قوانين جديدة وصارمة وضعتها ونشرتها الكلية الامريكية للأطباء في 11 ابريل 2013 بمجلة Annals of Internal Medicine لتنظيم العلاقة بين الطبيب والمريض خلال وسائل التواصل الاجتماعي....حيث أوضحت عدة نقاط منها:

أولا: يجب ألا يعطي الطبيب تشخيصا او علاجا بدون فحص المريض وأخذ تحاليله... بل يوجه الشكوى الالكترونية الى اخذ موعد او مراجعة الطوارئ حسب حالته الصحية.

ثانيا: هناك كشف كبير لأسرار المريض للمتابعين من الطرفين...وهذا ضد اخلاق مهنة الطب...وهناك كلمات من الممكن ان تستخدم خارج اطار سياق الحديث وبذلك تضر الطرفين.

ثالثا:طرق التواصل الاجتماعي مفيدة في عرض مفاهيم عامة للصحة ولكن ليس لنقاش حالة مريض بعينه.

رابعا: يجب على الطبيب ان يفصل بين حياته الشخصية وحياته المهنية ولا يخلط هذا بذاك.

خامسا: الا يبدأ الطبيب التواصل الالكتروني مع المريض حتى وان كان معروفا لديه الا بإذن رسمي من المريض.

سادسا: يجب الا تستخدم رسائل الجوال او الواتس اب في التواصل بين المريض والطبيب لأنه قد يفهمها المريض بصورة خاطئة ويتصرف على ذلك الاساس فيضر نفسه.