بدأت فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب 2013. والذي دشنته وزارة الثقافة والإعلام باعتباره نشاطها الأكبر بجوائزها التي أعلنت تدشيناً لأيام بهجة الكتب.

ننتظر العناوين. ننتظر أسماء نعرفها وأخرى جديدة تطل علينا من عالم الورق. ما زالت بعض الكتب ساخنة من أفران مطابعها.

هذا العام يؤكد الكثير من المفاجآت في بداية أسماء جديدة، وثبات أخرى. كما يمكن أن يوحي بأن هناك تيارات ثقافية تنهار بمنظوماتها وتتيح فرص لبدايات أخرى غير متوقعة.

سنرى أن هناك أسماء ترسخ من مكانتها الأدبية مثل أميمة الخميس وبدرية البشر ويوسف المحيميد، ومفاجأة صدور أكثر من عمل للشاعر والمفكر محمد العلي، وتصاعد أسماء شابة نحو إتمام مسيرتها مثل عبد الله ثابت وأحمد البشري..

ظهرت دور نشر وتترسخ لهذا العام. جداول تقدم قائمة طويلة من العناوين المتنوعة وبعضها غير المتوقع مثل مذكرات خليل الرواف ومخطوطة الشعر النبطي ودراسات سياسية، وترجمات عدة في مجال العلوم الاجتماعية. طوى تقدم نفسها ببعض العناوين الجديدة لأسماء أدبية في الشعر والسرد. الشبكة العربية للأبحاث والنشر تذهب نحو تعميق عنايتها بالدراسات التاريخية والسياسية والنسوية عبر أكثر من عمل للمحلل السياسي خالد الدخيل، وتوماس هيغهامر، وإميلي لورونار، وبدر الإبراهيم ومحمد الصادق..

وتقدم دار مدارك الكثير من العناوين غير المتجانسة وإنما تدل على طموح كبير لمحاولة تقديم أكثر من عنوان للقراء والقارئات.

وحين تتحدى هذا الخضم دور نشر متخصصة مثل دار الثلوثية ودارة الملك عبد العزيز ووزارة الثقافة والإعلام عبر إصدارات ملتزمة شروطها أيضاً يتطلع كل زائر إليها.

فإنه تغيب دور نشر، مثل منشورات الجمل وميريت ومعظم دور النشر السورية بينما تترسخ دور نشر أخرى مثل دار الساقي والمؤسسة العربية للنشر ومركز دراسات الوحدة العربية ودار الفارابي والمركز الثقافي العربي من لبنان بينما تأخذ مكانتها دور نشر مثل آفاق ودار العين للنشر ورؤية للنشر. فيما تحاول دار التنوير تخطي الحدود عبر فروعها الجديدة خارج بيروت في القاهرة وتونس تواصل دور النشر تحقيق وجودها الثقافي والتجاري في كل دورة معارض كتب عربية.

وهنا بعض التعاريف لكتب ستكون أمام كل متجول أو زائر.

زيارة سجى لأميمة الخميس

ثلاثة أجبال متتالية من النسوة تتداول مغزل السرد حتى نصل في الصفحات الأخيرة إلى مفاجأة سردية غرائبية وملف بوليسي مغلق على يقينه. تخوض المؤلفة هنا مغامرة روائية مركبة بنفَس بوليسي، ولكنها تبقى محافظة على عوالم أميمة الخميس الروائية المحتشدة بأخبار النساء ولواعجهن وصبواتهن وأقدار ملزمة تتربص بهن، فيحتلن على البوابة ليمرقن من النافذة.

وتأتي رواية «زيارة سجى» (دار مدارك 2013)، بعد رواية «البحريات» (2006) و«الوارفة»(2008).

غراميات شارع الأعشى

لبدرية البشر

عزيزة المولعة بالأفلام المصرية تفقد بصرها في ليلة عاصفة محمّلة بالغبار. وفي العيادة، تطيل الإصغاء إلى صوت الدكتور أحمد. هي لا تعرف صوت من يشبه، حسين فهمي أو رشدي أباظة أو شكري سرحان؟

بعد شفائها تغرم به. ليس لأنه مصري، هي لا تحبّ اللهجة بل تحبّ الحنان الذي تسكبه لتصبح حديثاً دافئاً. عائلتها تعارض الارتباط به لتصبح قصّتها، كبقية حكايا الحب في شارع الأعشى، من دون ثمر.

هل تهرب معه إلى بلاده وتغيّر اسمها كي لا يعرفها أحد، تماماً كما فعلت تحية كاريوكا؟

بدرية البشر روائية وصحافية سعودية. حائزة دكتوراه في فلسفة الآداب علم اجتماع ثقافي. تكتب في جريدة الحياة. صدر لها في القصّة القصيرة "حبة الهال" و"مساء الأربعاء" و"نهاية اللعبة"، وفي الرواية عن دار الساقي "هند والعسكر" و"الأرجوحة".

النساء والفضاءات العامة

هذا الكتاب عبارة عن أطروحة دكتوراه مترجمة عن الفرنسية ل أميلي لورونار، وهي باحثة تجيد الحديث بالعربية، وقد استغرق عملها على هذا البحث قرابة ستة أعوام، قضت فترات طويلة منها بالسعودية.

دخلت الباحثة إلى عالم الفتيات السعوديات، وقابلت المئات منهن، وعاشت معهن تفاصيل حياتهن، وبُحن لها – باعتبارها أجنبية – بما لا يبحن به لأحد. فرصدت الباحثة كل ما يخص هموم العمل، والاختلاط، والتنقل، والعلاقة بالأوساط الرجالية، ودخلت لعوالم شديدة الخصوصية في حياة الفتيات السعوديات.

ويتطرق الكتاب لتاريخ المطالبات النسائية، وقصة قيادة مجموعة من النساء للسيارة عام 1991م، وعن تشكل "الظاهرة النسوية" في السعودية. وركزت الباحثة على مجموعة من الفضاءات العامة، كالأقسام الجامعية للبنات، والأسواق التجارية، والأوساط الدعوية النسائية، ومواقع العمل النسائي. ورصدت الحالة الطبقية السائدة في المجتمع، وانعكاسها على سلوك الفتيات وعلى نمط العلاقات الاجتماعية في الأوساط النسائية. وتحدثت عن الشعور بالخوف وفقدان الأمان، وعن النزعة الاستهلاكية، وعن الفتيات "البويات"، وتحولات الأجيال، ومحورية "العمل" من أجل "تحقيق الذات" عند البنات.

كما تحدثت عن اختلاف المعايير الأخلاقية في حياة الفتيات في كلٍ من العائلات الليبرالية والمتديّنة. وعن الموقف الاجتماعي من "المرأة الليبرالية"، وهيئة الأمر بالمعروف، وقضية التحرش، وفكرة "حماية الذات" من الرجل، ومحورية "السُمعة" وارتباطها بالوضع الاجتماعي والطبقي، ونزعة الأنثوية الإسلامية، وحالة التباهي وطغيان المظاهر، وعن "شلل البنات"، والعالم الآخر الذي تعيشه الفتيات في فضاء الإنترنت. واستطاعت الباحثة أن تدوّن بعين سوسيولوجية فاحصة مئات التجارب والقصص التي سمعتها وعاشتها، وقامت بتحليلها وتقديم تصورات ونتائج عنها.

هذا الكتاب يساعد في فهم أعمق للتحولات الاجتماعية والسياسية الجارية في السعودية، وموقع المرأة منها كموضوع قابل للاستخدام والتوظيف، ومدى محورية قضية المرأة في الصراع السياسي والتياري داخل المجتمع، وعن جدلية الخصوصية والإصلاح الحاضرة في الخطاب الرسمي، وكيف تُستخدم قضية المرأة في ترويج نمط إصلاحي اجتماعي يُرضي الغرب على حساب بطء عملية الإصلاح السياسي.

كتب لمحمد العلي

صدر عن نادي الرياض الأدبي بالتعاون مع المركز الثقافي العربي الطبعة الأولى من كتاب (نمو المفاهيم: تساؤلات وآراء في الوجود والقيم) للشاعر والمفكّر السعودي محمد العلي. والكتاب يتألّف من عدّة أوراق نقدية ومحاضرات فكريّة كتبها الأستاذ محمد العلي خلال مسيرته الأدبية الممتدة لأكثر من أربعين عاماً.

والبئر المستحيلة..

عن نادي الرياض الأدبي بالتعاون مع المركز الثقافي العربي الطبعة الأولى من كتاب (البئر المستحيلة: محاولات لتجاوز السائد في الثقافة والمجتمع) للشاعر محمد العلي. ويتألّف من عدّة مقالات فكريّة كتبها الأستاذ محمد العلي خلال مسيرته الأدبية في بعض الصحف المحليّة والعربية.

وجاء في الكتاب: "مقولة: (الحرية وعي الضرورة) لم يعرفها الانسان الا بعد أن راح وعيه يتوكأ على عصا اسمها الفلسفة؛ أما آلاف السنين قبل ذلك فقد خاضها ولم يكن يعرف الا الضرورة تلو الضرورة.. في سلسلة ذرعها سبعون ذراعاً. يقول احد الفلاسفة: (ليس تاريخ الإنسان إلا تاريخ صراعه الأبدي مع الضرورة.. فالحرية لا تعرف إلا بمعرفة نقيضها، أي الضرورة).

الحرية إذن لم تكن ثمرة ناضجة يقطفها الإنسان من شجرة الإرادة كيف شاء.. بل هي معاناة أزلية وأبدية ويتضح هذا من تأمل أحد التعريفات للحرية الذي يقول: (الحرية تعني انعدام أي إكراه خارجي للذات).

التعريف هذا –فيما أظن- لا يلتفت إلى إكراه الطبيعة للإنسان على الامتثال لقوانينها ما لم يفهم هذه القوانين، يتحكم فيها بدلاً من تحكمها به.. ولا يلتفت إلى الإكراه الداخلي: أي الناشئ من طبيعة الحياة الإنسانية جسداً وروحاً.. إن التعريف منصب على أنواع أخرى من الإكراه التي لا يلجمها الإنسان إلا بعد صراع مرير."

 وحلقات أولمبية..

عن نادي تبوك الأدبي بالتعاون مع دار مدارك للنشر الطبعة الأولى من كتاب (حلقات أولمبيّة: مقالات في قضايا التنوير والحداثة) للشاعر محمد العلي. والكتاب يتألّف من عدّة مقالات فكريّة منتخبة كتبها الأستاذ محمد العلي خلال مسيرته الأدبية الطويلة والزاخرة في صحيفة اليوم.

يضم (حلقات أولمبيّة) مجموعة من مقالاتٍ انتخبتها من كَمٍ هائل.. رأيت فيها طاقة تنويريّة هائلة ومتجاوزة لوقت كتابتها. وهذه فرصة لشكر الأستاذ عادل الحوشان لاشتغاله الجميل على الكتابين الأوّلين (صدرا عن دار طوى 2012).. والأستاذ مطلق البلوي لاشتغاله على هذا الكتاب؛ أُهديهم فَرَحي كُلّه، ومحبتي الكبيرة. وجاء في الكتاب: "قبل عامين سألني شاب: ما الحداثة؟ وكان جوابي: الحداثة هي ألا يكون التاريخ أسرع منك. وتمضي كل عين بين الرفوف والممرات.. مساحات تكبر وتصغر.. حكايات وعناوين.. أيام ثقافية جديدة في معرض الرياض الدولي للكتاب.