قتل حوالي مئتي عنصر من قوات النظام ومقاتلي المعارضة في معركة استمرت ثمانية ايام في بلدة خان العسل في ريف حلب (شمال) وانتهت بسيطرة مسلحي المعارضة "بشكل شبه كامل" الأحد على مدرسة الشرطة في البلدة، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد في بيان "سيطر مقاتلون من عدة كتائب على مدرسة الشرطة في بلدة خان العسل بريف حلب بشكل شبه كامل"، بعد اشتباكات "استمرت ثمانية ايام واسفرت عن سقوط نحو مئتي قتيل من القوات النظامية والكتائب المقاتلة". واوضح مدير المرصد رامي عبدالرحمن في اتصال هاتفي ان "من بين القتلى 120 عنصرا على الأقل من قوات النظام".

واشار الى ان المدرسة تمتد على مساحة كبيرة جدا تتعدى الثمانية هكتارات، وان مسلحي المعارضة سيطروا على المباني الرئيسية، ويواصلون "تمشيط المدرسة حيث لا تزال تسمع طلقات نارية". واضاف "بذلك، يكون النظام خسر اهم معاقله في ريف حلب الغربي"، مشيرا الى وجود قطع عسكرية اخرى في المنطقة "لكنها اقل اهمية". ووزع مركز حلب الإعلامي اشرطة فيديو يظهر فيها مقاتلون من "لواء الأنصار" داخل مدرسة الشرطة التي تظهر بوابتها مدمرة بشكل كامل، كما تبدو آثار القذائف والرصاص والحرائق واضحة على جدران ابنيتها. ورفع علم لواء الأنصار الأسود على احد هذه الأبنية.

الى ذلك سيطر مقاتلو المعارضة السورية الليلة قبل الماضية على سجن الرقة في محافظة الرقة الواقعة بشمال سوريا بعد اشتباكات استمرت أياماً مع الجيش السوري. وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان له أن القوات السورية انسحبت من سجن الرقة المركزي بعد اشتباكات عنيفة استمرت أياماً عدة مؤكدا سيطرة مقاتلي الجيش الحر على السجن.

وفي محافظة الحسكة قال المرصد "إن مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي وهم معارضون للنظام السوري قاموا بالسيطرة على مدينة الرميلان بشكل كامل، إثر استسلام عناصر قوات الأمن الذين كانوا لا يزالون متحصنين في مقري الأمن العسكري والسياسي في المدينة بعد حصار استمر يومين، كما سيطر مقاتلون أكراد على مدينة القحطانية في ريف الحسكة بعد انسحاب جميع عناصر المفارز الأمنية والشرطة المدنية منها دون مقاومة إثر حصار استمر أسبوعاً".