حققت الخطوط الجوية العربية السعودية خلال عام 2012 معدلاً جديداً لنقل الركاب بلغ 24,328,157 راكباً على رحلاتها الداخلية والدولية والذي يُعد الأعلى منذ تأسيس "السعودية" قبل حوالي سبعين عاماً، كما يزيد بواقع مليون و851 ألفاً و870 راكباً مقارنةً بما تم نقله خلال عام 2011م بزيادة بلغت 13,28%.

صرح بذلك مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس خالد بن عبدالله الملحم مشيراً إلى أن الأداء التشغيلي ل "السعودية" خلال العام الماضي تضمن نقل (14,183,500) راكب على القطاع الداخلي بزيادة 2,063,371 راكباً مقارنةً بما تم نقله في 2011م بنسبة بلغت 17%، كما يشمل كذلك نقل 10,144,657 راكباً على القطاع الدولي بزيادة 788,499 راكباً مقارنةً بما تم نقله في 2011 بنسبة زيادة بلغت 8.43%.

وأضاف أن الزيادة الكبيرة في معدل نقل الركاب على القطاع الداخلي مقارنةً بعام 2011م والتي تزيد عن مليوني راكب خلال عام واحد فقط، تؤكد النمو المتواصل في حركة النقل الجوي والإقبال على السفر جواً بين مختلف مناطق المملكة، حيث عملت "السعودية" من خلال خطتها الاستراتيجية على المدى القريب والمتوسط على توفير السعة المقعدية اللازمة وزيادة الرحلات بما يساعد على مقابلة هذا الطلب المتزايد مستفيدةً إلى أقصى حد من إمكانات أسطولها الجديد التي تسلمت منه حتى الآن (58) طائرة من طرازات ايرباص 320 و 321 و 330 وبوينج (777 -300 ER) حيث أمكن تشغيل رحلات أكثر وبأحجام تتناسب مع حجم الحركة من خلال النمط التشغيلي الجديد الذي يهدف إلى خدمة كافة المحطات الداخلية انطلاقاً من المحطات الرئيسية في الرياض وجدة والدمام والمدينة المنورة.

وفي ذات السياق، أشار الملحم إلى أن "السعودية" حققت في عام 2012م أعلى معدل لتشغيل الرحلات في تاريخها حيث تضمن ذلك تشغيل 171,341 رحلة داخلية ودولية مقارنةً ب 158,449 رحلة في 2011م بزيادة وصلت إلى 12,892 رحلة عن ما تم تشغيله خلال عام 2011 وبنسبة 8%.

وبشأن القطاع الداخلي، أوضح الملحم أنه تم في 2012م تشغيل 112,319 رحلة مقارنةً ب 100,963 رحلة خلال 2011م بزيادة 11,356 رحلة ونسبة (11%) فيما بلغ معدل انضباط الرحلات على القطاع الداخلي 90,12%، وهذه المعدلات المضطردة تؤكد مدى فاعلية الخطة الجديدة لهيكلة شبكة الرحلات الداخلية، كما تم خلال نفس العام تشغيل 46,889 رحلة على القطاع الدولي مقارنةً ب 43,759 رحلة بزيادة 3,130 رحلة ونسبة 7% وبمعدل انضباط في مواعيد الرحلات الدولي بلغ 88,21% .

وحيث ان موسم الصيف يُمثل ذروة الحركة التشغيلية خاصةً مع تزامنه وموسم العمرة وإجازة عيد الفطر المبارك والإقبال الكبير على السفر خلال مرحلة العودة من الإجازات، أشار الملحم إلى نقل 6,836,989 مسافراً مقابل 6,236,989 مسافراً في 2011م بزيادة حوالي600 ألف مسافر وبنسبة 8,27% موضحاً في نفس الوقت أن متوسط المعدل اليومي لنقل المسافرين على الرحلات الداخلية والدولية يتجاوز 65 ألف مسافر.