بزغ في وسط الفريق الهلالي مطلع عام ١٤٠٠ه نجم موهوب لفت الأنظار بمهاراته الفردية العالية؛ ذلك هو اللاعب صالح عثمان الخلف الذي تميز بإجادته صناعة اللعب والدقة في التمريرات الطويلة التي كان يرسلها من منطقة المناورة إلى زملائه في خط المقدمة.. وساهم بروزه المبكر في اختياره للعب في صفوف الفريق الأول رغم صغر سنه إذ كان يمثل فريق درجة الشباب بجانب الفريق الأول فيما كانت بداية حضوره الدولي من خلال منتخب الناشئين في دورة ليون ستي بسنغافورة، ثم اختير لمنتخب الشباب، غير أنه قرر التوقف عن اللعب فجأة وآثر الاعتزال المبكر!