أكد مدير مربط المعود المهندس سعد المعود ان ملاك الخيل كانوا ينتظرون مثل هذا الحدث الفروسي العالمي(مهرجان الامير سلطان) منذ فترة طويلة حتى يقدمون مالديهم من خبرات ومواهب في التعامل مع الخيل والقدرة على التفوق وقال: "هذا اكبر حدث فروسي عالمي وهو اقوى بطولة مرت على السعودية، وأوجد دفعة معنوية كبيرة لجميع ملاك الخيول العربية كيف لا وهو يحمل اسم رمز من رموزنا وبحجم الشخصية الكبيرة والمهمة عالميا الامير سلطان بن عبدالعزيز يرحمه الله، فضلا عن الجوائز المالية الضخمة التي رفعت من مستوى التنافس وحفزت الكثير لتقديم كل مالديه".

واضاف: "مثل هذه المناسبات العالمية هي من تصقل السعوديين في مجال الاهتمام بالخيل واهلها يقدرونه كثيرا ولولا وريث والده في القيادة والحكمة والكرم الامير خالد بن سلطان لما ظهر بهذه الصورة الرائعة من المنافسة والتنظيم ايضا لولا دعمه ما اجتمعنا في هذا المكان (مزرعة الخالدية) وجاء الكثير من المرابط وملاك الخيول من انحاء العالم في تظاهرة فروسية فاقت الخيال تنظيميا وفنيا وحضورا ليس له مثيل في كل شيء، مشيرا الى ان "الخالدية" لها فضل بعد الله في دعم الخيل العربية والنهوض بها ومجرد تغيير مسمى المهرجان لاحظنا الفرق الكبير وحلم كل مربط بالحصول على جوائزه، وقد شاهدنا روح الشباب والتفاعل والحماس الكبيرين في سبيل المشاركة والنجاح، اضافة الى الحضور الاعلامي المميز وتلك من ايجابيات مثل هذه المهرجانات القوية وان شاء الله نخرج بوجه مشرف".

واستطرد المعود قائلا: "بالنسبة لمربط المعود فيجب ان ننسب الفضل الى اهله من دون خجل ونقول نحن خريجي "الخالدية" إذ مارسنا فيها السباقات لأكثر من خمسة اعوام ومررنا بمراحل واستفدنا حتى انطلقنا منها الى المحافل الخارجية وحصلنا على بطولات عدة، وهذا من صالح الفروسية السعودية"