وجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات مركز جامع الشيخ زايد الكبير أمس عن مبادرة لتمويل عدة مشروعات في الأزهر الشريف بجمهورية مصر العربية تبلغ تكلفة إنشائها نحو 250 مليون درهم إماراتي . وتأتي مبادرة الشيخ خليفة استمرارا للدعم المتواصل الذي تقدّمه الإمارات للشعوب الشقيقة عامة والشعب المصري خاصة وفي إطار علاقات التعاون الأخوية بين البلديْن وكذلك لدعم الأزهر الشريف ومؤسساته العلمية ودراسة متطلباته من أجل استمراره في القيام بدوره الحضاري وذلك لتمكين هذه المنارة الإسلامية التي تتميّز بالاعتدال والوسطية من مواصلة إشعاعها العلمي والتنويري. وتتضمن هذه المشروعات تمويل مشروع ترميم مكتبة الأزهر الشريف وصيانتها وترميم مقتنياتها من المخطوطات والمطبوعات وترقيمها وتوفير أنظمة حماية وتعقّب إلكتروني لمراقبتها وتعقبها والمحافظة عليها وكذلك تمويل إنشاء 4 مبان سكنية لطلاب الأزهر في القاهرة وتمويل أعمال تصميم إنشاء مكتبة جديدة على أحدث النظم المكتبية العالمية للأزهر الشريف تليق بمكانته وما تحويه مكتبته من نفائس المخطوطات والمطبوعات حتى تستطيع مكتبة الأزهر القيام بالدور المنوط بها في نشر الثقافة الإسلامية وإتاحة أوعيتها النادرة لطلاب العلم والباحثين وكي تكون مركزاً عالمياً للإشعاع الإسلامي والثقافي.

من ناحية أخرى، استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في المقر الجديد لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف. ونوه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بدور جامعة الأزهر الشريف في تدريس العلوم الإنسانية والتخصصات الإسلامية إلى جانب اللغة العربية لغة القرآن الكريم. كما أشاد فضيلة الإمام الأكبر بمبادرة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم راعي ومؤسس جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم التي وصفها بالجائزة الأوسع انتشارا والأعلى والأكبر تقديرا واهتماما خاصة في أوساط الشباب المسلم الذي يحرص على حفظ وفهم ما جاء في القرآن الكريم من آيات وأحكام والمشاركة في هذه الجائزة السنوية المباركة.