وصف استشاري الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى دلة الدكتور محمود محمد عيد، التهابات الجيوب الأنفية من المشكلات الصحية شائعة الانتشار، إذ يصاب الفرد بها أكثر من ثلاث مرات سنويًا، ويعاني أغلب المصابين بها من عدم الإرتياح والتغيب عن العمل أو الدراسة.

وأكد الدكتور عيد أن غالبية المصابين بمشكلات الجيوب الأنفية يشفون منها، إلا أن قلة قد تظهر لديها مضاعفات خطرة يمكن أن تؤثر على الدماغ فيحدث المرض المعروف باسم التهاب السحايا (Meningitis)، والنوبات المرضية، ومشكلات الابصار والسمع، وبعض المضاعفات التي يسببها التهاب الجيوب الانفية, وقد تحدث نتيجتها الوفاة.

عن هذا المرض ومسبباته وطرق الوقاية منه والعلاج وما استجد من طرق علمية حديثة أسهم فيها التطور العلمي والطب الجراحي نجحت في علاجه

وعن أسباب التهاب الجيوب الأنفية قال الدكتور عيد: "توجد في أنف كل منَّا ملايين البكتيريا وهذه البكتيريا في الأنف ليست ضارة، لكن اذا كانت ممرات تفريغ الجيوب الأنفية مسدودة فإن البكتريا تتكاثر مسببة العدوى"، مضيفا أن هناك عوامل عدة منها الحاد ومنها المزمن تؤدي الى حدوث الانسداد والتهاب الجيوب الأنفية، ومن اهمها البرد والانفلونزا وحساسية الانف والتعرض للغبار الضار ودخان السجائر والادخنة الاخرى، الى جانب التغير في الضغط الجوي عند الطيران او الغوص في الماء.

وأوضح أن هناك أسبابًا عضوية وأخرى ناتجة من أمراض وراثية تؤدي لكسل الجيوب الأنفية لطرد الإفرازات، وتتمثل الأسباب العضوية في انحراف الحاجز الانفي وانتفاخ القرنيات الأنفية وخصوصاً الوسطى منها، وكذلك انسداد مجرى فتحات الجيوب الأنفية.

أما الأسباب الناتجة عن الأمراض الوراثية، فلفت الدكتور عيد إلى أنها تتمثل في وجود شلل بالشعيرات القاذفة للإفرازات المتراكمة على الغشاء المخاطي، إضافة إلى الأمراض المزمنة مثل السكري والتهاب الغدة الدرقية، فضلاً عن العوامل البيئية المحيطة بالإنسان مثل نسبة الرطوبة، ادمان المخدرات، الحرارة العالية، العفن، رحيق الازهار ووجود حيوانات اليفة بالمنزل.

ولخص الدكتور عيد أعراض التهاب الجيوب الانفية في: آلام عظام الوجه وخصوصاً بين العينين وفوقهما وتحتهما حيث موقع الجيوب الأنفية، افرازات انفية صديدية، رائحة كريهة للفم، انسداد بالتنفس من الأنف، السعال والفقدان المؤقت لحاسة الشم أو التذوق، ارتفاع متوسط في درجة الحرارة إلى جانب شعور المصاب بخمول عام وكسل.

ونصح الدكتور عيد بأن يجري علاج التهابات الجيوب الأنفية تحت إشراف الطبيب المختص لتجنب تحول الالتهاب إلى مزمن، معتبراً أن التدخل الجراحي بالمنظار الضوئي لتنظيف الجيوب الأنفية من أفضل الطرق للتخلص من الالتهابات المزمنة للجيوب الأنفية وكذلك توسيع ممرات تفريغ الجيوب الأنفية.