• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 3303 أيام , في الجمعة 9 جمادى الآخرة 1426هـ
الجمعة 9 جمادى الآخرة 1426هـ - 15 يوليو 2005م - العدد 13535

المطربون العرب لا يعرفون من كتب اغانيهم

الأغنية الإماراتية تواجه مسألة التكرار والبعد عن الطروحات الرسمية

عبدالمجيد عبدالله

الرياض: حسن النجمي:

    اصبح للأغنية الإماراتية لون خاص ومذاق خاص خصوصا بعد ظهور العديد من القنوات الفضائية الإماراتية التي قدمت لها مساحة كبيرة من الاهتمام وتعرف الجمهور اكثر على هذا الفن الذي كان خامدا قبل اكثر من خمس سنوات. اول من حاول اظهار هذا اللون الى الساحة الفنية المطرب الاماراتي عبدالمنعم العامر الذي قدم اغنية تريد الهوى في عام 97 وحاز العمل على اعجاب الجمهور في كل مكان بالرغم من كونها اغنية قديمة حاول العامري تجديدها بالشكل المناسب. كانت بمثابة العمل الانفجاري لكل هذه الاعمال الموجودة حاليا بل ان العامري كان له السبق في تقديم اغنية اماراتية الى مختلف ارجاء الوطن العربي وساهم في انتشارها بدون ان يعلم هذا الامر.

المطرب القدير ميحد حمد لم يكن بالكسول في تلك الفترة الا انه لم يكن يعرف جيدا كيف يمكن له ان يقدم عملا محليا وكيفية التعامل مع وسائل الاعلام المختلفه اولا لصعوبة اللهجة الاماراتية وعدم تقبل الناس لها بالشكل المطلوب كما انها تفتقد في تلك الفترة القبول لدى المستمع العربي وكان يكتفي فقط بمجموعه من الأعمال المختاره من الكويت والسعودية وجزء بسيط من الامارات لكنه لم ينفصل اطلاقاً عن هويته وكونه مطربا اماراتيا يشار له بالبنان.

بعد عام 98 كان للاغنية الاماراتية حضور بسيط حيث قدمها راشد الماجد فيما بعد في ابهى الصور واستطاع الجمهور التعرف عن قرب علي هذا المكنوز الوفير من الابداع وظهر الكثير من الكتاب بعد ذلك مثل الشاعر علي الخوار وحمد بن سهيل الكتبي وعلي الكعبي والشاعرة مطلع الشمس التي حملت على عاتقها النهوض بالأغنية واطلاقها الى مساحات اكبر تعدت حدود الوطن الخليجي وكسرت القاعدة المتعارف عليها، بالاضافة الى ظهور ملحنين مثل علي كانو وموسى محمد وفايز السعيد وغيرهم من النجوم الذين حظوا بمتابعة اعلامية فيما بعد.

لكن اغلب ما يقدم الان هو موروث موسيقي متعارف عليه لم يحمل أي تجديد عدا ان الأغنية تقدم بأصوات ذهبية من الخليج والوطن العربي كراشد الماجد ونبيل شعيل وعبدالمجيد عبدالله ورجاء بالمليح واسماء لمنور وعيضة المنهالي وديانا حداد وحسين الجسمي وحتى نوال الزغبي وهذا ماساهم في انتشارها ووصولها عبر اصوات تعشقها الجماهير.

الادهي والامر من ذلك ان الجماهير بدأت تبتعد عن هذا اللون بسبب التكرار الواضح في مجمل الأغاني المقدمة كما ان هناك سببا نستطيع ان نُؤول عليه كل هذا الفتور الحاصل في هذا الوقت وهي ان اغلب الأعمال تقدم كأغان خاصة ولا تطرح في البومات غنائية رسمية. ولاندري ما هو الفرق حقيقة بين اغنية خاصة وغير خاصة لاسيما وان بعض الأغاني اخذت جواز سفر وذهبت الى مساحات بعيدة في الوطن العربي وبأصوات ذهبية كأغنية ياصاحبي لراشد الماجد وعبدالمجيد عبدالله واغاني الشلات التي قدمها كل من حربي العامري وعيضة المنهالي وعبدالمنعم وحمد وعريب واسماء لمنور ورجاء بلمليح وكاظم الساهر وصالح خيري.

الفنان عبدالمجيد عبدالله يقول ان هذه الأغاني مدفوعة الثمن وانا لا اعرف من كتب اغلب هذه الأعمال!

اذن الماذا لاتقدم مثل هذه الاغاني في البومات المطربين.

المطرب الواعد حربي العامري يقول: سجلت الكثير من الاغاني الخاصة لمختلف الشعراء ولن تطرح في البوماتي الرسميه منها اربع اغان تبث حصريا الان على قناة حواس من كلمات: مانع سعيد العتبية منها يشهد الله التي نالت رضا الجمهور ومع ذلك لا أفكر في تقديمها في البومي القادم.

المطرب راشد الماجد هو الاكثر غزارة في تقديم هذه الالوان والاغاني الأماراتية وهو مطلوب من قبل الملحنين والشعراء في الامارات وطرح اغاني ذات مستوى واحد ولون واحد دون ان يكون هناك تجديد يليه بعد ذلك عبدالمجيد عبدالله واصيل ابو بكر وجواد العلي ونبيل شعيل وراشد الفارس.

حتى فنان العرب محمد عبده لم ينج من تجارب هذه الأعمال المبهمة وغير المعروفة المصير وقدم عددا من الأغاني التي يتداولها الجمهور في الأسواق السوداء.

الأغنية الاماراتية الان تدور في مسألة التكرار والألحان المتشابهة في كل مايقدم وستأتي مرحلة مقبلة يمل فيها الجمهور من كل مايحدث حاليا وستعود للانغلاق حول نفسها من جديد اذا ما تم الطرح بهذا الشكل الغريب وبهذه الالوان اللحنية المكررة.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode



مختارات من الأرشيف

نقترح لك المواضيع التالية