تحت رعاية مؤسسة محمد بن سلمان الخيرية (مسك الخيرية) ورغبة في تغيير المفهوم السائد للفشل ولتحويل الفشل لنجاح اجتمع المتعثرون والناجحون يومي الأربعاء والخميس بقاعة نادي الأمير فيصل بن فهد الثقافي بمدارس الرياض، حيث تحدث في الجلسة الأولى لؤي نسيم وكانت من مقولاته (لو علم المتوقف كم كان قريباً من النجاح لما توقف) وبعده كل من راكان طرابزوني ومحمد القحطاني ومحمد بدوي أبدوا قصص نجاحاتهم التي تخللها الكثير من الفشل وأدار الحوار خالد الحازمي، وفصل بين الجلسات ركلات ترجيح عبارة عن ألعاب تعليمية وتثقيفية بنفس الوقت وأبدى الحضور حماسهم معها، وتبع ذلك فقرة عندك حلول مع الدكتور خالد الراجحي وتحدث عن الفرق بين الناجح والفاشل وانهم جميعهم لديهم القدرة على تحويل الافكار إلى فرص غير أن الفاشل يركز على العوائق التي يمر بها وتكون سبب فشله وأبدى نظرته في السوق السعودية وانه يفتقد إلى شيء مهم وضروري وهو الخدمة المقدمة للعميل، وكانت من فقرات الملتقى صفحات سوداء وهي فكرة للحضور بكتابة قصة فشلهم التي مروا بها وتوج بنهاية الفعالية الفائزون الثلاثة بفشلهم وقدمت لهم جوائز من دور لسيدات الإعمال ومنظمة فانجورد، وكان حضور المحامي بندر النقيثان مهما لتوضيح الاستشارات القانونية للشراكة التي من اهم اسباب فشل وتوقف المشاريع وختم بعدها فقرات اليوم الأول المليء بالمعلومات القيمة، وشهد الصباح قدوم المبادرين وحماسهم لتخطي الاخطاء والعمل بالتجارب وتجنب الفشل، وادار الفقرة الأولى يزيد الطويل وجمعت كل من حسين الدغريري المتخصص في الفنون البصرية والبراندينج والتصوير خصوصاً وتحدث عن قصته ومشاريعة المتتالية المبدعة وتحدث سامي خنفور هاوي الإلكترونيات ومطور الالعاب عن قصته في البرمجة والإلكترونيات وأثرى على مسامعنا الروائي عاصم ابراهيم وتحدث عن تجربته الفريدة في كتابة السيناريو القصصي والروائي بعد حصوله على دبلوم كتابة الأفلام والمسلسلات من مدرسة فانكوفر للأفلام في عام 2011، أتى بعدها الاتجاه المعاكس بين حاضنات ومشاريع وكان ضيوف هذه الفقرة حاضنة بادر ومثلها ياسر السبالي مدير خدمات العملاء في الحاضنة والحاضنة الناشئة مكين والتي مثلتها لنا الصالح وأدار الحوار معهم المديرة التنفيذية لمركز دعم وتطوير الأعمال بجامعة الأميرة نورة نورة العبدالكريم، وتحت عنوان ( لا تكمل )تحدث المهندس ابراهيم الزهيميل عن مؤشرات الفشل والحلول المقترحة لها , وعاد من جديد لليوم الثاني للفعالية فقرة ركلات الترجيح مع لعبة ثقافية تعليمية كان لها نصيب كبير من حماس الحاضرين، وتحدث الريادي راكان العيدي عن تعريف الريادة وكيف تعرف متى تكون ريادياً ومنها ان تكون مديراً لنفسك لا مديرا لغيرك، وفي نهاية الفعالية تم تسليم الجوائز للفائزين بالمسابقة المطروحة خلال الفعالية.

وتعد هذه الفعالية امتدادا لاهتمام مؤسسة محمد بن سلمان الخيرية (مسك الخيرية) والتي تعنى بتشجيع الابداع ونقل النجاحات بين الشباب والتجارب ليستفيدوا ممن سبقهم.