عقد مجلس أمناء منتدى الرياض الاقتصادي أول اجتماعاته برئاسة المهندس سعد بن ابراهيم المعجل، وبحضور جميع أعضائه في دورته الجديدة، وقد ناقش عددا من الموضوعات التي تستهدف تطوير وتعزيز آليات عمل المنتدى بما يتوافق من منهجيته المتبعة إلى جانب تبادل الآراء والأفكار في برامج عمل المنتدى وأنشطة قطاعاته ومراجعة الاستعدادات القائمة والمقرة من قبل لدراساته الخمس التي سيتناولها في دورته السادسة، التي ستعقد برعاية كريمة من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - حفظه الله - خلال شهر ديسمبر 2013م.

وأكد المعجل أن المرحلة المستقبلية تتطلب تضافر الجهود والرؤى حيال تطوير وتحديث المنتدى والتواصل لوضع إستراتيجية مستقبلية تضمن استدامة هذه المؤسسة وتؤكد دورها الهام والفعال وتفاعله مع المتغيرات لصالح نمو الاقتصاد الوطني.

وشدد على ضرورة مواصلة الأسلوب العلمي والمنهجي للمنتدى في طرحه لمشكلات الواقع الاقتصادي ومناقشته لقضايا التنمية المستدامة بنفس الشفافية والمنهجية التي تميز بها المنتدى منذ نشأته في عام 2002م.

واستعرض الاجتماع ما توصلت إليه الدراسات الخمس المختارة للدورة السادسة، والنتائج الأولية التي توصلت إليها حلقات النقاش الأولي داخل منطقة الرياض وخارجها، كما استعرض الاجتماع أسماء وتخصصات الفرق المشرفة على الدراسات والمكاتب الاستشارية المعدة لها، وتكوين لجان من مجلس الأمناء للإشراف على القطاعات المختلفة داخل المنتدى.

وتقدم المعجل بالشكر والتقدير إلى أعضاء مجلس أمناء المنتدى السابقين على ما قدموه من جهد ووقت لإثراء ودعم دراسات المنتدى.

يذكر أن مجلس أمناء منتدى الرياض الاقتصادي في دورته السادسة يضم في عضويته كل من يتكون: الأستاذ عبدالعزيز بن محمد العجلان نائباً لرئيس مجلس الامناء، الأستاذ علي بن صالح العثيم، الأستاذ فهد بن محمد الحمادي، المهندس منصور بن عبدالله الشثري، إضافة إلى تسعة أعضاء من خارج مجلس إدارة الغرفة: الأستاذ عبدالناصر بن عبدالرحمن السحيباني، الدكتور خالد بن سليمان الراجحي، الأستاذ يوسف بن عبدالله البنيان، الأستاذ الدكتور أحمد بن سالم العامري، الدكتور خالد بن حمد القدير، الدكتورة حنان بنت عبدالرحيم الأحمدي، الدكتورة هند بنت محمد آل الشيخ.