أبيات شعريِّة من قصيدة بديعة للشاعر المُرهف الأمير "بدر بن عبدالمحسن"، إذ يقول فيها:

في الليالي الوُضح.. والعتيم الصُبح

لاح لي وجه الرياض.. في مرايا السُحب

كفَّها فلة جديلة من حروف.. وقصة الحنا طويلة..

في الكفوف من ندى عطر الرفوف.. لين صحاه في ثيابك يا ألف ليله

وفي الهبوب انثنينا يا هبوب النعاس.. والحلم ألف غصن من اليباس..

فز لأجلك وانثنى.. اكسري الأوهام كاس..

والمواجع فم وان عشقتيني أنا.. ما أبي من الناس ناس..

ما علينا لو طربنا وانتشينا.. آه ما أرق "الرياض" تالي الليل..

أنا لو أبي خذتها بيدها ومشينا.


الخزان بعد رفعه بشكل كامل

الرياض بداية التسعينات الهجرية ويشاهد برج المياه

منظر ليلي لبرج مياه الرياض

منظر علوي لبرج مياه الرياض وتبدو حديقة الوطن

أحد المباني القديمة بشارع الخزان

كازينو الرياض وقد شُيِّد مكانه برج مياه الرياض

مجسم المسجد الحرام والمسجد النبوي أحد أهم معالم حديقة الوطن

لقطة لحديقة الوطن أسفل برج المياه