يكرر الفنان علي الهويريني انتقاداته القاسية للوسط الفني السعودي في كل لقاءاته التلفزيونية, وآخرها ظهوره في برنامج "في الصميم" على قناة روتانا خليجية والذي شن من خلاله هجوماً قوياً على ما أسماه "الغريب" الذي يتحكم في مفاصل الإنتاج الفني في المملكة, ويقصد بذلك الإخوة "العرب" الذين يعملون في فلك الدراما السعودية, محذراً من خطورة وجودهم في المجال الذي يصنع هوية وثقافة المجتمع.

ومع تحفظنا على كثير من أطروحات فناننا القدير, إلا أننا توقفنا أمام مشاركته في مسرحية "البلطجيون" خلال أيام العيد والتي أنتجها وقام ببطولتها عدد من الإخوة العرب المقيمين في المملكة. فكيف نجمع بين انتقاده "النظري" لوجودهم وبين مشاركته العملية معهم في أعمالهم؟. وهذا سؤال يضاف لسؤال سابق يقول: كيف ينتقد سوء الدراما السعودية وابتذالها وهو الذي شارك في مسلسل "الخادمة"؟.