قال جهاز الإحصاء الفلسطيني أمس قبل يومين من إحياء الذكرى الخامسة والستين للنكبة ان عدد الفلسطينيين حتى نهاية العام 2012 زاد ثمانية امثال العام 1948.

وقال الجهاز في بيان بهذه المناسبة «تشير المعطيات الاحصائية ان عدد الفلسطينيين العام 1948 قد بلغ 1.37 مليون نسمة في حين قدر عدد الفلسطينيين في العالم نهاية العام 2012 بحوالي 11.6 مليون نسمة وهذا يعني ان عدد الفلسطينيين تضاعف 8.5 منذ احداث نكبة 1948.»

وأوضح البيان أن عدد الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة بلغ 4.4 ملايين نسمة مع نهاية العام 2012 منهم 2.7 مليون في الضفة و1.7 مليون في قطاع غزة.

وذكر جهاز الاحصاء ان «عدد الفلسطينيين الذين لم يغادروا وطنهم العام 1948 قدر بحوالي 154 ألف فلسطيني في حين يقدر عددهم في الذكرى 65 للنكبة بحوالي 1.4 مليون نسمة مع نهاية العام 2012.»

وجاء في بيان جهاز الاحصاء ان البيانات الموثقة تشير الى ان «الاسرائيليين قد سيطروا خلال مرحلة النكبة على 774 قرية ومدينة حيث قاموا بتدمير 531 قرية ومدينة فلسطينية كما اقترفت القوات الاسرائيلية اكثر من 70 مذبحة ومجزرة بحق الفلسطينيين وادت الى استشهاد ما يزيد عن 15 الف فلسطيني خلال فترة النكبة.»

وأوضح بيان جهاز الاحصاء ان عدد اللاجئين المسجلين لدى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين منتصف العام 2012 بلغ حوالي 5.3 ملايين لاجئ يشكلون 45.7 في المئة من مجمل السكان الفلسطينيين في العالم يتوزعون بواقع 59 بالمئة في كل من الاردن وسورية لبنان و17 بالمئة في الضفة الغربية و24 بالمئة في قطاع غزة.

وبحسب بيانات جهاز الاحصاء الفلسطيني يتوزع ثلث اللاجئين الفلسطينيين على 58 مخيماً عشرة منها في الاردن و9 في سورية و12 في لبنان و19 في الضفة وثمانية مخيمات في قطاع غزة. وقضية اللاجئين من قضايا الحل النهائي الشائكة التي يجب التوصل الى اتفاق بشأنها قبل توقيع اي اتفاق سلام نهائي بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي.