في الدراسة التي ذكرناها الاسبوع قبل الماضي نذكر اليوم انه بالنسبة للشرائح والبراغي والأسياخ التي يتم استخدامها عند عمليات تثبيت الكسور فإن هذه نادراً ماأدت إلى انطلاق جهاز الإنذار عند بوابات الانذار بالمطارات والسبب هو أن معادن الكوبالد والكروم والتيتانيوم التي يتم استخدامها في استبدال المفاصل أدت إلى انطلاقة جهاز أكثر وبشكل أكثر حساسية من المعادن المصنوعة من الستالنس ستيل (stainless steel) التي يتم استخدامها في صناعة البراغي والشرائح. بالإضافة إلى ذلك فإن المعادن التي تم زرعها في الأطراف السفلية وخصوصاً حول مفصل الكاحل أو في الساق كان معدل التقاطها أكثر بإحدى عشرة مرة من المعادن التي يتم زرعها عميقاً في الجسم مثل تلك التي تستخدم في تثبيت العمود الفقري أو التي يتم استخدامها في الجزع العلوي من الجسم مثل الكتف أو الذراع. وخلصت الدراسة أنه نتيجة زيادة معدل الحساسية الأمنية في بعض المطارات فإنه يجب على المرضى الذين تمت لهم إجراء عمليات جراحية لإستبدال مفصل الركبتين أو الوركين ٍتوخي الحذر عند السفر ويفضل أن تكون لديهم تقارير طبية تثبت وجود هذه المعادن أو المفاصل المزروعة في الجسم حتى لا يتعرضوا للمساءلة أو التفتيش الدقيق عند المرور من خلال أجهزة التفتيش.