• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 574 أيام , في الخميس 12 ربيع الأول 1434 هـ
الخميس 12 ربيع الأول 1434 هـ - 24 يناير 2013م - العدد 16285

المدرب الوطني الخليجي يتفوق

د. خالد بن عبدالرحمن السواجي

    رحل مدرب المنتخب السعودي الهولندي ريكارد وسبقه مدرب المنتخب القطري البرازيلي باولو أوتوري بعد أن خيبا آمال جماهير المنتخبين بنتائجهما السلبية، وبقي ابن الوطن للوصول للمباراة النهائية، فحصل مدرب منتخب الإمارات المهندس مهدي علي على كأس البطولة من "ابن العراق" حكيم شاكر فاستحقا الوصول للنهائي بكل جدارة ، وهذا يذكرني بأول بطولة خليجية حصل عليها المنتخب السعودي عام 1994 وهي بطولة "خليجي 12" بقيادة المدرب الوطني محمد الخراشي واتبعه بالبطولة الثانية في سجل المنتخب السعودي عام 2002 المدرب الوطني ناصر الجوهر في "خليجي 15" ، ولاننسى ان المنتخب العراقي حقق بطولة الخليج ثلاث مرات فقط في سجل البطولة بمدرب وطني هو عمو بابا في "خليجي 5 و7 و9 " اعوام1979 و1984 و1988 م كما حقق منتخب الكويت في الدورة البطولة بمدرب وطني هو صالح زكريا عام 1986 م ، ويشير ذلك بأن نصف منتخبات الخليج حققت البطولة بمدرب وطني ولأكثر من مرة ، وبما أن دورة الخليج غير معترف بها من قبل (الفيفا) لماذا لا تكون دورة الخليج بدماء خليجية ؟ بجهازها الفني وكذلك الطبي لتطوير الكوادر الوطنية والاستفادة منهم في المحافل الإقليمية والدولية فابن الوطن هو الأهم والأجدر بهذه البطولة.

" مسي الخليج"

كانت هناك رسالة من لاعب يحمل رقم 21 في "خليجي21 " من منتخب الإمارات وكأنه يقول أنا "ميسي الخليج" بلمساته السحرية وحركاته الذكية، ولسان حاله يقول:( لن تمر البطولة من دون ذكر "عموري" عمر عبدالرحمن الذي شاءت الأقدار بأن يكون رقمه 21 ليجعل له بصمة بهذه البطولة .

مقتطفات

* بطولة الخليج على الرغم من أهميتها ومكانتها الغالية إلا أنها تعتبر بمثابة دروس مستفادة للتخطيط المستقبلي فمن خلالها وصلت منتخبات الخليج إلى العربية والإقليمية والعالمية، وبرز من خليجنا نجوم يشهد لهم بالبنان لاعبين ومدربين وحكاماً وإداريين وإعلاميين فالجميع يعرفهم ولا يسعنا ذكرهم جميعاً في هذه المقال .

* لم يكن هناك حضور يذكر للمنتخب السعودي في البطولة الخليجية ولكن رفض احد رجالها المخلصين إلا أن تكون هناك بصمة واضحة للسعوديين في نهائي بطولة الخليج ، فقاد خليل جلال نهائي البطولة لبر الأمان بحنكته وخبرته، فهنيئاً لنا ولمن أحسن هذه الاختيار .

* المعلق العراقي لمباراة نهائي خليجي 21 في القناة العراقية والذي قام بالدعاء على حكم المباراة و لم ينتقد الحكم بذاته بل انتقد الشعب الذي ينتمي إليه لا يمثل الشعب العراقي الحبيب شعب الرافدين الأبطال ، فكثير من الاتصالات التي وردتني أو على القنوات الفض إحدى القنوات الفضائية بأنه يجب أن يحاسب على ما قال فنحن في مجال رياضي وحبي نقرب العلاقات وننسى الخلافات أن وجدت ونؤمن أن الرياضة تنافس شريف فوز وخسارة لم تتحلَ بها .

* البحرين تفوز ببطولة "خليجي 21 " نعم لم ترفع كأس البطولة الذي ذهب لمن يستحقه، ولكن في نظري أن حسن التنظيم والإعداد لهذه البطولة الخليجية يشكل فوزاً بحرينياً يبعث على الفخر والاعتزاز لكل مواطن خليجي .

* كسب المنتخب العراقي اللاعب الشاب همام طارق الذي يحمل رقم 11 في بطولة خليجي 21 بموهبته وإخلاصه، فقد بذل مجهوداً في مباراتهم مع الإمارات ما يعادل مجهود كابتن الفريق يونس محمود في البطولة والذي تفرغ للتمثيل والاعتراض على قرارات الحكم والذي عاد للمنتخب العراقي بعد أن استبعده المدرب العالمي السابق للمنتخب العراقي زيكو.

* فوزان لمنتخب الإمارات نعم فهذا الفوز في نهائي "خليجي 21" يعتبر الفوز الأول في تاريخ المنتخب الإماراتي على العراق في سجل بطولة الخليج وفوز ثمين حصل من خلاله على بطولة الخليج ، والذي كان يسعى له منتخب العراق بعد غياب ما يقارب ربع قرن عن بطولة الخليج .



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode



مختارات من الأرشيف