تقع تنومة بني شهر على بعد 120 كيلومتراً شمال مدينة أبها الواقعة في الجزء الجنوبي الغربي من المملكة العربية السعودية ويمر بها طريق أبها - الطائف الإقليمي الذي يقسمها إلى قسمين.

ويحد تنومة من الشمال قرى الظهارة والنماص، ومن الجنوب قرى سدوان التابعة لبللسمر، ومن الغرب تلوث المنظر والمجاردة، ومن الشرق والجنوب الشرقي صمخ ووادي ابن هشبل، وبذلك تبلغ أطوال حدود منطقة تنومة الإدارية 149,5 كيلومتراً.

ويعد موقع تنومة الجغرافي موقعاً مهماً يمثل مركزاً إقليمياً نظراً لتوسطه في المنطقة، الأمر الذي أدى إلى تطوير تنومة ونموها وهجرة السكان من الضواحي الريفية والقرى المجاورة إليها، وبذلك اتسعت رقعتها وامتد العمران بها.

وتعود أهمية موقع تنومة إلى عدة أسباب، منها وقوعها على طريق حجاج بيت الله الحرام وبعض القوافل التجارية قديماً، حيث كان لهذا الطريق عدة محطات لاستراحة الحجاج كان يراعى فيها أن تكون واقعة قرب مصادر المياه، وأثناء فترة الاستراحة كان يتم ما يسمى بالتبادل التجاري في الحبوب والتمور والقهوة والملابس وبعض الأدوات الأخرى، بين قوافل الحجيج وأهالي المنطقة التي تقع فيها تلك الاستراحات، ولأن تنومة كانت تقع على هذا الطريق فقد اكتسبت شهرة تجارية وتاريخية منذ القدم.

ويمتد إقليم تنومة الجغرافي من الشمال إلى الجنوب بعرض 19 كلم، ومن الشرق إلى الغرب بطول 25 كلم، تغطيه في الغالب غابات كثيفة وخاصة في شمال المنطقة، حيث تغطي أشجار العرعر معظم المرتفعات، بالإضافة إلى أشجار الشث والطلح وبعض أنواع الحشائش الأخرى.

وتتميز تنومة بأن معظم مساحتها عبارة عن أرض سهلية واسعة المساحة تشكل في مجموعها سهل تنومة الممتد من عقبة القامة شمالاً إلى عقبة الدهناء جنوباً، وتحيط بهذا السهل الخصب السلاسل الجبلية احاطة السوار بالمعصم كما يتخلله بعض الروابي المتناثرة.

ويصل عدد القرى في تنومة إلى حوالي 118 قرية دمج معظمها في المدينة وأصبحت تمثل أحياء بدلاً عن القرى، كما يبلغ عدد السكان فيها أكثر من 22586 نسمة تقريباً بما فيهم سكان البادية، ومركزها بلدة سبت تنومة التي تقع في الجانب الغربي لتنومة وعلى ارتفاع يتراوح ما بين 1500-2000 متر عن سطح البحر.

وفي تنومة الكثير من الجبال الكبيرة والعالية وتميل عموماً إلى الانحدار نحو البحر من جهتها الغربية، بينما تكون قليلة الانحدار نحو الهضبة الداخلية في الشرق، ومن أشهر الجبال في تنومة بني شهر ما يلي:

٭ سلسلة جبال منعاء: وتقع في الجهة الشرقية لتنومة، وتبلغ أعلى قمة في هذه السلسلة وهي قمة طلا حوالي 2600 متر، ويخترق هذه السلسلة الجبلية الشاهقة طريق معبد يصل قراها المتناثرة مثل عتمة - ترتع - آل سيارة - آل زريق - البطن، ويقال إن هذه السلسلة سميت بمنعاء لمنعتها وتحصنها.

٭ جبل عكران: ويقع في الجهة الشرقية من تنومة ويوازي سلسلة جبال منعاء، ويتميز هذا الجبل بأنه غني بالآثار ويبلغ ارتفاعه 2480 متراً.

٭ جبل مومة: ويسمى أيضاً بجبل ذات العود، ويقع في الجهة الشمالية الغربية لتنومة، وله قمة مستوية تنتشر بها القرى والأراضي الزراعية، ويشتهر بكثرة مناحل العسل.

كما أن هناك العديد من الأدوية المشهورة في تنومة ومنها:

٭ وادي ترج: المشهور تاريخياً والذي يقال انه كان مأسدة من مآسد الجزيرة العربية قديماً، ويعد أكبر أودية المنطقة وأشهرها.

٭ وادي تريس: ويعد من أهم الأودية وأطولها ويصب فيه عدد من الروافد الصغيرة.

بالإضافة إلى وجود أودية أخرى من أشهرها وادي المطعن ووادي مليح ووادي تنومة وغيرها.

كما تشتهر تنومة بكثرة غاباتها، وكثافة أشجارها وخاصة على السفوح العليا المواجهة للرياح الجنوبية الغربية الرطبة الممطرة صيفاً، وتكثر فيها أشجار العرعر والعتم والشث والطلح والسمر والسدر والنيم والعثرب والعرفج وغيرها.

ومن أشهر الغابات في تنومة:

٭ غابات الشرف والمحضار والشعف والمنحدرات الغربية التابعة لها، وهي في مجموعها متنزه جميل وموقع سياحي متميز يطل على تهامة غرباً وعلى تنومة شرقاً.

٭ غابات الاربوعة وبرمة وتكثر فيها أشجار العرعر والطلح والشث والعتم وتعد من أكثف الغابات في الجهة الغربية لتنومة.

وكذلك تشتهر تنومة بوفرة الحشائش التي تغطي مساحة واسعة من مساحة الغابات في تنومة، وتوجد عادة بين الأشجار ومناطق أحواض الأودية، كما تنتشر على المرتفعات الشرقية، الأمر الذي ساهم في ايجاد المتنزهات الطبيعية ذات المناظر الخلابة التي تجذب الزائرين إلى تنومة لتكون منطقة سياحية متميزة.

وتضم تنومة العديد من الآثار والمواقع الأثرية القديمة ولا سيما ما يزخر به جبل عكران، إضافة إلى المقابر والقلاع التي تنتشر في كل قرية من قرى تنومة والمساجد والمنازل والآبار المنحوتة في الصخر والطرق القديمة والمدرجات الزراعية المبنية بالحجارة.

ومن أبرز الآثار والمواقع الأثرية في تنومة:

٭ كهف جبل عكران: ويسمى محليا «الغار» وهو عبارة عن مغارة واسعة الفوهة تخترق الجبل بشكل يصعب معها رؤية ما بداخلها.

٭ المسجد الواقع على قمة جبل عكران: وهذا المسجد عبارة عن بقايا المبنى الحجري الصغير المكون من دور واحد وله محرابان يتجهان إلى جهة القبلة احدهما في الجهة اليمنى للمسجد والآخر في الجهة اليسرى منه.

٭ الحنش والحية: وهما علامتان بارزتان تقعان تحت فتحة الكهف، وتمثلان ما يشبه النحت الصخري على مساحة صخرية ملساء احداهما على شكل ثعبان ضخم يغلب عليه اللون الأحمر، والآخر على شكل حية ضخمة يغلب عليها اللون الأسود، والملفت أن سبب وجودهما غير معروف إلا ما ينسج حولهما من أساطير وقصص خرافية.

٭ النقوش والرسوم الصخرية في جبل منعاء: والتي تمثل خيولاً وفرسانا وبعض الحيوانات المعروفة في البيئة كالغزلان والوعول والجمال والطيور.

٭ اطلال المباني القديمة المبنية من الحجر والطين وكذلك الحصون والقلاع والمدرجات الزراعية.

ويقام في تنومة سوق أسبوعي شعبي يسمى «سبت تنومة» والذي يقام كل يوم سبت من كل أسبوع وتجلب إليه المنتجات الزراعية والصناعية والمواشي.

وتشتهر تنومة كذلك بوجود العديد من المواقع السياحية الجميلة التي يؤمها الزوار من كل مكان ومن أهمها: متنزهات الشرف والمحفار والقمرا، والاربوعة وبرمة وشلالات الدهناء ومتنزه الحيفة وغابات غدانة وجبل مومة ومتنزهات جبل منعاء وترج وترجس.