مسرحية من ثلاثة فصول بعنوان «الشيطان في إجازة» للكاتب الدكتور عصام خوقير، حيث جاءت المسرحية في بنائها المسرحي تقوم على عدد من الشخصيات الرئيسة التي يأتي في مقدمتها «هليون» ويمثل دوره احد أبناء الجيل لجديد من أبالسة الأرض، حيث يقوم بدور جني ينزع إلى الدعوة التجديدية.

اما الشخصية الرئيسة الأخرى، ف»نواسة» وهي جنية يقوم أداؤها على نزعة تجديدية – أيضا – مقارنة بالشخصيات الأخرى، لكونها تعد إحدى بنات الجيل الجديد من الجن، إضافة إلى ارتباطها عاطفيا بعلاقة عشق مع هليون..أما «شمروخ» فيمثل دور أحد شيوخ الأبالسة وتتسم شخصيته بالمرح، اما شخصية « شمهورش» فدوره في المسرحية رئيسا للجنة حكماء إبليس، بينما تمثل شخصية « مردوخ» دور أحد أعضاء لجنة حكماء إبليس.. أما آخر الشخصيات الرئيسة في المسرحية فيمثلها « سواهي» حيث يأتي دوره ممثلا لعضو لجنة الحكماء، إلا أن شخصيته ذات ذكاء وخبث كبيرين.

وعبر هذه الشخصيات الرئيسة التي ينطلق معها أحداث المسرحية وتتصاعد في بناء أحداثها، عبر رؤية مسرحية يتضح من خلالها القدرة على إدارة أحداث المسرحية من مشهد إلى آخر، ومن فصل إلى فصل، مما يجعل من المسرحية لوحة معبرة من الأفكار المتناغمة بين شخوصها، والتي اتخذ د.خوقير من تنوع مشارب جنها رؤية فكرية قادرة على إعطاء مغزى لتلك الإجازة الشيطانية.