نظم معهد الأمير سلمان لريادة الأعمال بجامعة الملك سعود وضمن المرحلة الثانية من "حملة أستطيع" انشطة ريادية في رحاب مدينة الملك عبدالله للطالبات بجامعة الامام محمد بن سعود وكلية الغد الدولية للعلوم الصحية تتمثل في ورشتي عمل عن تأسيس المشروعات الصغيرة والتسويق الريادي. وأكدت الدكتورة أسماء الحقيل المشرفة على معهد الأمير سلمان لريادة الاعمال لأقسام الطالبات ورئيسة اللجنة المنظمة للحملة على أهمية وجود تعاون وفتح قنوات تواصل بين الجامعات انسجاما مع خطط التنمية الوطنية لتبادل الخبرات وتطوير الامكانات وتعزيز ثقافة الابداع لدى الجيل القادم حتى يستطيع خوض غمار العمل الحر بمهارة ونوهت بأن الفعاليات كانت ناجحة وشهدت اقبالاً واسعاً من المهتمين.

ووجهت شكرها لوكيل الجامعة لتطوير الأعمال الدكتور محمد السديري لحثه على تكثيف الجهود ودعمه للمبادرات الريادية، كما شكرت عميد معهد الأمير سلمان الدكتور عدنان الشيحة لجهوده المخلصة ومتابعته وحرصه الشديد على نشر ثقافة العمل الحر داخل وخارج الجامعة من خلال البرامج المتنوعة التي يقدمها المعهد، أيضاً شكرت مديرة مركز ريادة الأعمال بجامعة الامام محمد بن سعود الدكتورة هبة كردي والقائمين على كلية الغد للعلوم الصحية لتعاونهم وسرعة استجابتهم لاستضافة فعاليات الحملة ولحسن الاستقبال والتنظيم، كما شكرت كل من ساهم في انجاح "حملة أستطيع" للعام الثاني على التوالي.