وصل المستعرب الفلندي جورج فالين إلى بلدة ( جُبّة ) سنة 1845م قادما من الجوف بعد رحلة شاقة استغرقت حوالي أربعة أيام على ظهور ابل هزيلة في حماية فتاة من أهل ( جبة ) كانت برفقة زوجها الذي تقيم معه في الجوف وكانت وقتها حاملا في شهرها السادس استعان بهم الرحالة وبالفتاة بالذات بعد ما أعلن "الدليلة" الرسمي للرحلة انه من قبيلة أخرى وغير قادر على حمايته بقية الطريق . وصلوا جميعا بسلام بعد ما اتبع فالين قاعدة الصحراء التي نصحه بها سكان المنطقة لتفادي وعورة ومتاهات الصحراء : ( ضع النجم القطبي على عظم لوح الكتف اليسرى ) وهو ما يعرف لدينا ب ( الجدي ) وشاع في نجد مقولة ( حط الجدي على ورك المطية ) ووجد البلدة الواقعة في أحضان النفود الكبرى في سهل فسيح تربته حجرية صلبة يرتفع! فوقها إلى الشمال الغربي جبل (أم سلمان ) المشهور والى الجنوب الشرقي ( الغوطة ) وتتألف من خمسة أسواق .. والأسواق هنا مصطلح كان يطلقه بعض أهل الشمال على الأحياء ومنها الطريف – والسلال – والحمالة – وذكر حيين آخرين تجاوزنا ذكر أسمائهما، كما وجد البيوت المبنية من مادة البناء الأولى بالصحراء اللبن , فسيحة جدا ورحبة اضافة إلى رحابة أهلها وكرمهم المعروف الذي توارثوه وورثّوه فعلا إلى أبنائهم ولا يزال سمة من سمات الجبيين المعروفة عنهم كما وجد تصميمها الهندسي مختلفا عن منازل الجوف لأنها تحاكي تصاميم واجهاتها مداخل المعابد المصرية القديمة وكل منزل له بستان يلاصقه وفي الغالب يحيط به وهم يولون هذه البساتين عناية فائقة وينسقونها بشكل جميل حيث ألحق بكل بستان بئر للري يستقى منها بواسطة

اقتفاء تراثنا الشعبي في كتب الرحالة الغربيين ..

الجمال وفوق الآبار بعض العرائش والموجودة أيضا على الممرات التي تعبرها الحيوانات وهي تسحب الدلاء , الا انه وجد بلح النخيل أقل جودة منه في الجوف وتيما والى جانب التمور والفاكهة ! التي يعتني بها أهل جبة أشار إلى وجود شجرة الأثل القليلة في مناطق الشمال ويستفاد من خشبها في العديد من الصناعات , كما تحدث عن جوانب أخرى عن هذه البلدة في كتابه ( رحلات فالين إلى جزيرة العرب ) قال عنها :

يوجد في جبة نحو مائة وسبعين بيتاً جميعهم من قبيلة أرمال ( الرمال ) التي تعتبر من أشرف بطون شمر العريقة ومن أعظمها شأنا , وهؤلاء الجبيون يختلفون عن سكان المناطق التي مررت بها وكذلك تختلف ملامحهم عن ملامح السوريين حيث إن بشرتهم شاحبة وأجسامهم ضعيفة , وفي بلدتهم أمراض عديدة تتفشى , وقد يكون هذا سببه ملوحة الماء والتمر غير الجيد الذي هو الغذاء الرئيسي للسكان هنا وفي أنحاء نجد جميعاً، وعيش الجبيين هو عينة عيش البدو الرحل , فيما عدا أنهم يقيمون في مضارب ومنازل ثابتة، وأكثرهم يملكون قطعانا كبيرة من الإبل يوكلون العناية بها إلى إخوانهم البدو, أو يرسلونها مع رعاة منهم إلى الرعي في الجوار. ويساعدهم موقع البلدة وعدد رجالهم على درء هجمات الأعداء وعلى عدم وقوع أي نزاع بينهم وبين شيوخ البدو والرحل بل أنهم يغزون بعض القبائل التي لا تدفع زكاة المال ولديها بعض المخالفات لتعاليم القرآن الكريم باسم الحرب المقدسة ( يقصد الجهاد في سبيل الله ) وبغرض إنهاكها وإرغامها أيضا على دفع الزكاة لشيخهم وموالاته .

قلّ أن يأتي إلى جبة باعة جوالون أو تجار عابرون كالذي نلقاهم في القرى على درب الحج وفي بلدان الصحراء الكبيرة , غير أني لقيت أثناء إقامتي في البلدة تاجرا من المدينة المنورة كان يتذمر من قلة العمل , والسكان يشترون ملابسهم ولوازمهم من حائل , ويشترون مؤنتهم القليلة من الأرز من العراق بواسطة حلفائهم من البدو, وهم يزرعون بأنفسهم القمح والذرة والشوفان وغالبا ما يفوق المحصول حاجتهم .

ويأتي إلى هنا كثيرون من قبائل مختلفة، ولا سيما في موسم التمر، وفي أثناء إقامتي في جبة بلغ عدد خيام البدو الرحل في السهل , وبين المنازل أكثر من مائة وخمسين خيمة جلهم من الرولة وشمر وكان في العداد أيضا أفراد من عنزة وبشر والفقرا , ومن الشرارات وهوازم ربما يقصد ( العوازم ) وحشود الرحل لا تفارق جبة في جميع الفصول لأن في جوارها أخصب مراعي منطقة النفود , ولأنه المحلة الوحيدة التي فيها ماء بين هذه المراعي والشقيق . ( يلاحظ ان موعد قدوم الرحالة كان في سبتمبر وقت مقطان البادية وتجمعهم المعتاد على منابع المياه ). ان التقاليد القليلة التي ورثها أهل جبة عن أجدادهم وعن أصحاب أرضهم القدماء، هي التقاليد التي يعمل بها الشمريون ولا أشير هنا الا إلى ما يتعلق منها بجبة وحدها لأنني سأذكرها فيما بعد .