قام صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة القصيم بجولة ظهر أمس الأحد في الطريق الدائري الداخلي لمدينة بريدة ويرافقه عدد من المسئولين والذي اطّلع سموه على كافة المعوقات للدائري الداخلي والمتعثّر لمدة تجاوزت 25 عاما.

سموه تجول عبر حافلة خاصة ضمّت المهندس أحمد بن عمر العبداللطيف مدير عام الإدارة العامة للطرق والنقل بمنطقة القصيم ووكيل إمارة منطقة القصيم المساعد الأستاذ عبدالعزيز الحميدان وأمين أمانة منطقة القصيم بالإنابة المهندس صالح الأحمد وعدد من المسئولين.


جانب من الجولة

قال سموه بعد الجولة اتفقنا على الخروج من كافة العوائق التي تقف وراء اكتمال مشروع الدائري الداخلي لمدينة بريدة، وقال هناك ضعف في التنسيق بين الدوائر الحكومية مما انعكس سلباً على تنفيذ المشروع.

وأكد سموه على تنفيذ ورشة عمل في الأسبوع القادم يوم الاثنين 8-4-1434ه تضم كافة القطاعات المعنيّة،وسوف تسهّل عملية التنسيق ومخاطبة بعض الوزارات وتذليل كافة الصعوبات، وأوضح سموه أن المصلحة العامة تغلّب على المصلحة الخاصة بشأن ارتفاع منسوب الطريق في بعض المواقع أو انخفاضه.

ونبّه سموه إلى أن هناك دعاوى قضائية لدى المحكمة الإدارية تنظرها المحكمة بشأن الطريق، وقال سموه اتفقنا على تشكيل لجنة والوقوف على مسألة انحراف الطريق عن مساره الطبيعي.

وقال سموه عندما تتوصل ورشة العمل على توصيات سننفذها بحول الله وقوته بحذافيرها وسنرفع للجهات المعنية لتذليل الصعاب، وخلال شهرين بإذن الله سأتفقد الطريق مرّة أخرى وماذا تم تنفيذه وماهو متبقٍّ.

وقال سموه لا أستطيع أن أعطي وعداً بنهاية المشروع إلا بعد أن نقف على مفاصل العقبات التي تقف أمامنا في ورشة العمل، مبيناً أن هناك عقبات وملكيات ويبحثون عن انتهاء حقوقهم لدى الجهات المعنية، مبيناً أن الصعوبة تكمن في اختراق الطريق لبعض الأملاك الخاصة بالمواطنين.

وطالب سموه مديري الدوائر الحكومية بالتعجيل بحل قضايا المواطنين عاجلاً اقتداءً بإمارة منطقة القصيم التي تفتح أبوابها لخدمة المواطنين،واختتم سموه تصريحه بعتبه على بعض المقاولين الذين هم أقل من الطموح وهم أقل من ناحية التأهيل والمهنيّة.