ملفات خاصة

الاربعاء 24 ربيع الاخر 1434 هـ - 6 مارس 2013م - العدد16326

«الرياض» تنفرد بتغطية المحاكمة

إلزام جامعة القصيم بتعويض موظف معنوياً ب100 ألف ريال

الرياض - أسامة الجمعان

أصدرت المحكمة الإدارية حكماً بإلزام جامعة القصيم بأن تدفع لموظف يعمل في الجامعة مبلغ مائة ألف ريال تعويضاً معنوياً له بسبب إصدار قرار كف يده عن العمل الذي تراجعت عنه بعد ثلاثة أيام فقط من إصداره. ووصفت المحكمة القرار بالمعيب بعيب عدم الاختصاص وأيد الاستئناف الحكم. وفي تفاصيل الحكم حصلت "الرياض" على نسخة منه، ان الموظف طلب من المحكمة إلزام جامعة القصيم بتعويضه عن صدور قرار كف اليد الذي استمر 3 ايام ثم صدر قرار بإلغائه وما خلفه من آثار نفسية ومعنوية عليه وعلى أسرته.

وذكر الموظف ان القصة بدأت عندما طلبت جامعة القصيم منه مراجعة فرع هيئة الرقابة والتحقيق بالقصيم بناءً على طلب من هيئة الرقابة والتحقيق، وبين أنه عند مراجعته للهيئة فوجئ أنه متهم في قضيتين، الأولى: أنه قد سبق القبض عليه في قضية مخدرات من قبل مكافحة المخدرات وأنها ستأخذ مجراها للعدالة. والثانية: انه أتهم من قبل هيئة الرقابة والتحقيق بأنه يحمل بطاقتي إثبات هوية إحداهما مزورة، وفتحت هيئة الرقابة معه محضر تحقيق بذلك. واكد الموظف ان اسم المتهم الحقيقي مطابق له في الاسم الرباعي ولكن بسبب قصور التدقيق في البيانات والواقعة من إدارة المخدرات وهيئة الرقابة تم توجيه الاتهام إليه ومخاطبة الجامعة بذلك. وبين الموظف للمحكمة انه حصر دعواه ضد الجامعة دون غيرها لكونها هي التي أصدرت قرار كف اليد بغير سند صحيح بدليل أن ذلك القرار سحب في مدة لم تتجاوز ثلاثة أيام.

من جانبها، قالت المحكمة إن الثابت من خلال ما كشفت عنه أوراق القضية أنه صدر القرار بتاريخ 13/2/1430ه المتضمن كف يد الموظف ثم ألغي هذا القرار بتاريخ 16/2/1430ه، أي بعد ثلاث ايام فقط من اصدار القرار، مؤكدة أن قرار كف اليد الذي صدر بحق الموظف معيب بعيب عدم الاختصاص لكونه صدر من مدير شؤون هيئة التدريس والموظفين بجامعة القصيم، ولم يصدر قرار مكتوب من صاحب الصلاحية بتفويضه بذلك.

واكدت المحكمة انه ثبت لديها خطأ جامعة القصيم في إصدارها قرار كف يد الموظف عن العمل وانه لحق الموظف ضرر بذلك، امتد إلى سمعته في وظيفته ومشاعره، وذكرت في صك الحكم ان الضرر في الفقه الإسلامي متعدد متنوع، فقد يكون مالياً كتلف المال بسبب السجن أو فوات الاستغلال للتنمية والربح، وقد يكون بدنياً كأن يصاب بسببه بأمراض عضوية أو نفسية، وقد يكون معنوياً بسبب تشويه السمعة بين ذويه ومجتمعه وأقرانه في العمل، وقد يجتمع على المضرور أكثر من نوع من الضرر على تفاوت في ذلك وتفاضل. وقالت المحكمة أن ما حدث للموظف من قرار كف يده عن العمل أضر بسمعته الوظيفية التي يباشرها إضافةً إلى الإضرار بسمعته وأولاده بين أقربائه وأقرانه في العمل، وبذلك أصدرت المحكمة حكماًبتعويض الموظف عن قرار كف اليد بمبلغ قدره مائة ألف ريال وأيد الاستئناف الحكم.


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 2

1

  ابواسامه..

  مارس 6, 2013, 10:28 ص

اظن من الاصح ان يدفع المبلغ الذي وقع القرار ! لان الجامعه لها نظام يحد من هذا التعسف ؟!؟

2

  Abu Jasir

  مارس 6, 2013, 4:20 م

هذه الأخبار التي تفرح القلب بس عساهم يدفعون وما يماطلون الرجال عشان ينتبهون المرة الجاية ترا الناس ماهم لعبة بيد المسؤول.

أضف تعليقك





نعتذر عن استقبال تعليقكم لانتهاء الفترة المسموح بها للتعليق على هذه المادة