الا ياحمام الدار وش صار وش ما صار

اشوفك تنوى تدرك الدار والديره

من اول لوتثوًر ظهور الحزوم إغبار

وجو الخضيرا ما توقف معاصيره

والا طاحة إدرجة الحراره تحت الاصفار

يجي الظهر والماء جامد في مواصيره

والا زلت الخمسين والقاع ولًع نار

وزود الحراره في الشجر بان تأثيره

تجي وانت عنها غافل ياحمام الدار

ما تدري عن احوال الخلا شره وخيره

ليا انكف ظل إجدار لحقك إظلال إجدار

وخواتك ميامين الجدار ومياسيره

وهالحين لحقتك الشقاوه وجاك طيار

بلاك الهقاوي يا مال القوم والغيره

ولكن ليا عزمت وانويت بالمظهار

توكل على الله واطلب الخير والخيره

وتنشد عن اوكور الشياهين في سنجار

واطلع مطلع الشيهان واوكر مواكيره

لا ينقصك ريش ولا مخالب ولا منقار

ومناقيرك احلا في الحلا من مناقيره

لكن ايش وقعك لا تخلوى بك الصقار

وشالك على كفه وهدك مع طيره

تجي بالعشاء والا تجي عشوة السمار

يا باغي يعشيها وهي ما تبي غيره

لكن ياحمام انشد عن االي سبقك وطار

وتدري عن اللي واجهه في مشاويره

وتريح تحت الانظار دام ان عليك انظار

وفداك الشقا يا قبلت الدار والديره