سيدة في الثلاثين من عمرها.. أتت الى العيادة تشتكي من خفقان في القلب يأتي في فترات متقطعة.. وأغمي عليها مرتين في المنزل أمام ابنائها وزوجها.. وعندما ذهبت الى الطبيب المعالج قال لها : إن ذلك دلع واعراض نفسية.. ونصح زوجها بعدم الاهتمام بتلك الاعراض !!!.. حيث لم يكن لديها مشاكل طبية سابقة تشتكي منها ولكنها تأخذ حبوب منع الحمل.. وسافرت قبل اسبوعين في رحلة 4 ساعات على الطائرة.. وقبل اسبوع فقط اجرت عملية جراحية تجميلية لجدار البطن.. وبعد إجراء الفحوصات تم اكتشاف جلطتين في الرئتين اليمنى واليسرى معا وتم علاجهما.. وتحسنت المريضة بفضل الله.. ولتكرار مثل هذه الحالات في الماضي القريب فضلنا بسط الحديث في هذا الموضوع لزيادة الوعي الصحي في الوقاية وكذلك في تشخيص هذا المرض وسنعرضها على شكل نقاط محددة:

ماهي خطورة جلطة الرئة؟

أولا: خطورتها تكمن في انها من اهم اسباب توقف القلب بعد جلطات القلب الحادة ثانيا: ان اعراضها غير واضحة ومن السهل على الطبيب ألاّ يلاحظ اعراضها فإذا لم يفكر ويشتبه الطبيب في التشخيص فقد يفقد المريض!! ظنا منه ان الاعراض تتعلق بخفقان القلب او صرع او اعراض نفسيه او التهاب في الرئة.. كما في حالة المريضة اعلاه.. واذا لم يتم علاجها في وقته فقد يفقد المريض حياته في 30% من الحالات.. اما مع استخدام المسيلات فقد تنخفض هذه النسبة الى اقل من 5%. ثالثا: انها تسبب نقص الاكسجين في الرئتين، وبالتالي موت جزء من الرئتين وكذلك تزيد الضغط الشرياني الرئوي على القلب بصورة حادة مما يسبب التعب والخمول والخفقان وفشل الجانب الايمن من القلب بصورة سريعة.

من أين تنشأ تلك الجلطة؟

ليس هناك عضو في جسم الانسان لديه ضمان تام من أن يصاب بالجلطة.. فهي قد تحدث في الدماغ او القلب او الرئة (مدار حديثنا اليوم) او الارجل او الكلى او الامعاء او العظام.. الخ.

والغالبية العظمى من جلطات الرئة تنشأ من تكون الجلطة في أحد الساقين ثم انتقالها الى الرئتين عبر المرور في الجانب الايمن من القلب ثم تقوم بإيقاف تبادل الاكسجين في الدم من خلال الرئتين وقد تكون كبيرة الى درجة تقليل وصول الدم الى الرئتين والقلب معا.

ماهي العوامل التي تزيد من حدوث جلطة الرئة ؟

غالبا ثلاثة عوامل تتداخل مع بعضها وتهيئ المريض لحدوث الجلطة: 1. ركود حركة الدم في الاوردة وبالذات الساقين،2. زيادة لزوجة الدم الوراثية او المكتسبة و3. عوامل تؤثر على جدار الاوعية الدموية فمثلا:دخول المستشفى، السمنة المفرطة والتدخين، الحمل، طول الجلوس على السريرة مابعد العمليات الجراحية، الحروق الشديدة. حبوب منع الحمل، السرطان بأنواعه حماكم الله وايانا منه وامراض وراثية او مكتسبة تزيد من لزوجة الدم مثل زيادة زلال البول المفرطة.

ماهي اعراضها؟

تعتمد اعراض جلطة الرئة على عوامل عدة تجعلها طيفا من الاعراض تبدأ من اعراض خفيفة جدا في بعض الحالات قد لاتلاحظ.. وقد تكون شديدة تؤدي الى توقف القلب نفسه.. وهي عموما تتفاوت في الشدة حسب حجم الجلطة نفسها وقوة عضلة القلب وانتظامه واخيرا وظيفة الرئة الأساسية عند المريض.. والاعراض عموما تكون على شكل:. تسارع نبضات القلب، ضيقة التنفس، الم الصدر، الاغماء، الكحه المتكررة مع الدم احيانا، انتفاخ احد الساقين احيانا دلالة على حدوث جلطة الساق.

كيف يتم علاج جلطة الرئة؟

يبدأ بمسيلات الدم الهيبارين او احد مشتقاته وذلك لمنع تكون جلطات اخرى ومساعدة الجسم في اذابة الجلطة.. واذا كان هناك علامات هبوط للضغط فيمكن استخدام مذيبات الجلطة نفسها مثل tpa او sk وبعد ذلك يعطى المريض مسيلات الدم عن طريق الفم (الورفارين) لفترة تطول وتقصر حسب المسبب الاساسي للجلطة وقد تستمر لباقي العمر.. مع مراقبة السيولة بتحليل الدم. وفي المرضى الذين لديهم سيولة في الدم او نزيف من اماكن اخرى في الجسم مثل المعدة او الدماغ يتم وضع مصفاة في الوريد الأجوف السفلي IVC filter حيث يتم وضع المصفاة عادة من خلال القسطره عبر الوريد الودجي أو الوريد الفخذي ويتم تثبيت المصفاة عادة في الوريد الأجوف السفلي قبل نقطة الالتقاء مع الوريد الكلوي.. اما التدخل الجراحي بإزالة الخثرة من الشريان الرئوي في حالات الانسداد الرئوي الحادة فيكون عبر استئصال الخثرة من شرايين الرئة وقد قل استخدام هذا الحل الجراحي كثيرا نظراً لخطورته وكون المريض عادة في حالة حرجة جدا ونسبة وفاته عالية على اية حال، ولكن يبقى استعمال هذا الحل فعالا في حالات التجلط الرئوي المزمن والذي يسبب ارتفاع ضغط الدم الرئوي المزمن، وبالتالي قصور القلب وفشله في الجانب الايمن.

كيف نمنع حدوثها؟

يمكن الوقاية من جلطة الساق بصورة كبيرة.. وذلك بمنع حدوث العامل الاول في حدوث الجلطة وهو ركود الدم في الساقين وذلك يحدث غالبا في رحلات الطائرات الطويلة او في المرضى المنومين في المستشفيات وعلى حسب حال المريض تعطى النصيحة : اما بتحريك الساقين بصورة دورية او وضع شراب ضاغط او استخدام جرع بسيطة من المسيلات حيث ثبت ان 60% من الوفيات المفاجئة للمنومين في المستشفى تحدث بسبب جلطة الساق وانتقالها الى الرئتين.

مضاعفاتها:

من مضاعفات جلطة الساق ان يحدث تورم في الساق بعد اذابة الجلطة بسبب تهتك صمامات اوردة الساقين من الجلطة فيشتكي المريض من تورم ساقه وآلام شديدة فيها خصوصا عند المشي او الوقوف الطويل وبعض المرضى يعاني من تقرحات حول الكعب بسب تأذي الاوردة.

والخلاصة أن جلطات الرئة من الامراض التي يجب علينا معرفتها وكيفية الوقاية منها.. حماكم الله وايانا من كل سوء.