بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العليا للسياحة والآثار والدكتور عبدالعزيز خوجة وزير الثقافة والإعلام وعدد من أصحاب السمو والمعالي أقيم اجتماع الجمعية العمومي للجمعية السعودية للمحافظة على التراث، وذلك بقاعة الملك عبدالعزيز للمحاضرات، و استهلت صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله رئيسة مجلس الإدارة الاجتماع بكلمة رحبت فيها بالحضور وداعمي التراث، تلاها عرض مرئي عن الجمعية ثم استعراض لأبرز أعمالها ومبادراتها والخطة المستقبلية لها وفي نهاية الاجتماع تم توقيع عدة اتفاقيات مع قطاعات مختلفة تشارك الجمعية هذا الاهتمام بالموروث الحضاري، منها وزارة التربية والتعليم والهيئة العامة للسياحة والآثار، ودارة الملك عبدالعزيز، وجامعة الملك سعود، والجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون، وتم تكريم شركاء وداعمي الجمعية في نهاية الحفل من قبل سمو الأميرة عادلة. وقال الأمير سلطان أعتقد أن مهرجان الجنادرية الذي نستشرف افتتاحه قريبا كان الانطلاقة الحقيقية في المحافظة على التراث منذ أكثر من ثلاثون عاما وذلك بنظرة ثاقبة من خادم الحرمين الشريفين، واليوم يشهد تراث المملكة نقلة حضارية عبر قرارات هامة جدا من شأنها الحفاظ عليه، وقد كانت انطلاقتنا في الهيئة العامة للسياحة والآثار لتأسيس تراث وطني مؤسسي، مقدما شكره وتقديره لمجلس الشورى على موافقته على النظام الذي تم رفعه بهذا الشأن، ونتطلع لصدور الموافقة عليه بإذن الله من مجلس الوزراء الموقر حيث سيكون نقلة هائلة للمحافظة على التراث والمواقع الأثرية والتراثية والإسلامية، وكذلك في جهة منع التعدي عليها، موضحاً أن هذا العام شهد انتشار مشاريع التراث العمراني والقرى التراثية بشكل كبير، وكذلك الاهتمام الكبير من قبل المواطنين بالتراث. وأضاف: نؤسس الآن مع البلديات لنظام متكامل لتأهيل الشركات العاملة في الترميم حتى يكون لدينا كوادر مؤهلة في هذا المجال، كما نعمل حالياً على تطوير الشركة الوطنية للفنادق والضيافة التراثية التي صدرت موافقة مجلس الوزراء الموقر عليها قبل شهر وعرضها على المستثمرين، ولدينا طلبات كثيرة من المستثمرين للاستثمار من خلالها. كما أعلن الأمير سلطان بن سلمان عن دعمه للجمعية بمليوني ريال.


الأمير سلطان بن سلمان متحدثاً