من أعلام عنيزة

«المطوع» علي الشحيتان

علي الشحيتان

هو الشيخ علي بن عبدالله الشحيتان ولد في عنيزة عام 1328ه نشأ وترعرع في بيت جده الذي حرص كل الحرص على تعليمه كتاب الله حفظاً وتفسيراً، ثم بدأ يؤذن في مسجد الملاح في سن الخامسة عشرة، وكان قبلها قد أتم حفظ كتاب الله في سن الثالثة عشرة، وفي عام 1346ه افتتح مدرسة خاصة لتدريس بعض المواد المهمة في تنشئة الأجيال وفي مقدمتها القرآن الكريم وعلوم التوحيد والفقه والاملاء والقراءة والخط والحساب، ودرس على يديه عدد كبير من الطلاب وكان من ضمنهم الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله.

أحفاد الشيخ الشحيتان لديهم ورقة بخط يد الشيخ ابن عثيمين يثني فيها على جدهم جاء فيها (لقد عرفت أخانا الشيخ علي عبدالله الشحيتان الملقب «المطوع» وكان مؤذناً لمسجد الملاح ومدرساً للقرآن الكريم في مدرسة خاصة، وقد حفظت القرآن عنده عن ظهر قلب جزاه الله خيراً وغفر له). وكان من طلابه أيضاً الدكتور عبدالله بن صالح العثيمين والشيخ عبدالله العبدالرحمن البسام وأخوه صالح والشيخ عبدالعزيز المساعد وإبراهيم وأحمد العوهلي.

وقد استمر الشيخ الشحيتان في القاء دروسه اليومية دون مقابل ابتغاء ما عند الله.

توفي الشيخ علي الشحيتان عام 1400ه ، وبعد وفاته تلقت أسرته خطاب تعزية من الشيخ عثمان الناصر الصالح جاء فيها (علمت بوفاة «المطوع» وأنعم بهذه الكلمة التي لها رنين في نفسي وأثر في قلبي.. نعم علمت بوفاة الوالد علي عبدالله الشحيتان الصديق الذي لا ننساه والمحب الذي نحبه في الله ولله.. لقد أمضى حياته عابداً وعاملاً وخلف ذكراً حسناً في الدنيا ونال أجراً بإذن الله في الآخرة).

رحمه الله وغفر له وجعل ما قدمه في حياته في موازين أعمال.

(المعلومات نقلاً عن حفيده عبدالله عبدالرحمن الشحيتان).












التعليقات





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع