تعود الحياة للملاعب السعودية من جديد مساء غد (الجمعة) وذلك من خلال انطلاقة منافسات الدوري المحلي بمسماه الجديد دوري "جميل"، وستشهد ثلاث مدن (الأحساء والرياض والدمام) افتتاح الدوري في نسخته ال 37 منذ أن انطلق عام 1397ه.

تغيرات عدة قام بها اتحاد القدم ومسؤولو الرياضة على الدوري طوال الأعوام الماضية سواء كان ذلك على نظامه أو على عدد الفرق المشاركة فيه، إذ بدأ بثمانية فرق وزاد العدد إلى عشرة ثم إلى 12 فريقاً واستقر الحال على 14 فريقاً، ويعتبر الهلال هو الفريق الوحيد الذي حقق الدوري بأعداد الفرق المشاركة المختلفة ابتداء من ثمانية فرق ووصولاً إلى 14 فريقاً.

الهلال سيطر على معظم ألقاب الدوري ب13 لقباً، كما سجل اسمه كأول بطل للدوري، أما سجل الأبطال فلم يتسع بعد سوى لثمانية أبطال كان آخرهم الفتح تحت إشراف مدربه التونسي فتحي الجبال الذي ضم نفسه لقائمة المدربين العرب الذين توجوا باللقب وهي القائمة التي تضم أربعة مدربين سعوديين. ويعتبر مهاجم النصر ماجد عبدالله هو أكثر اللاعبين حصولاً على لقب الهداف بواقع ست مرات، بينما مهاجم الاتحاد حمزة إدريس هو صاحب الرقم القياسي في عدد الأهداف المسجلة خلال موسم واحد ب 33 هدفاً.

مهاجم الفتح حمدان الحمدان سجل في الموسم الماضي أسرع هدف في تاريخ الدوري السعودي.

الفتح وصل في الموسم الماضي للرقم النقطي المسجل بإسمي الهلال والشباب ب 64 نقطة، أما الأخير (الشباب) فاستطاع تحطيم الرقم القياسي الذي كان مسجلا بإسم النصر في عدد المباريات المتتالية دون خسارة إذ وصل للرقم 34.

"دنيا الرياضة" سلطت الأضواء على تاريخ الدوري السعودي منذ بدايته ورصدت لكم أبرز أحداثه مدعمة بلغة الأرقام وذلك من خلال التقرير التالي:

"الزعيم" بطل النسخة الأولى

بدأ الدوري عام 1397ه بمشاركة ثمانية فرق هي الهلال والنصر والشباب والأهلي والاتحاد والوحدة والقادسية والرياض، وذلك بعد التصفيات التي تأهل منها الفرق الثمانية، واستطاع الهلال أن يتوج بأول دوري تحت إشراف مدربه الإنجليزي جورج سميث الذي يُعد هو المدرب الإنجليزي الوحيد الذي توج مع فريقه بلقب الدوري السعودي منذ أن تأسس وحتى النسخة الأخيرة، وبمناسبة الحديث عن الأولويات فإن مهاجم القادسية ناصر عيد يعتبر صاحب أول هدف في تاريخ الدوري السعودي وكان ذلك في شباك النصر خلال المباراة التي انتهت بفوز القادسية 2-صفر وشهدت أول ركلة جزاء في تاريخ الدوري إذ استطاع ناصر عيد أن يسجلها، كما شهدت المباراة ذاتها أول حالة طرد وكانت من نصيب حارس النصر مبروك التركي.

من التصنيفي للمربع الذهبي

مر الدوري السعودي بمراحل عدة، فبعد أن كانت بدايته من خلال الدوري التصنيفي الذي شارك فيه 16 فريقاً تأهل ثمانية منهم لأول نسخة والتي توج بها الهلال، قررت مسؤولو الاتحاد السعودي لكرة القدم زيادة عدد الفرق في النسخة الثانية إلى عشرة فرق، وفي عام 1402ه أقيم دوري مشترك بين أندية الدرجة الممتازة والدرجة الأولى بمشاركة 20 فريقاً قُسموا إلى مجموعتين، ولعبت المباراة النهائية في هذه النسخة بين الشباب والاتحاد إذ استطاع الأخير أن يحقق اللقب بعد فوزه 1-صفر.

بعد موسمين وبالتحديد في عام 1404ه تم إقرار زيادة عدد الفرق إلى 12 فريقاً وهو الرقم الذي استمر حتى نهاية النسخة ال34 في عام 1431ه إذ تم بعد ذلك زيادة عدد الفرق إلى 14 فريقاً وهو ذات العدد الذي ستلعب به النسخة التي ستنطلق الليلة.

في عام 1411ه أقر اتحاد القدم نظام المربع الذهبي مع تغيير مسمى الدوري إلى دوري كأس خادم الحرمين الشريفين، واستطاع الشباب أن يحقق أول لقب للدوري بمسماه ونظامه الجديد. ويُعتبر الاتحاد هو آخر فريق نال لقب الدوري بنظام المربع الذهبي وكان ذلك في عام 1428ه إذ عاد بعدها نظام الدوري إلى "النقاط"، واستطاع الهلال أن يفوز به في أول نسخة بعد ذلك.

«الليث»حطم رقم النصر القياسي.. وثمانية فرق حصدت الذهب

الهلال الأكثر تتويجاً

شارك في الدوري السعودي منذ انطلاقته 30 فريقاً، وبالرغم من أن العدد كبيراً إلا أن سبعة فرق فقط هي من تذوقت طعم التتويج به، ويُعتبر الهلال هو أكثر الفرق السعودية تحقيقاً للقب الدوري إذ نجح في ذلك 13 مرة، يليه الاتحاد سبع مرات فالشباب ست مرات ثم النصر بخمسة ألقاب فالأهلي والاتفاق بلقبين وأخيراً الفتح الذي أحدث المفاجأة في الموسم الماضي ونال اللقب للمرة الأولى في تاريخه، وستشهد النسخة الحالية المشاركة الأولى للعروبة إذ يُعد الفريق رقم 31 الذي يشارك في الدوري السعودي.

ويعتبر الشباب هو أول فريق يمتلك كأس الدوري بعد تحقيقه ثلاث مرات متتالية، فيما كرر الاتحاد بعده ذات السيناريو.

ثلاثة أبطال بلا خسارة

يعتبر الاتفاق هو أول فريق سعودي يحقق لقب الدوري دون أي خسارة، وفي عام 2011م زاحم الهلال الاتفاق بعد أن استطاع تحقيق الدوري دون أي خسارة أيضاً بل بعدد مباريات يفوق تلك التي لعبها الاتفاق بعد قرار زيادة عدد الفرق إلى 14 فريقاً، وفي عام 2012م دخل الشباب طرفاً ثالثاً في هذا الإنجاز إذ نال هو الآخر لقب الدوري دون أي خسارة.

الهلال والشباب والفتح هم أكثر ابطال الدوري جمعاً للنقاط، إذ استطاعوا تحقيقه بعد وصولهم للنقطة رقم 64، منفردين برقم قياسي يُسجل لهم. أما الشباب فكان له انجاز جديد ورقم قياسي لم يصل إليه أي فريق آخر إذ استطاع أن يحافظ على سجله خالياً من الخسائر طوال 34 مباراة قبل أن يضع الفتح بطل الدوري في النسخة الماضية حداً لذلك ويلحق به خسارة ثقيلة بالأربعة.

مدربو السامبا سيطروا على الألقاب

17 مدرباً برازيلياً قادوا فرقهم إلى تحقيق لقب الدوري السعودي كأكثر المدارس التدريبية صعوداً إلى منصات التتويج واستلام الذهب فستة مدربين منهم حققوا ذلك مع "الهلال"، مقابل أربعة مدربين برازيليين نالوا اللقب مع الشباب، ومدربين إثنين للنصر والاتحاد والأهلي، ولعل مدرب النصر البرازيلي فورميقا هو البرازيلي الوحيد الذي نال لقب الدوري السعودي مرتين.

الجابر يطمح في اللقب السادس

المدربون الوطنيون نجحوا في تحقيق لقب الدوري مع الفرق التي أشرفوا عليها إذ كانت البداية مع المدرب خليل الزياني الذي قاد الاتفاق لتحقيق اللقب مرتين، وفعل ذلك أيضاً يوسف خميس مع النصر وخالد القروني مع الاتحاد وعبداللطيف الحسيني مع الشباب، وفي هذا الموسم يحمل المدرب سامي الجابر لواء المدربين الوطنيين إذ يسعى إلى أن يسجل اسمه كخامس مدرب سعودي يحقق الدوري.

17 بطولة حملت توقيع المدرسة البرازيلية مقابل خمسة ألقاب وطنية

البلجيكية تتقاسمهم عدد الألقاب

المدرسة البلجيكية تقاسمت مع المدرسة التدريبية السعودية عدد مرات تحقيق لقب الدوري بواقع خمس مرات إذ قاد المدرب البلجيكي ديمتري الاتحاد للفوز بالدوري ثلاث مرات، واستطاع جيرتس تتويج الهلال بالدوري مرة واحدة وهو الأمر ذاته مع مدرب الشباب الحالي برودوم الذي قاد فريقه لتحقيق لقب الدوري قبل موسمين.

ويُعتبر مدرب الفتح التونسي فتحي الجبال هو المدرب العربي الخامس الذي يتوج بلقب الدوري السعودي بعد المدربين الوطنيين الأربعة.

ماجد "زعيم الهدافين"

في أول بطولة للدوري الممتاز والتي أقيمت عام 1397ه استطاع مهاجم القادسية ناصر عيد أن يحقق لقب الهداف برصيد 12 هدفاً إذ دون عيد اسمه في سجلات الكرة السعودية كأول لاعب يحصد لقب هداف الدوري، في المقابل فإن مهاجم النصر ماجد عبدالله هو أكثر اللاعبين فوزاً بلقب هداف الدوري وذلك بواقع ست مرات سجل خلالها 189 هدفاً، فيما يسعى مهاجم الهلال ناصر الشمراني في الوصول إلى ذات الرقم وتجاوزه خلال المواسم المقبلة كونه سبق وأن حقق "الهداف" أربع مرات بشعار ناديه السابق "الشباب" الذي يُعد أكثر الفرق تفريخاً للمهاجمين الهدافين إذ خطف مهاجموه اللقب 11 مرة، أما الرقم القياسي في عدد الأهداف فهو مسجل بإسم مهاجم الاتحاد حمزة إدريس وذلك بعد تسجيله 33 هدفاً جعلته ثالث هدافي العالم في عام 1420ه، ويعتبر مهاجم الهلال سامي الجابر هو أصغر لاعب نال لقب هداف الدوري إذ كان يبلغ عمره 17 عاماً وحدث ذلك عام 1410ه، ولاعب وسط الهلال محمد الشلهوب هو اللاعب الوحيد من غير المهاجمين الذي نال لقب الهداف وكان ذلك في عام 1431ه برصيد 12 هدفاً.

الحمدان يكسر رقم الجيزاني

نجح مهاجم الفتح حمدان الحمدان في تسجيل أسرع هدف في تاريخ الدوري السعودي بعد أن هز شباك هجر في الثانية العاشرة إذ كسر الحمدان الرقم السابق المسجل بإسم مهاجم الحزم وليد الجيزاني بالهدف الذي سجله في شباك الاتحاد بعد مرور 12 ثانية من انطلاقة المباراة التي جمعتهما قبل موسمين، أما ثالث أسرع الأهداف فهو لمهاجم الاتفاق جمال محمد بعد مرور 14 ثانية وكان ذلك في شباك الاتحاد عام 1404ه.


الفتح حقق لقب العام الماضي