وافق خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- على علاج الطفلة مريم أحمد براوح من الجنسية الإيرانية والمصابة بمرض سرطان الأمعاء في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض. ووجه الملك المفدى بتسهيل إجراءات دخول الطفلة ووالديها إلى المملكة العربية السعودية وعلاجها على نفقة الدولة انطلاقاً من الدور الإنساني للمملكة واهتمام الملك المفدى بالمسلمين أينما كانوا ومد يد العون لهم وتسخير إمكانات المملكة لخدمتهم.

من جهة اخرى تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفياً امس من صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان الذي هنأه بشهر رمضان المبارك. وقد أعرب خادم الحرمين الشريفين عن شكره وتقديره لسموه على ما عبر عنه من مشاعر أخوية، سائلاً الله أن يعيد هذه المناسبة المباركة على البلدين والشعبين الشقيقين باليمن والبركات. كما تم خلال الاتصال بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين.