نفى مدير التطوير الإداري والتدريب بالإدارة العامة للخدمات الطبية بوزارة الداخلية الدكتور أحمد بن ناصر العنقري، وجود تعثر في مستشفى قوى الأمن بالدمام، وقال "كنا نتأنى في مراحل التشغيل حيث بدأنا بالتشغيل الجزئي لبعض العيادات والأقسام المساندة "، متوقعاً التشغيل الكامل خلال الاشهر القليلة القادمة.

وبين الدكتورالعنقري ل"الرياض" على هامش اللقاء العلمي للجنة التعليم المستمر بالإدارة العامة للخدمات الطبية بوزارة الداخلية بعنوان (المستجدات في التعامل مع الأمراض المزمنة في الرعاية الصحية الأولية) بالدمام أمس، بأن المشاريع الصحية تعتمد على التشغيل الجزئي والتدرج في التشغيل من اجل الحصول على الاعتراف من الهيئات التي تقيّم جودة الخدمات داخل وخارج المملكة للتأكد من أن الخدمات المقدمة للمريض ذات جودة عالية.

وأكد العنقري على أن المدن الطبية لقوى الامن في الرياض وجدة تحت التصميم، مشيراً الى ان المدينة الطبية لقوى الامن في مدينة الرياض تشتمل على خمس مستشفيات بحسب المخطط لها ونعمل على التوسع في المدن الطبية على مستوى المملكة خلال خطط الوزارة الخمسية والتي تعتمد في ملامحها على الانتشار الجغرافي والعدالة في التوزيع بين المناطق في المملكة وامكانية الوصول اليها استخدام التقنية الحدية والمكننة الكاملة وتطوير القوى العاملة من خلال التدريب والابتعاث.

وعن اللقاء اكد بأنه جاء بحسب خطط الوزارة التطويرية للكوادر الصحية وأعطي(9) ساعات من الهيئة السعودية للتخصصات الطبية وان مثل هذه الساعات مهمة لتجديد رخص مزاولة العمل للأطباء ومن في حكمهم.

وأشار إلى أن الامراض المزمنة من الامراض الفتاكة في العالم، موضحا بان منظمة الصحية العالمية في تقاريرها تشير الى ان 63% يتوفون بسبب الامراض المزمنة منهم 36% نساء وانه في عام 2008 توفي حوالي 36 مليون شخص بسبب هذه الامراض المزمنة ومنها أمراض السكر وارتفاع ضغط الدم والدهون في الدم والربو والاكتئاب. وبين الدكتور العنقري، أن هذه الندوة وضحت المستجدات حول أمراض العصر ووقفت على أفضل النتائج التي تخص الممارسين الصحيين من منسوبي المراكز الصحية التابعة للإدارة العامة للخدمات الطبية والقطاعات الصحية الأخرى، وستقوم الإدارة العامة للخدمات الطبية بإقامة الندوات المقبلة في عدة مدن تشمل المدينة المنورة والطائف وتبوك وأبها والجوف.