ملفات خاصة

الثلاثاء 9 ربيع الاخر 1434 هـ - 19 فبراير 2013م - العدد 16311

كلمة الرياض

هذيان جنبلاط!

يوسف الكويليت

وليد جنبلاط لولا تباعد الجغرافيا بين لبنان وليبيا، لاعتبرناه التوأم مع القذافي، فصفاته تتلاقى مع عبثية الزعيم، فهو ينتقل من حزب ومنظمة، وتكتل لبناني، إلى آخر، فمرة هو طائفي وأخرى قومي عربي، وثالثة أممي بنزعة اشتراكية، ورجل بهذه التقلبات السريعة وتعددية المواقف، يحتاج لأن يعرض نفسه على طبيب نفسي يشخّص حالته المرضية التي أساءت للبنان أولاً، وخلقت مشاكل داخلية في رحلاته بين تأييد نظام صدام، ثم معاداته له، وكذلك مع سورية، وحلوله ضيفاً على سفارات أجنبية وعربية، معتقداً أنه علامة فارقة في تحريك السياسة اللبنانية، وزعيم غير متوج لها..

والده كان صاحب مذهب ومبادئ ورؤية بعيدة راح ضحية التزامه الوطني والعربي، لكن الابن عانق قاتل أبيه، ولم يكن وليد بتلك القيمة، لولا أنه يستغل المناسبات ويحاول أن يكون صوتاً بلا صدى، ولم يكن مفاجئاً أن يجترّ شعارات وتصريحات بدأت مع عبدالناصر، وكررها صدام، والقذافي، وهي بلدان نفطية في مستوى دول الخليج، لكن حين يخرج جنبلاط وكأنه وصيّ على هذه الدول، بأن أموالها ملك للعرب فهو يدرك أن هذه التصريحات فرقعات تعكس مرضاً نفسياً لشخص يدعي المسؤولية الأدبية، وكان من المفترض أن يعرف ما هي أبجديات العلاقات السياسية مع بلده وتلك الدول، وطالما لا يمثل إلا نفسه فنريد أن نذكّره فقط ببعض الواجبات التي جعلت بالفعل أموال الخليج في خدمة العرب، ولبنان تحديداً الذي حظي بأكبر نصيب منها..

قبل الحرب الأهلية، كانت أموال الخليج والمملكة تحديداً، رافداً أساسياً للعجز الذي كان يعيشه لبنان سواء من خلال ضمانات عند مصارف عالمية، أو إعانات وقروض، وبعد الحرب تحملت دول الخليج إعادة إعماره بمئات الملايين، أو البلايين، وكان الدافع الأساسي هو إنقاذ لبنان من التشرذم، أو الوقوع ضحية ظروف تعيد دولاب تلك الحرب والتي أطفأتها السعودية باتفاق الطائف..

ثم جاء تدفق الأموال الخليجية بعد الحرب في شراء عقاراته، وعودة الاستثمارات التي فاقت البلايين، إلى جانب الأرقام الكبيرة للسياح الذين حركوا دولاب الاقتصاد الوطني، فيما يعيش ويعمل من جنسية هذا البلد مئات الآلاف في وظائف كبرى جنوا منها البلايين والتي حُولت لترفد اقتصاد بلدهم شبه المنهار، ولم تفرق بين درزي، أو مسيحي، مسلم سني أو شيعي، وفي أقسى الظروف الصعبة كانت نجدة أموال الخليج هي الأساس في استقراره وعدم انزلاقه للفوضى، بما في ذلك إمداده بالنفط بأسعار خاصة..

صادرات لبنان من الخضروات والفواكه، وبعض الصناعات المختلفة، تستقبلها دول الخليج، لأن محيطها بدءاً من سورية وتركيا، وقبرص، والأردن، وهي مصدرة لهذه السلع ولا تحتاجها، وفي كل الحروب والأزمات كانت حكومات لبنان تلقى التكريم المفتوح من دول مجلس التعاون بلا أي اعتبارات أخرى..

هذه القوائم من الامتيازات التي حظي بها لبنان على مدى نصف قرن قوبلت من صحافته بأسوأ الحملات، وحالات الابتزاز لدول الخليج، وقد تغاضت عن ذلك لمعرفتها أن تلك الدكاكين، إذا كانت سبباً في إشعال حروب لبنان، فهي موجهة من قبل قوى استهدفت عرب الخليج لأسباب نعرفها، ولا يجهلها أي سياسي في بيروت بما في ذلك جنبلاط نفسه..

وعموماً فما جرى لن يغير من العلاقات، ولكنه إنذار قد لا يكون في صالح لبنان..


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 34

1

  مواطن غنام احيان ما ينام

  فبراير 19, 2013, 6:50 ص

هذا الجنبلاط رجل مرتزق ويبدو ان له مخصصات ( شرهات) عند بعض الدول وعندما تتأخر او تنقص فانه يحس بضغط نفسي رهيب لشدّة حبه للدولار الاخضر فتظهر عنده حاله تشبه الفصام او ( الهياط السياسي ) ولا يستحق تخصيص كلمة الرياض عنه الرجل يسمى ( سياسي خربوطي)

2

  ص\ر

  فبراير 19, 2013, 6:56 ص

صدق المثل القائل اذا اكرمت الكريم ملكته وان اكرمت اللئيم تمردا وشكرا لك

3

  عبدالله الأسمري

  فبراير 19, 2013, 6:56 ص

هذا الرجل يمثل السياسي اللبناني الحقيقي اجزم انه هو وميشيل عون أذكى الساسة اللبنانيون هما لا يمتلكان قوة عسكريه فعوضا هذا النقص بالتركيز على التحالفات والعلاقات حيث ظهر نبوغهما في جني المال انهما لا يفوتان فرصة الا ويستغلانها سياسيان لبنانيان بإمتياز.

4

  باتريوت

  فبراير 19, 2013, 7:31 ص

مايحتاج هم كذا اذناب ايران قسم يحاور والقسم الثاني يحارب مثل حسن نصر الله ويلعبون على العرب اللي مأملين على مجتمع دولي وخرابيط

5

  ابتسام

  فبراير 19, 2013, 8:33 ص

أرجو ان لا يُعطي أكبر من حجمه كان من الأفضل عدم الرد عليه قيل عنه تلفون عمله وهو كذلك فقد مُنع عنه الدعم بعد إنفصاله عن 14 آذار لذا فهو فقط يعبر عن مافي داخله

6

  ابو مهند

  فبراير 19, 2013, 8:54 ص

بسم الله استاذى هولاء الزعماء العرب على هذه الشاكاله الا من حم ربك قال الشاعر اذا كان الغراب دليل قوم يمر بهم على جيف الكلاب

7

  ريووف

  فبراير 19, 2013, 9:07 ص

والله مادري ليش الدعم الهائل الذي يقدم للبنان ومن هو المستفيد لماذا تضخ امولنا لشعب يكره كل خليجي ويسلط اعلامه القذر في محاربت دول الخليج ماذا نستفيد ووماهي الفائده هل هو استغفال لدول الخليج او سذاجة دول الخليج هي التي وصلته لمرحله لايستطيع التفريق بي من هو صالح وطالح

وفيت وكفيت أستاذ يوسف,, فذكر أسم هذا الرجل يضطرني أن اغتسل كغسلي من الحدث الكبر.هذا الرجل كل يوم في شان والمرحلة التي هو فيها يرثى لها فهي مرحلة العودة الى ارذل العمر, ونسأل الله أن يعيذنا منها. يذكرني بشيئ نراه يتلون بلون الطبيعة التي حولها.لبنان دول داخل دولة وهنا تكمن المشكة, فحاكم الضاحية له سيادة وحاكم الجبل له سيادة وحاكم طرابلس له سيادة, وحاكم بيروت له سيادة ورئيس الحكومة عميل لحاكم الضاحية ورئيس الدولة ليس له من الأمر شيئ@@@

9

  محمد

  فبراير 19, 2013, 10:12 ص

كيف يترجم هذا المقال على الواقع فلبنان وبأعتقال أرهابي قناص من حزب الله أغلق المطار وهدد رعايا قطر والسعودية وتركيا , وأمس يخرج علينا الجنرال المخبول المخلوع بتصريحات ضد البحرين ويتدخل بشكل طائفي في دولة خليجية , أتمنى من دول الخليج موقف موحد من لبنان وأيقاف المساعدات لذلك البلد الذي يكن لنا العداء

10

  احمد عليان

  فبراير 19, 2013, 10:19 ص

ولكن جنب لاط ليس هو لبنان ولا هو كل اللبنانين فهو يعبر عن نفسه فقط وعليه ان يعرف قدر نفسه وانا اتفق معك استاذي الكريم فهو يعاني من شيزوفرانيا سياسية تحتاج لاطباء نفسين سياسة 99.5% من اللبنانين لايوافقون جنبلاط على كلامه وافعاله وهو يتقمص شخصية القذافي ويعتبر عابث سياسي لايفهم عواقب الامور وهو يتكسب ويمارس السياسة من ارث ابيه فكان الاجدى عدم عمل حساب له وعدم الشفقة عليه سياسيا من الصعب ان تحدد سياسة من لايعوفون الساسة

11

  الشريف النعمي

  فبراير 19, 2013, 10:24 ص

أستاذ يوسف مع حبي وتقديري لاأعتقد ان الوقت مناسب اليوم لإنتقاء وانتقاد زعيم طائفة لبنانية كوليد جنبلاط وهو على علاته مؤيد للثورة السورية ولم يحاول ان يؤذينا في أمننا الوطني بدعم جهات داخليه وخارجيه لزرع القلاقل والفتن كما يفعل حزب الله واعوانه. اذا كان هناك من نقد فيجب ان يوجه الى هؤلاء.

12

  HaTeMaLgAmDi

  فبراير 19, 2013, 10:29 ص

أغلب الدول العربية ما هي الا دول حاقدة على الخليج المطلوب من حكومات الخليج و أخص السعودية تستمر في اهتماماتها الصناعية و التقنية حتى نتفوق على العرب أكثر مما نحن متفوقون عليهم

13

  كلمة حق

  فبراير 19, 2013, 10:38 ص

اتقي شر من احسنت اليه..! وهذا الذي جنيناه من جنبلاط واتباعه في لبنان.. و الشي اذا زاد عن حده انقلب ضده ! بأختصار اطينا بعض البنانيين اكثر من حجمهم ! ولذلك اضبحو ا كهواتف العملة !

14

  ابو يزيد

  فبراير 19, 2013, 11:15 ص

جنبلاط شخص انتهازي يريد المال.

15

  أبو عبد الله

  فبراير 19, 2013, 11:37 ص

اللبنانيين والعرب عموما لا يقدروننا احسنا إليهم ولم يحسنوا إلينا

16

  ابو يزيد1

  فبراير 19, 2013, 11:40 ص

يا ابن الحلال معطينه أكبر من حجمه... لا تحسبن برقصها تعلو على أسيادها تبقى الأسود أسود والجنب البلاط جنبلاط

17

  عبد العزيز الحربي

  فبراير 19, 2013, 12:20 م

ورغم كل ذلك- فانه لا يصح في الآخير الا الصحيح.. قدرنا ان نعطي.. ونعطي , بلا منآ ولا أذى.. وأما ( ردات الفعل الجاحدة ) فلن تثنينا عن القيام بواجبنا تجاه أخوتنا في كل مكان , ف شيمة الكرام دومآ.. التعالي على ما يصدر من( الأقزام )..وهذا ديدن حكامنا العظماء..حفظ الله بلادي وقادتها من حسد كل حاسد ومكر كل ماكر أفاك آثيم !!

18

  أسامه برهمين

  فبراير 19, 2013, 12:38 م

الحمد لله على آلائه ونعمه، ونحن في هذه البلاد (الحليج عموما والسعودية على وجه الخصوص ) نرفل بنعم لا تعد ولا تحصى ليس أولها (الأمن) ولا آخرها (الثروة) النفطية،، فلله الحمد أولا وأخيرا ولله الحمد كثيرا.. والشجرة المثمرة (دائما) ترشق بالحجارة، إما حسدا أو طمعا في سقوط بعض الثمر.. ولكن علاج كل ذلك (التوكل على الله) وعدم الالتفات، ولندع القافلة تمضي وال... تنبح، ولتلتفت دول الخليج لإعمار بلدانها والسعي لرفاهية شعبها وبناء حضارتها، مع الحذر الشديد من المتربصين..

19

  amin

  فبراير 19, 2013, 1:20 م

جنبلاط مثل سائق التكسي ليس له موقف معين

20

  ابو محسن

  فبراير 19, 2013, 1:31 م

هكذا السياسة (لاصديق دائم لاعدو دائم للمصالح دائما)

21

  ابو طارق

  فبراير 19, 2013, 1:43 م

هل تعلمون يا سادة ان شركة المباني التي تمدحون بها كثيرا تعود ملكيتها للنائب نعمة طعمة في لبنان المقرب جدا من جنبلاط فهو في كتلته النيابية و يمده باموالكم عن طريق شركة المباني

22

  ابو عزام

  فبراير 19, 2013, 1:58 م

هذا يشبه القذافي ماتمسك له جاده ومن الخطا الثقه به كان اخر ملاقينا من تخبطاته هو انقلابه على رفيق الحريري و تجديد تحالفه مع النظام السوري ولكن لسوء حظه قامت الثوره السوريه وهذا يدل على انه لايملك قرائه استراتيجيه ولايعرف لا يعرف البارد من الحار

23

  أبرهيم

  فبراير 19, 2013, 2:03 م

لبنان لم يعد وجه سياحية مغرية للأفارقة بسبب غلاء المعيشه فيه وعنصرية سكانه وتكبرهم على بعضهم فقبل أسابيع خرج المدعو بسيل ليصب لجام حقده وكراهيته وعنصريته على المسلمون السنه من فلسطينين وسوريين ولبنانين , فكيف تريدونهم يعاملوننا نحن الخليجين ؟؟أنهم يحتقرونا ويشتمونا ليل نهار حتى مع المساعدات السخية

24

  أبرهيم

  فبراير 19, 2013, 2:08 م

لابد أن يتوقف الهدر الموجه للبنان لأننا حين نقدم المساعدات تذهب لجيب جنبلاط وعون ونصر الله وباسيال والعصابة التي تحكم بلبنان , لبنان كان بالماضي رمز للتسامح ولكن وبمجرد أحتلاله من حزب الله فالأستثمار فيه مخاطرة ويرد على الأحسان بأساءة وحقد وتهديدات وأعمال أرهابية نحن بغنى عنها قبلدنا أحق بأموالنا

25

  سعد

  فبراير 19, 2013, 2:16 م

أغلب الأعلام المسموم تقف ورائه أيران والنظام فاقد الشرعية بسوريا جنبلاط رجل له تصريحات جيدة, ولكن أمثال عون وحزب الله وأمل ولئام النهاب هؤلاء يبثوا السموم ضد السعودية وقادتها , الأفضل أن نقاطع السياحة والأستثمار وننأى عن لبنان وفخار يكسر بعضه فهم لاخير في بعضهم وهم يكرهوننا ويستكبرون علينا

26

  أبوخالد

  فبراير 19, 2013, 4:07 م

الكاتب العزيز :نحن من شجعنا هذا المرتزق وأمثاله بكرمنا وسخائنا الذي لا يستحقونه !يجدر بنا أن نعيد النظر في كل دعم يقدم للبنان وغيره بحيث لايتعارض مع مصالحنا الوطنية.

27

  واحد صريح

  فبراير 19, 2013, 4:29 م

نفسي اعرف وش مصلحتنا من الصرف على لبنان.. المثل يقول الباب اللي يجيك منه ريح سده واستريح، لاصناعات ولاتكنولوجيا نستفيد منها، هم فالحين في الهشك بشك فقط وتصدير الإرهاب.

28

  ابو محمد7

  فبراير 19, 2013, 4:48 م

هذا المخلوق فضائي! ولا يمت لعالم الارض بصله حللو جيناته وحتشوفون انه هبط الى الارض من كوكب اخر,,,يمكن من عطارد

29

  ندى الشامي

  فبراير 19, 2013, 5:07 م

لا تعتب على جنبلاط , فهو مثل الحرباء متلون محتال... العتب على من مدّ له اليد ومكنه ان يصل الى ما هو عليه الان.. هو يلعب لعبة وسخة ويعرف انه الان بيضة القبان بالنسبة للوضع الحالي بلبنان.. الجميع يسعى لرضاه وللحصول على اصواته... بل بات يتحكم يالقانون الانتخابي الجديد ويريد ان يفصله على ما يضمن تواجده وتسلطه... حبدا لو تنتهي مسرحيته الهزلية , ليست السياسة هكذا تكون ,,,

30

  مرحا مرحا

  فبراير 19, 2013, 5:23 م

بالأمس المصريين و اليوم اللبنانيين و الظاهر غدا المغاربة و نحنا ما غير دفع أموال و هبات و مساعدات مليارية !!! صدق من قال : اذا أكرمت اكريم ملكته و اذا أكرمت اللئيم تمردا. بالنسبة للبنانيين شركتي بن لادن و سعودي أوجيه توظف عشرات الألاف منهم سنويا برواتب مرتفعة و هما معروفتان بمحاربتهما للسعودة.

31

  صاطي ال

  فبراير 19, 2013, 5:35 م

استاذي يوسف عالم السياسه قذر وانت خير العارفين، فما بالك ان كانت تلك السياسه في دوله كلبنان!! من وجهة نظري ان جنبلاط من اذكى الساسه اللبنانيين فهو كالحرباء يغير لون جلده بما يتماشى مع محيطه، فهو لا يملك القوه الماديه كحزب اللات او الحريري ولا القوه البشريه كالتكتل السني او الشيعي او حتى المسيحي، لذلك هو متنقل ومتغير بما يضمن له ومن يمثل وجودهم السياسي "والجسماني". ناهيك عن ان اغلب ساسة بلاد الشام والعرب يمقتوننا وينظرون لنا نظره دونيه باننا "بدو" معاهم كم قرش!!

32

  jafar1978

  فبراير 19, 2013, 11:13 م

وليد جنبلاط ناكر للجميل وبتغيير اتجاهاته يتصرف كالحرباء تغيرلونها باستمرار

33

  ابن الوطن وشاهد على الواقع

  فبراير 20, 2013, 2:27 ص

هذه عادة من يتنكر للجميل ومثله كتير والشرهه على ربعنا الذين يعطونه وجه

34

  لبناني

  فبراير 25, 2013, 7:55 ص

لا يجوز التعميم في انتقاد سياسي لبناني له محبين وله خصوم.اما السياسة السعودية الخارجية اتجاه لبنان فهذا شأن سعودي لا علاقة لنا به

أضف تعليقك

ننصحكم ( بتسجيل الدخول ) أو ( تسجيل عضوية جديدة ) للتمتع بمزايا إضافية

يرجى إدخال الاسم
يرجى إدخال الإيميل
35% Complete (success)
20% Complete (warning)
10% Complete (danger)

عدد الحروف المسموح بها 300 حرف


الحروف المتبقية : 0

انتظر لحظات....

* نص التعليق فارغ
* نص التعليق أكثر من 250 حرف