اعتلى موقع طيب اسم قائمة أبرز المواقع السياحية على شاطئ مقنا " 200 كلم غربي مدينة تبوك" وجذب خلال إجازة الأسبوع الماضي الكثير من محبي الرحلات والتنزه وسط طبيعة خلابة.

وما يميز "طيب اسم" أنه عبارة عن شق وسط جبال شاهقة تتوسطها مياه جارية طوال العام، وعلى مدخلة البحري تقع واحة من النخيل التي ألقت بظلالها على الزوار الذين يرون أن هذا الموقع مازال يفتقد الاستثمار السياحي لإقامة مشروعات تخدمه، حيث لا توجد أي منشآت سياحية أو تجارية فهو مجرد جمال للطبيعة إلا أنه يفتقد الخدمات.


جسر هيئة السياحة والآثار

وقد اكتفى فرع الهيئة العامة للسياحة والآثار في منطقة تبوك بوضع ممر خشبي يجعل الزائر يمر عبر المضيق بيسر وسهولة، لكن ما أن أكمل العام الأول من عمره حتى جرفت السيول التي هطلت مؤخراً على المنطقة أجزاء كبيرة منه.

ويصف أحمد الغامدي القادم من مدينة جدة هذا الموقع بأنه جمال ساحر للطبيعة ومذهل في التكوينات الموجودة، وقال: ما زاد الموقع جمالًا هو تدفق المياه العذبة من وسط الجبال لتأخذ طريقها إلى البحر لتوجد تناغم ساحر أمام الزائر.

وطالب محمد علي الجهات المختصة في تسويق الموقع الاستفادة من تكويناته كرياضة التسلق التي تتناسب مع هذه الجبال المطلة على البحر، أكد أيمن محمد أن عدم وجود خدمات في الموقع قد يفقد جمالياته، فالزائر يتفاجأ بعدم وجود أي مواقع استثمارية تخدم الزائر مما يصعب الامور على من لا يعرف الموقع سابقاً.


سائح يوثق جمال الطبيعة