أجرت القوات البحرية السودانية والقوات البحرية السعودية أمس تمرينا بحريا مشتركا في الساحل السوداني في اطار التعاون المشترك لتأمين البحر الأحمر وحدود البلدين وينتظر بدء تمرين المشاة والقوات الخاصة المشتركة بين البلدين.

وبدأت قوات البحرية السودانية منذ الاحد الماضي تنفيذ مناورات عسكرية مشتركة مع القوات البحرية الملكية السعودية في أول عروض مشتركة تنفذها البحرية السودانية مع نظيراتها من دول الجوار، استمرت ستة أيام بهدف تعزيز الأمن في البحر الأحمر وذلك ضمن زيارة بارجتين سعوديتين لميناء بورتسودان.

وقال الجيش السوداني إنه استقبل الاثنين سفينتين سعوديتين وقوات خاصة ومشاة بحرية في إطار تدريب مشترك بين الدولتين، وأوضح أن «التمرين المختلط» بالبحر الأحمر يهدف لمكافحة التهريب بمختلف أنواعه.

والتقى والي البحر الأحمر محمد طاهر ايلا قائد اركان القوات البحرية السودانية الفريق الركن بحري دليل الضو واللواء الركن بحري إبراهيم الدليمان قائد الأسطول الغربي السعودي وتناول اللقاء علاقات التعاون لتأمين البحر الأحمر وحدود البلدين. واكد الدليمان خلال اللقاء نجاح المرحلة الأولى من التأمين المشترك (الفلك 1) موضحا أن المرحلة الثانية تشمل تمرين المشاة والقوات الخاصة، وقال أن هذا العمل يحظى باهتمام كبير من قيادة البلدين. من جانبه افاد قائد أركان القوات البحرية السودانية ان التمرين المشترك يهدف الى تبادل الخبرات والتفاكر لتأمين البحر الأحمر ومكافحة التهريب بأشكاله المختلفة.