كشفت وزارة العمل أن عدد المستفيدين من المهلة التصحيحية لأوضاع المخالفين مِنْ المُنْشآت والعَمَالة والأفراد التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بلغ أكثر من 451 ألف عامل منذ بدء فترة المهلة التصحيحية حتى الأسبوع السابع. وأوضحت وزارة العمل في إحصائيتها لعدد الحالات التي تم تصحيحيها أن عدد العمالة الذين تم نقل خدماتهم منذ بدء المهلة حتى الأسبوع السابع بلغ 239.837 عاملاً، فيما بلغ إجمالي العمالة التي نُقِلَتْ خدماتها في الأسبوع السابع 73.680 عاملاً، ووصل المتوسط الأسبوعي لطلبات نقل الخدمة 34.262 طلباً. وأفادت أن عدد الذين غَيَّروا أوضاعهم بلغ 211.262 عاملاً، منهم في الأسبوع السابع 83.573 عاملاً، بمتوسط أسبوعي لطلبات تغيير المهنة بلغ 30.180 طلباً.

الأغلبية اتجهت إلى قطاع التشييد والبناء وتجارة الجملة والتجزئة

منطقة الرياض تتصدر

ثم مكة والمدينة

وأظهرت الإحصائيات أن منطقة الرياض تتصدر مناطق المملكة من حيث عدد العمالة التي نقلت خدماتها خلال الأسبوع السابع من الحملة، حيث بلغ عدد المنقولين 25.802 عامل، وإجمالي العمالة التي نُقِلَتْ خدماتها في ذات المنطقة منذ بدء الحملة 75.833 عاملاً.

فيما بلغ عدد العمال الذين نقلوا خدماتهم في منطقة مكة المكرمة خلال الفترة 15.957 عاملاً، بينما وصل إجمالي العدد في نفس المنطقة منذ بدء الحملة 45.576 عاملاً، فيما بلغ العدد في المدينة المنورة 3.701 عامل نقلوا خدماتهم، ووصل إجماليهم 9.056 عاملاً، في حين بلغ العدد في منطقة القصيم لمن نقلوا خدماتهم خلال الأسبوع السابع 3.189 عاملاً، بإجْمَالي عدد المنقولين لنفس المنطقة 11.504 عمال مُنْذُ بدء الحملة كما بيّنت وزارة العمل أن عدد العمالة الذين نقلوا خدماتهم في المنطقة الشرقية في الأسبوع السابع من الفترة بلغ 16.164 عاملاً فيما وصل إجْمَاليهم من بدء الحملة إلى 32.320 عاملاً، وفي منطقة عسير بلغ عدد العمال الذين نقلوا خدماتهم في الأسبوع السابع 2.247 عاملاً، وبلغ الإجْمالي منذ بدء الحملة 11.747عاملاً، وفي منطقة حائل نقل 1.482 عاملاً خدماتهم في الأسبوع السابع مِن الحملة، من إجمالي 5.833 عاملاً. وبلغ في الأسبوع ذاته في منطقة تبوك 1.196 عاملاً من اجمالي2.812 عاملاً، وفي منطقة الباحة 243 عاملا من أصل 2.104 عمال نقلوا خدماتهم واستفاد 460 عاملاً في منطقة الحدود الشمالية مِنْ المهلة التصحيحية، في نقل خدماتهم إلى مُنْشآت وأفراد آخرين، من إجمالي 2.193 عاملاً الذين نقلوا خدماتهم منذ بدء الحملة، و 665 عاملاً في منطقة الجوف من إجمالي 3.141 عاملاً، وفي منطقة جازان بلغ 1.276 عاملاً من أصل 3.267 عاملاً منذ بدء الفترة وفي منطقة نجران بلغ عدد المستفيدين 1.261 عاملاً، ليصل بذلك إجْمَالي المنقولين لذات المنطقة مُنْذُ بدء الحملة 5.876 عاملاً.

التنسيق مع السفارات أثمر تعيين مندوبين باشروا مساعدة رعايا بلدانهم

البناء والتجارة الأكثر جذباً

وأشارت إحصائيات وزارة العمل إلى أنَّ أنشطة التشييد والبناء وتجارة الجملة والتجزئة أكثر الأنشطة الاقتصادية التي نُقِلَتْ إليها خدمات العمالة، وذلك بواقع 49 % لقطاع البناء و20 % لنشاط الجملة. وفي قطاع التشييد والبناء، بلغ عدد العُمَّال الذين نقلوا خدماتهم في الأسبوع السابع مِنْ الحملة 33.496 عاملاً، ليصل بذلك إجْمَالي المنقولين لذات القطاع مُنْذُ بدء الحملة 113.578 عاملاً، في حين نقل 13.642 عاملاً خدماتهم لقطاع تجارة الجملة والتجزئة، ليبلغ إجْمَالي المنقولين لنفس القطاع مُنْذُ بدء الحملة 49.057 عاملاً. وصحح 5.564 عاملاً أوضاعهم بعد نقل خدماتهم لقطاع مقاولات الصيانة والنظافة والتشغيل والإعاشة من أصل 13.153 عاملاً منذ بدء الحملة للقطاع ذاته، في حين وصل عدد العُمَّال الذين نقلوا خدماتهم لقطاع الصناعات التحويلية 3.831 عاملاً ليبلغ إجْمَاليهم 12.151 عاملاً لذات القطاع من بداية الحملة بينما حوَّل 3.811 عاملاً خدماتهم لقطاع التغذية من أجمالي 11.206 عمال مُنْذ بدء الحملة، في حين نقل 3.105 عمال خدماتهم إلى ورش ومحلات الصيانة ليصل إجْماليهم إلى 9.103 عمال.

وفي نشاط الخدمات الشخصية نقل 1.511 عاملاً خدماتهم لمُنْشآت أخرى ليصل إجماليهم إلى 4.338 عاملاً، في حين نقل 1.411 عاملاً خدماتهم لنشاط نقل الركاب خارج المدن بإجْمالي المنقولين لنفس القطاع 4.096 عاملاً. وعلى صعيد نشاط الخدمات الجماعية والاجتماعية، نقل 1.212 عاملاً خدماتهم إليه خلال الأسبوع السابع مِنْ الحملة التصحيحية، ليصل الإجْمَالي إلى هذا القطاع 3.390 عاملاً، في الوقت الذي غير فيه 968 عاملاً خدماتهم إلى نشاط الإيواء السياحي ليبلغ إجْمَالي المنقولين لذات القطاع 2.702 عامل.

السفارات تساهم في الحملة

وفي إطار ذات الجهود التي تبذلها وزارة العمل لتسهيل إجراءات تصحيح الأوضاع، نظمت الوزارة بالتنسيق مع وزارة الخارجية لقاء مع ممثلين لبعض سفارات الدول المُصدِّرَة للعَمالة أطلعوا خلاله على آليات وتفاصيل الحملة التصحيحية واستعرضت الوزارة خلال اللقاء الصعوبات التي تواجه السفارات أثناء الحملة، والمطلوب مِنْ السفارات عمله للتسهيل على رعاياها إجراءات تصحيح الأوضاع وتوعيتهم بضوابط الحملة وخاطبتْ وزارة العمل سفارات الدول المُصدِرَة للعمالة لترشيح مندوب لها في مكاتب العمل لمساعدة رعايا بُلدانهم مِنْ العُمَّال الذين يرغبون في تصحيح أوضاعهم، حيثُ بدأ عمل مناديبهم في مكاتب العمل. ومنْ التجهيزات اللوجستية التي وفرتها الوزارة مبنى مستقل في مكتب العمل بمدينة الرياض ومدينة الخبر لاستقبال الأعداد الكبيرة مِنْ العَمالة التي تُراجع مكاتب العمل خلال الحملة، ورفع الطاقة الاستيعابية لمراكز الاتصالات التابعة للوزارة إلى ثلاثة أضعاف، وذلك لمواجهة الاتصالات الكثيرة التي تَرِد إلى مراكز الاتصالات أثناء الحملة التصحيحية.