يعد مرض التصلب العصبي المتعدد مرضا يؤثر على أعصاب المخ والنخاع الشوكي على نحو يفضي الى حدوث اعتلالات في حركة العضلات والتوازن والرؤية، كما تتعرض (الغِمد الوقائية) او الطبقة المحيطة بالاعصاب التي تعرف باسم ميالين Myelin لهجوم يجعل الاعصاب عرضة للتلف والعطب.

وقد أعلن خبراء طبيون في دورية (نيورولوجي Neurology) المعنية بدراسة الاعصاب ان اجراء اي تحليل بسيط للعينين يعد سبيلا سريعا وسهلا لمتابعة المرضى المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد المعروف باسم (التصلب اللويحي Multiple Sclerosis).

وتعد تقنية الاشعة المقطعية للعينين مسحا يهدف الى قياس ترقق الغشاء الخلفي للعين – شبكية العين.

ولا يستغرق اجراء جراحة طبية للعين الواحدة سوى بضع دقائق.

واسفرت الدراسات التي شملت 164 مريضا بالتصلب العصبي المتعدد عن نتائج اشارت الى ان اولئك الذين يعانون من رقة الشبكية لديهم اعراض مبكرة للاصابة بالمرض.

وقال فريق من الباحثين في كلية الطب بجامعة جونز هوبكينز ان ثمة حاجة لاجراء تجارب اوسع نطاقا مع المتابعة اللازمة للحكم على قدر المنفعة المرجوة من اجراء هذه التجارب.

واستطاعت دراسة اخيرة تتبع استمرار الاصابة بالمرض خلال فترة استغرقت عامين للمرضى.