تتجه الانظار اليوم "السبت" الى استاد البحرين الوطني بالمنامة الذي يستضيف مواجهة قوية مرتقبة بين المنتخب السعودي ونظيره الكويتي في ختام منافسات المجموعة الثانية من خليجي 21 التي تحتضنها البحرين حتى 18 من يناير الجاري، وفي اللقاء الثاني سيسعى المنتخب العراقي الى تأكيد وصوله للدور المقبل بدون أي خسارة عندما يواجه نظيره اليمني.

السعودية – الكويت

تلعب المواجهة في الساعة الخامسة وخمس واربعين دقيقة على استاد البحرين الوطني، في مواجهة مصيرية أشبه بالمباريات الفاصلة من أجل الحصول على إحدى بطاقتي المجموعة والتأهل إلى الدور نصف النهائي، وكلا المنتخبين يملك ثلاث نقاط، ويلعب المنتخب السعودي بفرصة واحدة وهي الفوز من أجل التأهل، ويكفي المنتخب الكويتي التعادل من أجل الوصول للدور المقبل. فالمنتخب السعودي يريد الفوز وتعويض خسارته لنهائي خليجي 20 امام نظيره الكويتي الذي يبحث عن الكسب لضمان بلوغ الدور المقبل من أجل المحافظة على اللقب للبطولة الثانية على التوالي.

ويطمح المنتخب السعودي ومدربه الهولندي فرانك ريكارد الى مسح الصورة التي ظهر عليها الفريق في اللقاءين السابقين، وبرغم الفوز على المنتخب اليمني الا أن (الأخضر) لايزال بعيداً عن مستواه المعهود.

ومن المنتظر أن يعمد مدرب المنتخب السعودي الى غزو مرمى الخصم من العمق من خلال تواجد ثنائي الهجوم ناصر الشمراني وياسر القحطاني مع السيطرة على وسط الميدان.

ومن أبرز الأسماء في صفوف "الأخضر" حارس المرمى الخبير وليد عبدالله وثنائي الدفاع اسامة المولد وأسامة هوساوي وفي الوسط سعود كريري وسالم الدوسري، والمهاجمان ياسر القحطاني وناصر الشمراني. وفي المقابل، يدخل المنتخب الكويتي المواجهة برغبة الكسب وهو الذي يشهد مستواه حاليا تراجعا كبيرا بعكس البطولة الماضية التي حققها بدون أي خسارة، ومن المتوقع أن يعمد مدرب الفريق الصربي غوران توفاريتش في فرض الاسلوب والتكتيك المناسبين للفريق (الأزرق) لهذا اللقاء من خلال تأمين المناطق الدفاعية قبل البدء بشن الهجمات على مرمى المنتخب السعودي، وستكون المهمة صعبة على المنتخب الكويتي وهو يواجه منتخب السعودي الذي لديه الحظوظ ذاتها في التأهل للدور نصف نهائي والاقتراب من المنافسة على اللقب الخليجي.

ومن ابرز الأسماء لدى المدرب الحارس نواف الخالدي، والمدافع مساعد ندا، والمهاجمان بدر المطوع وفهد الرشيدي.

العراق – اليمن

ستبدأ المواجهة الساعة الخامسة وخمس وأربعين دقيقة مساء على استاد مدينة خليفة الرياضية بالمنامة، وتجمع منتخبي العراق واليمن، العراق يملك حظوظاً كبيرة في الحصول على (صدارة) المجموعة، ويكفيه الحصول على نقطة من المباراة لتحقيق هذا الهدف، بعد أن ضمن الوصول للدور المقبل.

فيما ستكون مباراة اليوم بالنسبة لمنتخب اليمن، بمثابة مناسبة يودع فيها جماهيره التي آزرته بقوة، خلال المباراتين الماضيتين، وترك بصمة في نهاية مشاركته في البطولة، وهو الذي ودع البطولة بشكل مبكر بعد تعرضه لخسارتين متتاليتين.

ويلعب منتخب العراق مساء اليوم بالعديد من الفرص للتأهل إلى الدور نصف النهائي، وكان الفريق قد بدأ المسابقة بفوز ثمين على منتخب السعودية بهدفين نظيفين، وفي المباراة الثانية تجاوز المنتخب الكويتي بصعوبة بعد الفوز عليه بهدف دون رد، ليصل برصيده إلى 6 نقاط، وأصبح متصدراً للمجموعة حيث إنه بحاجة إلى نقطة في مباراة اليوم لتأكيد التفوق، وهي كافية لتحقيق طموحات " اسود الرافدين" وهو ما يسعى إليه الفريق هذا المساء، ويبحث المنتخب العراقي في البطولة عن العودة للالقاب ، حيث يملك الفريق ثلاث بطولات متعادلا مع السعودية وفي المرتبة الثانية بعد الكويت الأكثر تتويجا باللقب برصيد عشر بطولات.

وقد تكون مباراة اليوم غاية في الصعوبة على الفريق، على اعتبار أن المنافس ودع البطولة بشكل مبكر، وسوف يلعب بدون أي ضغوط تذكر، ولكنه سوف يقاتل بقوة لترك بصمة، ومن أجل البحث عن فوز أول تأخر كثيراً، ومن المتوقع ان يلعب مدرب الفريق حكيم شاكر بالقائمة نفسها التي شاركت في اللقاء الماضي وبالأسلوب ذاته من خلال الضغط على حامل الكرة والاعتماد على الكرات العرضية، ويبرز في صفوف "اسود الرافدين" الحارس نور صبري والمهاجم يونس محمود.

وفي المقابل، يخوض المنتخب اليمني مباراة اليوم بحثا عن نتيجه ايجابيه، وخصوصا أنه بعيد عن الضغوطات إذ يحتل المركز الأخير بدون أي نقاط بعد خسارته للقاءين السابقين، ويسعى اللاعبون بقيادة البلجيكي توم سنتيفيت إلى تحقيق مفاجأة في البطولة الحالية من خلال الفوز على العراق المتصدر، ومن المتوقع أن يعمد المدرب الى اللعب بأسلوب متوازن في الشقين الدفاعي والهجومي مع الاعتماد على الكرات المرتدة، ومن أبرز الاسماء في القائمه حارس المرمى سعود السوادي، والمدافع حمادة الزبيري، وثنائي الوسط منصر باحاج وخالد بلعيد، والمهاجمان أكرم الصلوي وأحمد الظاهري.