• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 575 أيام , في الاربعاء 22 جمادى الاولى 1434 هـ
الاربعاء 22 جمادى الاولى 1434 هـ - 3 ابريل 2013م - العدد 16354

عطر وحبر

هل هناك فرق بين الصمت والسكوت ؟

هدى السالم

    لست أدري ولكن يقال إن الصمت يتولد من الأدب أما السكوت فيتولد من الخوف

ويقال أيضاً الساكت عن الحق شيطان أخرس. إذن فالصمت لغة الحكماء... والسكوت لغة الجبناء.

لست هنا لأناقش المصطلح وإن صح ما ذكرته في سطوري السابقة فسأختار حتماً الحديث عن الصمت، ما يهمني هو الفعل نفسه.

الصمت رياضة.

نعم رياضة.

إنها رياضة فكرية تحفظ لك توازنك وتجعلك تعود إلى ذاتك الداخلية بعيداً عن الأفكار المتزاحمة داخل عقلك.

الصمت يوقف للحظات وربما دقائق ثرثرة تفكيرك.

إن أمراضنا تأتي من تلك الأفكار التي تجعلك تعيش داخل كرة مضغوطة تكاد تنفجر، لاسيما في حياتنا التي نعيشها في الوقت الحالي.

حدثني عن عدد الأفكار التي تملأ رأسك؟

هل هناك عشرات الأفكار؟ مئات...؟

ربما ألوف!!

وحين أقول أفكار فأنا أعني كل شيء تفكر به من هموم ومشاكل ومخاوف وأفراح وأخبار وقلق ومنجزات وطموحات وخطط وأعمال تقوم أو ستقوم أو ربما لا تقوم بها...

هل رأيت حجم الزحام الذي يسكن داخل رأسك ليل نهار؟

فكيف تستطيع النوم الذي هو حق بدنك عليك في هذه الحال؟

بل كيف تنهض في صباح يوم جديد لابد وانه يضيف لك المزيد من الأفكار؟

باختصار شديد.

هذا العقل المكبل بالأفكار(تذكر ما أعنيه بالأفكار) هو بحاجة ماسة إلى تنظيف مؤقت من كل ما يخنقه ويحجب عنه الأوكسجين.

ذلك الصمت أو ما يسميه بعض الاختصاصيين(التأمل أو الاسترخاء) بمثابة الأوكسجين لأدمغتنا المسكينة.

إن الضغط الذي تعيشه عقولنا هو السبب في أمراضنا وهو السبب أيضاً في عدم اتخاذنا للقرارات السليمة في حياتنا وهو السبب في عدم رؤيتنا للأمور بمنظار سليم نظيف، إننا غارقون بالضوضاء الخارجية، كيف لنا أن نسمع داخلنا؟

إن روحك التي داخلك مثل بركة من الماء النقي الساكن التي من الطبيعي أن تتأثر بأبسط اضطراب ليهتز الماء داخلها ويتوتر.

هل تستطيع أن تتخيل كمية تلك الاضطرابات؟

أمر مهم ليس المجال هنا لشرحه ولكن دعني أضيفه إلى معلوماتك؛ وهو أن تلك التوترات والاضطرابات تحجب وتشوش أيضاً الإبداع والرسائل الروحية التي يحظى بها كل من يمارسون تلك الرياضة والتي اتفقنا أنها الصمت أو التأمل.

لا يمكن أن تجد مبدعاً أو عالماً لا يمارس تلك الرياضة.

نصيحة.. جرب من اليوم أن تجلس وحدك لنصف ساعة بل لعشر دقائق فقط وتوقف تفكيرك تماماً عن أي فكرة وربما يساعدك سماع موسيقى هادئة أو أصوات الطبيعة كصوت المطر والعصافير والأشجار وأمواج البحر أو من الممكن التسبيح بهدوء أو التأمل في شمعة مضيئة وسط الظلام...

الطرق كثيرة لتساعدك في التأمل أو الصمت وما يهمني في الوضع أن توقف تلك الثرثرة داخل فكرك.

جرب هذه الطريقة وكررها أكثر من مرة في اليوم.. جرب أن تحدد وقتاً ثابتاً لتلك الرياضة.. جرب أن تكون الصلاة وسيلة للتأمل وإحدى الطرق لإيقاف جميع الأفكار.

مارس ما شئت من طرق التأمل وانظر ماذا سيحدث لجسدك وفكرك وروحك.. وقراراتك.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 13
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    مقال جميل و فكر راقي و ذائقة مميزة. أهنيك

    أبوحلا الاتحادي

    UP 0 DOWN

    09:13 صباحاً 2013/04/03

  • 2

    من أجمل المقلات التي قراتها

    mid (زائر)

    UP 0 DOWN

    10:19 صباحاً 2013/04/03

  • 3

    الفرق كبير : -
    السكوت خضوع وإذعان وإنبطاح ***
    الصمت :- التوقف عن الكلام على مضض، مع رفض بالقلب ( وإن لم تستطع فبقلبك * وذلك أضعف الإيمان ) ***
    فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون***

    يسن سن سن (زائر)

    UP 0 DOWN

    11:03 صباحاً 2013/04/03

  • 4

    الصمت هي اللغة الأم لمن تتواجد بصدره زحمة حروف تأبى بأن لآ تخرج إلا مبعثرة فيأدبها بصمت دفين !
    أو لا يجد أي حرف على طرف لسانه وإن كان يجيد الغوص في بحور الكلمات بإتقان ! فبعض المواقف لاتجدي لها أي إجابة كانت أبداً إلا بالصمت لأنه أشمل وأنقى وأجمل إجابة !
    التأمل والتفكّر في هذه الحياة مع صمت وإسترخاء وهمسات تسبيح هو جنة العقل والروح !
    أستاذة هدى لله درّكِ كم أنتِ مبدعة بحق، وانا متابع دائم لتألقكِ وإستمتعت بحروفك قبل فترة بظهوركِ على القناة الرياضية أعتقد برنامج صباحك ياوطن،لكِ ودّي وتحياتي~#

    أسرار الذكريات

    UP 1 DOWN

    12:16 مساءً 2013/04/03

  • 5

    بإختصار سيدتي هدى
    هنا الفلسفة والإبداع
    أبدع تي

    رغم الألم متفائله (زائر)

    UP 0 DOWN

    12:23 مساءً 2013/04/03

  • 6

    جميل..
    لكأنك تتحدثين عني..
    عشرات الأفكار تتقاذف في ذهني..يستعصي علي النوم.. ولا أستطيع إخراس تلك الأصوات التي وإن خفتت فهي لا تصمت..
    نعم إن الاسترخاء والتدليك يريحني كثيراُ..
    لكن ما أن أعود إلى العمل,,, حتى تعود تلك الأمور كلها..
    الصمت والسكون..
    أشكرك

    ماجستير تربية (زائر)

    UP 0 DOWN

    01:07 مساءً 2013/04/03

  • 7

    حواجبنا تفضى الحوائج بيننا
    فنحن " سكوت " والهوى يتكلم
    (؟)
    الدمام:

  • 8

    جرب أن تكون الصلاة وسيلة للتأمل وإحدى الطرق لإيقاف جميع الأفكار. صدقتى ماجل الصمت وترك الثرثرة والشمت
    واسال نفسك من انت ؟

    متفاءل (زائر)

    UP 0 DOWN

    01:11 مساءً 2013/04/03

  • 9

    لغويا الفرق كما اعتقد بين الصمت والسكوت -
    الصامت - هو الذي يستمع. اي المنصت للحديث.
    أذن كما يبدو ان الصمت يترافق مع الانصات
    بينما السكوت ربما مشتق من السكون. حيث ان العرب تشتق - فنقول تناول وجبة الغداء وهي مشتقة من غذاء - او ذقن - وهي مشتقة من دقن _ والساكت هنا يسمع ولا يود ان يرد

    فاروق المفلحي (زائر)

    UP 0 DOWN

    02:02 مساءً 2013/04/03

  • 10

    مبدعه يأستاذه
    فعلا الصمت حكمه وكثرة الكلام قد لاتكون مفيده ومضره والرسول صلى الله عليه وسلم قال ( أمسك عليك هذا ) يعني اللسان
    فيه واحد سافر مع زوجته شهر عسل وكانت تتأمل في البحر وبعدين الرجال فرح وقال هذي المره رومانسيه جدا
    قال وش رأيك في البحر قالت أتخيل لو كان ( مرق ) ماذا يكفيه من القرصان

    محمد صالح/ (زائر)

    UP 0 DOWN

    02:06 مساءً 2013/04/03

  • 11

    ولأن ندمت على سكوتي مرة
    فلقد ندمت على الكلام مرارا
    ندم لانه سمع ولم يرد اي سكت فاصابه بعض اللوم لسكوته
    ولكن نداماته - ان صح التعبير - كانت كبيرة وكثيرة في انه تكلم فاصابة ما اصابه من وبال
    هذه مقالات تنم عن رجاحة عقل كاتبتها حفظها الله وسدد قولها

    فاروق المفلحي (زائر)

    UP 0 DOWN

    02:12 مساءً 2013/04/03

  • 12

    آلصمت، لغة أخرى لا يفهمها سوى المدرك لقيمتها حقاً
    ... باختصار، الهدوء قليلاً و نسيان كل شيء لمدة دقيقة... يُجلب حلولاً كنّا نعثر عليها دون جدوى قبل هذه الدقيقة...
    الصمت العقلي، راحة نضيعها بقلقنا الدائم على افكارنا التي لم يُعمل لها بعد
    شُكراً لك

    UP 1 DOWN

    03:30 صباحاً 2013/04/04

  • 13

    قل لي لماذا اصمت اقول لك من انت! قل لي لماذا هذا السكوت اقول لك لأني تكسرت؟ تكسرت ولكن من الداخل...
    أذا عجا المكان بتراشق الكلمات فالصمت حكمة..
    واذا حضرت "الشياطين" في فالسكوت افضل..

    UP 0 DOWN

    08:57 صباحاً 2013/04/06



مختارات من الأرشيف