إشكالية البعض انه يخلط بين الصالح العام ورؤيته الشخصية ويتعامل مع الوطن والصالح العام كما لو كان ملكاً خاصاً له ولا ينظر للغد وفق رؤية معاصرة او لنقل لا ينظر للبلاد وغدها كجزء من عالم متقدم..

ولعل مفهوم التغريب واستخدامه للتخويف من الكثير من تحديث المجتمع والتحذير من بعض البرامج التنموية التي يراد منها نقل المجتمع من حالة الركود..

ولعل برنامج الابتعاث وهو يمثل برنامجاً نوعياً في أهدافه المتوقعة للأسف مازال البعض ينظر له برؤية ضيقة ويبحث عن مسالبه القليلة مقابل إيجابياته العديدة..

برنامج الملك عبدالله للابتعاث قرار نوعي تاريخي بما يمكن ان يحققه لبلادنا بافرادها ومؤسساتها.. فهو الوسيلة الرئيسة لنقل التقدم العلمي في كافة المجالات لبلادنا بكل جزالة..

الاعتقاد بتغريب المجتمع بسبب الابتعاث يمثل شكلًا آخر من عدم ثقتنا بأنفسنا وبتربيتنا لأبنائنا وبناتنا ولن اقول ديننا لأن الإسلام قوي وقادر على احتواء كل ايجابي ولا خوف عليه ولكن الخوف من الاغتراب يمثل انتكاسة فكرية عند بعض اخوتنا واخواتنا..

ان تدرس العلوم الطبية او الحاسب او الهندسة او العلوم العسكرية وفنون الطيران او غيره من العلوم لتعود الى بلادك وقد تسلحت بعلوم متقدمة وتقدمها بكل تمكن لوطنك في كافة مؤسساته وترتقي بالخدمات المقدمة لامتك.. اين التغريب في ذلك اين الضرر..؟ ام هي منافع متنوعة ومكاسب كبيرة من شأنها ان ترتقي بامتنا وتنتشلها من حالة الانحدار التي تعاني منها بسبب تخلف النظم التعليمية لدينا والتي للأسف مازالت دون المتوقع منها..ام هي عقول ناضجة لن تقبل ان تقف في طابور القطيع وستكون قوة لنشر الاسلام الفعلي اسلام العلم والعقل والتدبر واحترام الانسان..؟

تمديد برنامج الملك عبدالله للابتعاث لخمس سنوات قادمة هو قرار يرسخ استراتيجية القرار النوعي الذي يساند مخرجات التعليم المحلية ويضيف بكل قوة تراكماً علمياً من خلاله نبني غدنا مستفيدين من تجارب علمية لأمم متقدمة كثيراً علينا.. والتاريخ سيكون منصفاً لصاحبىالبرنامج - حفظه الله - واطال في عمره..

فكرة التغريب تلك لم تأتِ من الابتعاث ولكن الخطورة انها تأتي من الانغلاق على انفسنا كما لو كنا قادرين على ان نعيش بمعزل عن العالم.. التغريب يأتي من استخدام جهاز لنقد مخترعيه.. التغريب يأتي من شتم غيرنا ونحن ننعم بهواء بارد في صحراء حارقة داعين عليهم بنار جهنم.. التغريب يأتي من شتم بعضنا في شبكات التواصل الاجتماعي باسم الدين ثم نقذف نساء المسلمين لمجرد اننا نختلف معهن.. التغريب يأتي حين نعتقد ان الاسلام دين محصور في جغرافية معينة وليس لكل البشر.. التغريب يأتي حين نحرم كل شيء لمجرد انه جديد وانه جاء من الغرب.. التغريب يأتي من داخلنا حين نعمل على اغلاق عقول شبابنا ونريد منهم مجموعة قطيع تتبعنا في وقت انفتحت فيه نوافذ الفضاء والسماء تمطر كل شيء اختراعات وابتكارات وعلوم طبية متقدمة ووسائل اتصال وحاسوبات واقمار صناعية و.. ونحن فقط أصوات تتقاطع حروفها وكلماتها دون جديد.. ثم نعتبر الابتعاث تغريباً فيما هو بناء لعقول وتراكم لعلوم غبنا عنها فغاب حضورنا الفاعل عن ساحات الإنتاج وبقينا ظاهرة كلامية تخشى العلوم ولا تثق في نفسها ولا في دينها.