الأصل لدى البعض في أي حالة اجتماعية، الشك والنظر والريبة. أي احتفال أو أي بهجة اجتماعية يبادرون إلى السؤال عن هذه الفرحة، هل هي جائزة أم محرمة؟ آخر هذه الاحتفالات "قرقيعان" وهي مصدر بهجة للأطفال، وضعت ضمن سياق طائفي، وأحياناً ربطت بطقوس غير إسلامية...

الشك هو الأصل لدى الذين يخافون على الناس من الفرح، وعلى الأطفال من البهجة والرقص والأنس. "قرقيعان" طقس اجتماعي عادي جداً، وبريء، ولا معنى لكل هذا الخوف والصخب تجاه هذه العادة. "قرقيعان" ليس مؤامرة دولية، ولا خطة ماسونية، ولا خارطة طريق إسرائيلية، بل هي تفاعل عادي، جرت عليه عادة سكان ساحل الخليج العربي من العراق شمالاً، مروراً بالكويت والسعودية والبحرين وقطر والإمارات وعمان.

نشرت الصحف كثيراً عن "قرقيعان" واستعادت بعض الآراء التي تربطه بالاستعمار في المنطقة أو تجعل منه بدعة، لكن لنتصفح "ويكبيديا" عن هذا الطقس والذي قال فيه:" قرقيعان، في الكويت وشرق السعودية والأهواز أو قرقاعون في البحرين أو قرقنقعوه في قطر أو القرنقشوه في عمان الماجينة في العراق، هو تقليد سنوي ومناسبة تراثية يحتفل بها في بلدان الخليج العربي حتى اليوم حيث يطوف الأطفال في منتصف شهر رمضان خلال ليالي 13 و14 و15 رمضان ويرددون الأهازيج وتوزع الحلوى عليهم وتختلف الأهازيج بحسب المناطق اختلافاً بسيطاً وتتشابه في المضمون، ويرتدي الأطفال زياً معيناً لهذه المناسبة، والتسمية مشتقة من (كلمة قرقعة) أي إصدار أصوات من مواد صلبة وهي صوت الأواني الحديدية التي تحمل الحلويات يضرب بها الأطفال بعضها ببعض".

مع كل حدث أو احتفال أو احتفاء أو مهرجان تخرج التأويلات والتفسيرات. موضوع بسيط أيها السادة، حلويات وأطفال وفرح وبهجة، لا تُعَسروا على المسلمين، ولا على الأطفال مسارات الفرح وسبل الابتهاج. وأُذكركم ... قبيل العيد تأتي الُمشططات، والُمنغصات، يتحدثون عن أحكام الدفوف والرقص والبهجة والفرح أو حتى المفرقعات النارية! هذه أساليب للحياة. أو حتى على مناسباتنا الدينية أو الاجتماعية نحسد؟!

إذا كانت ثقافة الفرح ميتة في معظم شهور السنة، فلماذا تكون وتحديداً في شهر رمضان أو الأعياد من الممنوعات؟!

بآخر السطر، علينا أن نثبت أننا أمة فرح لا أمة سواد وأحزان وكآبة، والمناسبات العفوية والبريئة، ليست طائفية أو استعمارية أو صهيونية أو ماسونية، بل هي ركضات أطفال وتوزيع حلوى وابتسامات وأهازيج، فهل نعي؟!