نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم أدى وكيل إمارة المنطقة عبدالعزيز بن عبدالله الحميدان بعد صلاة العصر امس بجامع الشيخ محمد بن عبدالوهاب في بريدة، صلاة الميت على الفقيد وكيل رقيب خالد بن شبيكان العنزي - رحمه الله - الموظف بالملحقية العسكرية للمملكة في صنعاء الذي تعرض لإطلاق نار من قبل مجرمين مجهولي الهوية وهو خارج من منزله في صنعاء.

وأدى الصلاة مع وكيل إمارة منطقة القصيم عدد من المسؤولين بالمنطقة وجموع من المواطنين، وقد شيع جثمان العنزي في مقبرة الموطأ ببريدة.

وكان جثمان خالد العنزي - رحمه الله - قد وصل صباح أمس الى مطار الأمير نايف بالقصيم على طائرة خاصة وكان في استقباله والده وعدد من أقاربه والمسئولين.

وشهد منزل شبيكان العنزي بحي النقع الشرقي ببريدة أمس توافد العديد من المعزين الذين قدموا تعازيهم لوالده خالد وإخوانه في فقيدهم.

وأكد والد خالد أن ابنه - رحمه الله - انتقل إلى جوار ربه وهو يؤدي خدمة دينه ووطنه وهو شرف كبير لأسرته وقبيلته سائلا الله أن يتغمده برحمته ومغفرته.

فيما اشار اخوانه الى أن خالد سجل اسمه في سجل الأبطال لخدمة دينهم ثم وطنهم ومليكهم وهو فخر له ولنا جمعياً.

وقال ماجد بن ملحاق العنزي احد اعضاء البعثة الدبلوماسية السعودية باليمن إنني عرفت خالد في اليمن، وكان مثالاً للموظف المخلص مشيراً الى أنه يحظى بتقدير واحترام زملائه ومرؤوسيه ومن يتعامل معه.

وناشدت منيرة بنت منيف الحربي زوجة الشهيد خالد - رحمه الله - المسئولين في المملكة تامين منزل يؤي ابنته وطفله الصغيرين اللذان فقدا والدهما مؤكدة أن والدهم رحل وهو يخدم دينه ووطنه ومليكه وستكون قيادة بلادنا المباركة هي الأب والأم لهذين الصغيرين، مطالبة بأهمية التدخل لتوظيفها مبينة أنها حاصلة على البكالوريوس مع مرتبة الشرف ولم تتوظف منذ سنوات، ومشيرة الى ان الحاجة للعمل باتت حاليا ضرورة لإعالة الصغيرين بعد فقدهما عائلهما.

يشار الى ان خالد العنزي يبلغ من العمر قرابة خمسة وثلاثين عاما وهو متزوج وله من الابناء عروب (5 سنوات) والياس (4 أشهر).


أثناء أداء الصلاة عليه

جثمان الفقيد خلال إدخاله الجامع

الشهيد خالد العنزي

ابنة الشهيد عروب

والد الشهيد

ابنه الياس