دعت وزارة الخارجية الروسية الى اجراء تحقيق يتسم بالنزاهة والمهنية في أنباء تنفيذ القوات المؤيدة للرئيس السوري بشار الاسد هجوما كيماويا قرب دمشق.

وقال المتحدث باسم الوزارة الكسندر لوكاشفيتش اليوم الاربعاء ان الظروف المحيطة بهذه الأنباء ومن بينها وجود مفتشي اسلحة تابعين للامم المتحدة في البلاد تشير الى ان الهجوم قد يكون استفزازا قامت به المعارضة.

واضاف لوكاشفيتش في بيان "كل ذلك لا يمكن ان يشير الا الى اننا نتعامل ثانية مع استفزاز مخطط. تدعم ذلك حقيقة ان العمل الاجرامي ارتكب قرب دمشق في نفس توقيت بدء بعثة خبراء الامم المتحدة بنجاح عملها في التحقيق في مزاعم استخدام محتمل للاسلحة الكيماوية هناك."