رئيس حزب اللات قاتل السنّة

يقول أحد الكتاب «من الحقائق التي صارت اليوم أكثر وضوحاً، أن النظام النصيري، وأعوانه من الفرس وحسن حزب اللات وشبيحته، لا يعترفون بحق السنة العرب في الحياة والحرية، فيجوز استباحة دمائهم وانتهاك أعراضهم ونهب أموالهم، كما يجوز خداعهم والكذب عليهم وممارسة أشنع صنوف الظلم والعدوان ضدهم، كل ذلك من أقرب القربات عندهم، عقاباً لهم على فتح أسلافهم بلاد فارس وتقويض أركان الإمبراطورية الساسانية المجوسية

سئل المفكر الفرنسي فولتير: متى بدأ الكهنوت ؟ فأجاب: حينما التقى أكبر محتال بأكبر مغفل.

الأتباع المغفلون والحمقى يلقون بأنفسهم إلى التهلكة، وفاء لكهانهم الذين فرقوا أبناء الأمة الواحدة، وقال الله فيهم: (إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّه ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ).

تواصَل مسلسل تضليل البسطاء والتغرير بهم منذ أن حطّ الخميني رحاله في إيران، يأتي على رأس تلك الأضاليل خروج المهدي المنتظر من سردابه، فقد ألقى الخميني خطابًا بمناسبة ذكرى مولد المهدي في (15/8/1400ه) ضمنه أفكارًا تدل على أنه لا يؤمن باكتمال الرسالة الإسلامية بالقرآن، وبعث الرسول خاتم الأنبياء، ومما قاله : " لقد جاء الأنبياء جميعًا من أجل إرساء قواعد العدالة في العالم، لكنهم لم ينجحوا، حتى النبي محمد خاتم الأنبياء الذي جاء لإصلاح البشرية، وتنفيذ العدالة، وتربية البشر لم ينجح في ذلك، وإن الشخص الذي سينجح في ذلك، ويرسي قواعد العدالة في جميع أنحاء العالم، في جميع مراتب إنسانية الإنسان وتقويم الانحرافات؛ هو المهدي المنتظر... "..

لكن مهديهم المزعوم يأبى الخروج، وإن كان بعضهم قد زعم أن محمود نجاد يتواصل معه بالجوال، ولذا فقد رأت إيران نظراً لتوسع القتال في سورية على نحو لم يكن في حسبانها، الإسراع في إخراجه ليحقق ما يدعونه من قتال أهل السنة، وفي هذا يقول صاحب كتاب بحار الأنوار 48/376 : " عن عبدالله جعفر بن محمد : أنه سُئل عن المهدي المنتظر إذا خرج فما يكون من أهل الذمة عنده –- يقصد ماذا سيفعل في اليهود والنصاري - قال يسالمهم، قلت فمن نصب لكم عداوة - يقصد أهل السنة - فقال : لا يا أبا محمد ما لمن خالفنا في دولتنا من نصيب إن الله قد أحل لنا دماءهم عند قيام قائمنا ". ونشرت وكالة الأنباء الإيرانية فارس - حسب صحيفة المرصد - صورة لرجل طويل القامة يخفي وجهه ويرتدي شماغاً أخضر، زعمت أنه المهدي المنتظر الذي أعلنت إيران قبل أيام عن ظهوره، ووعدت الوكالة ببث خطابه صوتاً وصورة لاحقاً ! فأيّ تضليل وتدليس يمارسه أولئك على العامة والبسطاء؟ لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم في الأحاديث (الصحيحة) أن للمهدي قدرات خارقة، كأن يأمر الأرض أن تنشق وتبلع أعداءه، أو يأمر السماء أن ترسل الصواعق وغير ذلك من الخرافات ! ولعل خروج المهدي الإيراني كان استجابة لاستغاثة حسن نصر الله عندما خاطب مقاتلي الحزب قبل توجههم إلى بلدة القصير للقتال شحذاً لهممهم قائلا : "لبيك يا صاحب الزمان وأدركنا يا صاحب الزمان .." ثم خاطب جنده قائلا : " إلى رجال الله كفاهم فخرًا، بوركت سواعدكم السمراء، رجال الله في القصير لكم منا كل التحايا أنتم أيها الحسينيون، يا أبناء محمد، وعلي، وفاطمة، والحسن، والحسين، أنتم شجاعة العباس، وأصحاب الحسين بكربلاء، ياصرخة زينب عبر التاريخ تلك التي هزت عرش يزيد واليزيديين " !

ومن يسمعه يخيلْ إليه أن جنده ذاهبون لتحرير القدس، وليس لقتال إخوة لهم في الدين والوطن! لكنها بشاعة التطرف العقدي، ووحشية غرور السلطة، ويسترسل في مخاطبتهم مستنفراً مشاعرهم الطائفية : " نعم أنتم في القصير تقولون لن تسبى زينب مرتين، ليتني كنت معكم، ليتني رصاصكم، ليتني مع وسداتكم في سوح الكرامة والعنفوان، ليتني زغردة حناجركم، حياكم الله ونصركم على الضلال كله والكفر كله ".

أيّ كفر عند الله أكثر مما يفعله هو وأسياده الصفويون وبشار من قتل وتدميروتشريد للشعب السوري، أولئك الذين يعدهم كفاراً يتمنى لو أنه رصاصا يرسله جنده لقلوبهم ! ويدافع عن السيدة زينب وقبرها المزعوم، ذلك القبر الذي ليست له حرمة كحرمة دم المسلم المقدمة على حرمة الكعبة المشرفة، وإن زوال الدنيا أهون على الله من قتل المسلم بغير حق، لما ورد في الحديث الشريف:" لَزَوَالُ الدُّنْيَا أَهْوَنُ عنْدَ اللَّهِ مِنْ قَتْلِ رَجُلٍ مُسْلِمٍ".

ورُوي عن عبدالله بن عمر - رضي الله عنهما - قوله :"رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَطُوفُ ‏ ‏بِالْكَعْبَةِ ‏ ‏وَيَقُولُ‏ ‏ مَا أَطْيَبَكِ وَأَطْيَبَ رِيحَكِ، مَا أَعْظَمَكِ وَأَعْظَمَ حُرْمَتَكِ وَالَّذِي نَفْسُ ‏ ‏مُحَمَّدٍ ‏ ‏بِيَدِهِ لَحُرْمَةُ الْمُؤْمِنِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ حُرْمَةً مِنْكِ مَالِهِ وَدَمِهِ وَأَنْ نَظُنَّ بِهِ إِلا خَيْرًا".

هذا هو حكم الله تعالى في تحريم قتل المسلم، وهذا هو هدي النبي في بيان حرمة دم المسلم وماله وعرضه، بلا أضاليل ولا أكاذيب، فكيف يجرؤ بعد هذا حسن حزب اللات وشبيحته على قتل شعب سورية بمبررات منها الدفاع عن قبر وهمي ؟

أليس ذلك مجرد ذريعة لقتل أهل السنة في سورية، وإبادتهم على نحو مستمر ومنظم ؟

تبلغ المقامات الوهمية المنتشرة في العراق وسورية ومصر والمنسوبة لآل البيت وأحفادهم المئات، وقد طالب المرجع الشيعي الشيخ محمد اليعقوبي بإزالة الأضرحة والمقامات الوهمية فأصدر بيانا جاء فيه :"إن الكثير من المراقد وهمية صنعها بعض ذوي النفوس المريضة الذين لا ورع لهم ولا دين، وإن الهدف من هذه المراقد هو جمع المال من السذج والجهلة الذين يرون لها كرامات مفتعلة.. فقد ثبت بالدليل القاطع أن هذه المراقد لا أصل لها ونسبت إلى الصالحين لأغراض عديدة، ودعا إلى وقفة شجاعة وواعية لاجتثاث هذه الظاهرة " .

ويترافق مع هذا سيل من التبريرات والأكاذيب لتضليل البسطاء؛ فقد اعترف حسن نصر الله - بعد إنكار طويل - بأن عناصر من الحزب يقاتلون في القصير، دفاعاً عن قرى سورية حدودية يقطنها لبنانيون شيعة، وأن عناصر آخرى تتولى حماية مقام السيدة زينب قرب دمشق، وحماية المقاومة من المقاتلين الأجانب الذين يدخلون عبر الحدود، وكل تلك حجج واهية، ومبررات غير معقولة، فحماية اللبنانيين الشيعة مسؤولية الدولة اللبنانية، وليست مسؤولية الحزب الذي يصادر دور الدولة، كما أن حماية المراقد يفترض أن تكون مسؤولية سورية وليست مسؤولية الحزب، أما الحدود فهي أيضا مسؤولية الدولة اللبنانية إن كانت هنالك دولة يعترف بها!

وما يزعمه من دفاع عن المقامات، فقد سبق لنظام الأسد نفسه أن جعل سورية ممرا للمجموعات المتطرفة نفسها التي تشارك في قتاله اليوم، وهي في طريقها إلى العراق وفيه من المقامات الكثير، ولم يشكل ذلك أدنى حساسية لحزب الله، وأما المقاومة فإن ما يفعله الحزب من المشاركة في إبادة شعب لفرض إرادة حاكم طاغية وديكتاتور مستبد يتنافى مع المقاومة في مفهومها الحقيقي، وليس الشعاراتي.

وأما ما يزعمه نصرالله وأنصار بشار من اللبنانيين، بأن ما يقوم به الثوار السوريون لمصلحة إسرائيل، فهو من جملة الأكاذيب التي صدعوا رؤوس العقلاء بها، فالجميع يعلم كم تحرص إسرائيل على بقاء نظام الأسد الذي نعمت في ظله بأمن لا مثيل له على مدى أربعين عاما، وقد أشارت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية في تقرير بعنوان "الأسد ملك " إسرائيل إلى حالة من القلق تنتاب الأوساط الإسرائيلية من احتمال سقوط نظام بشار الأسد، مضيفة أن الكثيرين في تل أبيب يُصلون من قلوبهم للرب بأن يحفظ سلامة النظام السوري الذي لم يحارب إسرائيل منذ عام 1973 رغم "شعاراته" المستمرة وعدائه "الظاهر" لها.

وأضافت الصحيفة أنه بالرغم من تصريحات الأسد الأب والابن المعادية لإسرائيل إلا أن هذه التصريحات لم تكن إلا "شعارات" خالية من المضمون استخدمت لهدف واحد فقط كشهادة ضمان وصمام أمان ضد أي مطلب شعبي سوري لتحقيق حرية التعبير والديمقراطية.

يقول أحد الكتاب "من الحقائق التي صارت اليوم أكثر وضوحاً، أن النظام النصيري، وأعوانه من الفرس وحسن حزب اللات وشبيحته، لا يعترفون بحق السنة العرب في الحياة والحرية، فيجوز استباحة دمائهم وانتهاك أعراضهم ونهب أموالهم، كما يجوز خداعهم والكذب عليهم وممارسة أشنع صنوف الظلم والعدوان ضدهم، كل ذلك من أقرب القربات عندهم، عقاباً لهم على فتح أسلافهم بلاد فارس وتقويض أركان الإمبراطورية الساسانية المجوسية.. فسقوط الأسد يعد أكبر، وأقسى، ضربة ستوجه للمشروع الإيراني، ومفهوم تصدير الثورة الخمينية، كما أن سقوط الأسد يعني أن متطرفي إيران سيكونون أمام استحقاقات داخلية طالما تهربوا منها".






مواد ذات صله

Image

الحب هو الوطن

Image

20 يناير.. تاريخ لا يُنسى

Image

سلوكيات خاطئة وثقافة غائبة

Image

خصوم وأصول ووعد من الله

Image

الحرمان

Image

السقوط في مستنقع العمالة

Image

المراهقة السياسية.. كندا أنموذجاً

Image

لماذا الدهشة؟







التعليقات

1

 ابو عبدالعزيز

 2013-05-27 09:06:10

مقال اكثر من رائع وجزاك الله خيرآ على هذا المقال

2

 saad madi

 2013-05-27 07:04:07

حياك الله دكتوره
كلي فخر بقلمك الصادق والدقيق

لقد انكشف المستور المعلوم وهذا القتل والتدخل ليس استهدافا للسنة بل استهدافا للعروبة كلها كلها وبالذات لعرب المشرق العربي سنتهم وشيعتهم لان تمزيق عرب المشرق العربي يعني لايران نهاية العرب والعروبة ف نصر الله اداة من ادوات الارهاب الايراني المسلطة على شيعة وسنة لبنان وسوريا والعراق وباقي العرب

4

 Ameer

 2013-05-27 04:28:32

الملك يدعوا للحوار وناس تثير الطائفية

5

 شكرا الساده القضاه

 2013-05-27 00:44:27

يقولون مسكوا حسن نصر الله داخل حدود اسرائيل
قالوا له الدوريه الاسرائيليه هاه ياشيح حسن وش تسوي هنيا
قا ل لهم انا وين تراني ضايع
قالوا انت باسرائيل
قال اجل وين القصير
قالوا هناك
قال مع السلامه
بعد ما مشى قالوا له الا على فكره ياشيح حسن
شو بدّك بالقصير
قال بدي روح على شان كسر راس اسرائيل

6

 ebnarriyadh

 2013-05-26 18:31:30

ايران واسرائيل يريدان أن يقتتل العرب من السنة والشيعة والنصارى والاقباط وغيرهم حتى تنتشر الفوضى ويمكنهم الهيمنة عليهم جميعا والاجهاز على من يبقى منهم!!!
انكشف الغطاء الآن وعرفنا ان ايران تريد تدمير البلدان العربية بلدا بعد آخر.. وجعل العرب يفنون بعضهم البعض.
لا يوجد دين أو مذهب في العالم يبيح القتل بهذه الصورة التي تحصل في العراق وسورية ولبنان.. نشر الحقد الطائفي بين العرب والامة العربية أصبح مكشوفا أين العقلاء أين العقلاء؟

7

 صالح موسى

 2013-05-26 18:07:51

>> وهل عملنا قياساً , أو دراسة لدرجة تأثر ألطابور ألخامس بهذه ألظروف , حتى يكون ألحذر في مستوى ألحدث..
وهل من خطة ممنهجة , وعلمية تخاطبهم وفق مستوياتهم ألعقلية , والعلمية.. لعل أغلبهم يعود إلى رشدة.. ويصبحوا سواعد معنا.. بدل أن يصبحوا مناطق زلازل , وبراكين , نحذرها , ونُحذر أولادنا منها..

8

 Ahmed

 2013-05-26 17:51:54

الناس عبيد الدنيا مادرت معايشهم

9

 متابع1

 2013-05-26 17:17:46

بكل صدق وصراحه فالإسلام اليوم أصبح في وضع الضعف بسبب تشنج الأحزاب والطوائف الإسلامية وقبل ذلك بسبب تفرقهم في الدين بمسميات مختلفة وللأسف فإننا ترجمنا حديث النبي عليه الصلاة والسلام: ستفترق أمتي على بضع وسبعون شعبه كلها في النار إلا واحده. من كان على ما أنا عليه وأصحابي.
فالنبي الكريم كان يريدنا أن نستمر على نهجه بدون تسميات وبدون حزبيات ولا تفرقه في الدين ومع ذلك فلقد فعلنا وكل حزب بما لديه من العلم فرحون. وكلن يقول الزود عندي وأنا إللي صح. وتركنا كتاب الله مهجورا للأسف ياأمة الإسلام للأسف

10

 ثامر العتيبي

 2013-05-26 16:49:52

مقال اكثر من رائع يادكتوره

كل البشرية تعلم أن عقيدة حسن نصرالله وبشار والخميني وولاية الفقيه إمام زمانهم 12 عقيدة يهودية
والمشروع ألصفوي الصهيوني هو النظام الدولي الجديد الماسونية
خطط تم إعدادها منذ 300 سنه وكارت أللعبه الماسونية illuminati card
السؤال لماذا لا يتم إنهاء عقود جماعة حسن نصر الله وبشار من دول الخليج ؟

12

 سعود العبدالله

 2013-05-26 15:13:52

اسمه حسن نص ليره

13

 ابو عبدالله

 2013-05-26 15:03:53

جزاك الله خير. لقد وفيت وكفيت. علينا بالدعاء ثم الدعاء لإخواننا في القصير وسوريا والعراق وبورما

14

 bu sari

 2013-05-26 14:57:40

رحمك الله يا عمر بن الخطاب أسقطت ملك فارس ولم ولن تقوم لهم قائمة بعد ذلك السقوط. مسلسل عمر وضح كيف أسقطهم رضي الله عنه.

15

 ارخميدس

 2013-05-26 14:52:23

هذا الموضوع وامثاله يعالج بالتحليل المنطقي البعيد عن التشنج والشحن الطائفي البغيض.

16

 fuzzz

 2013-05-26 13:32:10

انا الحقيقه ما ادري كيييف يعيشون...؟
يعني كل واحد لازم يشق راسه ولازم يسوي و يفعل !
وشذا؟
ما ادري كيف هم راظيين بتفكيرهم,,, يعني ما فيه دين (او طائفه) يدعو الى العداوه الا دين وضعي ليس سماوي البته!
يعني بالله لو يجيك واحد و يقول لك (شق راسك: هذا دينك يدعوك الى الشيء هذا)
بتتبع كلامه ليه...؟
هذا احنا و ديننا بفضل من الله كامل و تام و مع ذلك مقصرين في حقه (او بالاصح حق انفسنا يعني)
بس هذول الحقيقه مضطهدين انفسهم الشيء الرهيب
لاحول ولا قوة الا بالله :(

يا جماعة الخير المسأله اذا نظرنا اليها من زاويه عقلانيه هي مسأله اكبر من انها طائفيه وبس:
يعني الطفل الصغير عندهم يأخذه ابوه (بالقوه) لكي يذهب و يرى اناساً تلطخوا بالدماء (ومنهم ابوه!)
من منا لا يذكر كيف كان شعوره عندما رأى اباه يذبح خروف العيد؟
فما بالكم بدم آدمي؟
ان هؤلاء من المساكين تجيش انفسهم بعُقد أخّاذه غير في التعبير, وهذه مشكله ارى ان توجه لحقوق الانسان وذلك في:
1- عدم اخذ الاطفال لمثل هذه الاحداث الداميه
2- عدم فعل هذه الافعال بخلق الله وعلناً!!

18

 أبو عبدالله حمد

 2013-05-26 13:19:42

يعجبني قوة وثبات قلمك دكتورة.. شكراً لك

19

 محمد بن حسين

 2013-05-26 13:13:28

يوجد بهم شي يعجبني
اخلاصهم لغزعبلاتهم وهم يعلمون
وبنا شيء امقته
تخاذلنا عن الحق ونحن نعلم به

20

 abukald99

 2013-05-26 12:36:44

لله درك لافض فوك قلت فصدقتي وقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي

21

 سعيد بن محمد

 2013-05-26 12:29:23

الأسلام ألغى الطبقيات والاستبداد الكهنوتي الديني قال رسول الله " لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق"، الطاعة تكون في المعروف فقط، أما أن تحشد الجيوش وتناصر الظالمين القتلة على الضحايا المظلومين بحجج واهية وذلك صادر عن الإمام فهذا والله هو الاستعباد الطبقي الذي لا ينسحب على الاسلام وأهله.

أنتي يادكتورة حسناء أحسنتي صنعاّ, فأنتي أول من كتب حزب اللات,,,فلو قلتي حزب الله,,,فمن نكن حنا؟ حيث لم يرد في القرآن الا مصطلحين إثنين هما: حزب الله ,هم المؤمنون... وحزب الشيطان وهم المنافقون.. نحن أهل السنة والله مافينا خير@@@

23

 متفائل جداً

 2013-05-26 11:53:30

لا فض فوك دكتورة حسناء. كما هي عادتك لا يشبع القارئ مما تكتبين لأنه يشعر ببساطة أنك تعرفين ما يدور في خلده ثم تصوغينه بأسلوبك الرائع. أما بالنسبة للمراقد !!! فغير كونها وهمية ! هل يشكل ثوار سوريا أي خطر عليها ؟؟ وما حاجتهم بها ؟؟؟ هل الاعتداء عليها يعد هدفاً من أهدافهم ؟؟؟ سبحان الله.

24

 خالد

 2013-05-26 11:40:07

اتفق معك دكتوره حسناء فهذه الجماعه هي اساس الطائفيه والتكفير فمن مئات السنوات وهي تتجرع الحقد والضغينه وتكبت نفسها باسم التقيه الى ان يحصل مايحصل اسجل اعجابي بمقالك