رفض المركز الصحي بالعويلة بمحافظة رنية استقبال شاب واسرته أصيبوا في حادث مروري قبل اسابيع على طريق العفيرية بالقرب من العويلة؛ وذلك عندما احضرهم المسعفون بسيارتهم الخاصة الى المركز وكانوا على قيد الحياة ، حيث رفض الطبيب بالمركز استقبال الحالة او تحويلهم بسيارة الاسعاف كونها لا تعمل " معطلة " وتم نقلهم الى مستشفى رنية بسيارة مواطن وتوفي احدهم بالطريق.

وقال شقيق الشاب المتوفى معيض السبيعي ل"الرياض" : لقد طلبنا من الطبيب بالمركز استقبال الاسرة وتقديم الاسعافات الاولية لهم ولكنه لم يقدم أي شيء يذكر وطلبنا منه سيارة الإسعاف لنقلهم الى مستشفى رنية وقال إن سيارة الإسعاف بها خلل ولا تعمل مما حدا بنا الى الذهاب به الى رنية التي تبعد 50كم بسيارتنا الخاصة مستبقين الوقت بسرعة عالية في سبيل إنقاذه ولكن توفي بين أيدينا . وأضاف السبيعي انني أطالب بالتحقيق في هذا التجاهل لحالة المصابين من المركز الذي كان هو اقرب للحادثة وبحث اسباب امتناعه عن تقديم الاسعافات الاولية كونه وضع من اجل ذلك.

"الرياض" توجهت بسؤال الى المتحدث الاعلامي بالشؤون الصحية بمحافظة الطائف سراج الحميدان وجاء الرد بعد مدة مفاده الآتي: انه في الثلاثاء الموافق 27/1/1434 في تمام الساعة السابعة مساء حضرت سيارة للمركز بها مصابون اثر حادث وطلبوا سرعة نقلهم بسيارة الإسعاف ورفضوا دخول المركز لعمل اﻹسعافات اﻻولية وعندما تم ابلاغهم من قبل الطبيب أن السيارة معطلة وسوف يتم طلب سيارة اسعاف من رنيه بعد ذلك قرروا الذهاب بسيارتهم الخاصة الى مستشفى رنيه .

يذكر ان مصابي الحوادث التي تربط رنية مرورا بالغافة وتربة والعفيرية والعويلة تنعدم بها فرق للهلال الاحمر ويتم اسعاف المصابين في حوادثها عن طريق حملهم بسيارات العابرين بالطريق مما يستدعي فتح مراكز اسعافية بها لحاجتها الماسة الى ذلك والعمل على تدعيم مراكز رنية الصحية بسيارة صالحة لاسعاف المرضى المحولين الى مستشفى رنية واسعاف مصابي الحوادث وذلك لبعدها عن مستشفى رنية بمسافة تقدر مابين 50 الى 70كم.