تحت رعاية الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية، قامت كل من الوكالة المغربية للطاقة الشمسية " MASEN" وتحالف بقيادة شركة أعمال المياه والطاقة الدولية (أكوا باور) السعودية ومشاركة كل من (Aries Ingeniería y Sistemas ) و (S.A.) و (TSK Electrónica y Electricidad) بتوقيع اتفاقية شراء الطاقة لمشروع محطة " ورزازات " للطاقة الشمسية المركزة المستقلة الذي تبلغ قيمته مليار دولار لإنتاج 160 ميغاوات من الكهرباء.

ويقع المشروع على بعد 200 كلم جنوب مدينة مراكش. إذ سيعمل هذا المشروع الجديد على توليد الطاقة الكهربائية في المغرب باستخدام الطاقة الشمسية المركزة " CSP" من خلال تقنية أحواض القطع المكافئ.

ويعتبر مشروع محطة "ورزازات سي اس بي" المستقل لإنتاج الكهرباء، باكورة مشاريع الوكالة المغربية للطاقة الشمسية لتطوير مجمع ورزازات للطاقة الشمسية والذي من المزمع أن يتضمن عدة مرافق لمحطات الطاقة الشمسية لإنتاج طاقة كهربائية تبلغ 500 ميغاواط باستخدام مختلف تقنيات الطاقة الشمسية. وسيتم تطوير محطة "ورزازات سي اس بي " على أساس نظام (البناء ثم التملك ثم التشغيل ثم نقل الملكية)، وبطاقة إنتاجية إجمالية تبلغ 160 ميغاوات مع نظام لتخزين الطاقة الحرارية لمدة 3 ساعات.

وقد قام بتوقيع اتفاقية شراء الطاقة كل من مصطفى باكوري رئيس مجلس الإدارة الجماعية للوكالة المغربية للطاقة الشمسية ومحمد بن عبدالله أبونيان رئيس مجلس إدارة شركة أكوا باور السعودية ممثلا للتحالف الفائز بتطوير المشروع. ويأتي توقيع اتفاقية شراء الطاقة بعد أقل من شهرين من حصول التحالف على التأهيل الرسمي من قبل الوكالة المغربية للطاقة الشمسية في تاريخ 24 سبتمبر 2012م، وهي فترة تعتبر قصيرة بالنسبة لمشروع بهذا الحجم والضخامة. وهذا مؤشر إيجابي يدل على إمكانية تحقيق الإغلاق المالي للمشروع قبل نهاية العام 2012م، وهو هدف تنشده جميع الأطراف.

واختار تحالف أكوا باور السعودية لتنفيذ عقد التصميم والإنشاء للمشروع والتشغيل تحالفا يضم كلا من تي اس كيه إلكترونيكا واي إلكتريسيداد، واكسيونا انجينيريا، واكسيونا انفراستركتشر، وسينير انجينيريا واي سيستيماس، جميعها من أسبانيا والتي سوف تعمل على توفير جزء من المشتريات من خلال السوق المحلي في المغرب. من ناحية أخرى، سوف يتم تقديم أعمال الصيانه والتشغيل من قبل تحالف بقيادة الشركة الوطنية الأولى لأعمال التشغيل والصيانة (نوماك) إحدى الشركات التابعة لشركة أكوا باور السعودية. كما أن الوكالة المغربية للطاقة الشمسية، وهي الجهة المستفيدة من هذا المشروع، سوف تشتري كامل الطاقة المنتجة من خلال اتفاقية شراء الكهرباء لمدة 25 سنة، وستعمل على توفير الخدمات الاستراتيجة للمشروع وكذلك التمويل المالي المطلوب للمشروع.

من جهته أوضح محمد بن عبدالله أبو نيان رئيس مجلس إدارة أكوا باور السعودية بقوله " أود أن أتقدم بعظيم الشكر والثناء لصاحب الجلالة الملك محمد السادس وذلك لتشريفه شركة أكوا باور السعودية عبر رعايته حفل التوقيع. إن حضور جلالته يسلط الضوء على الأهمية الكبيرة لمشروع ورزازات وتأثيره في الجانب الاقتصادي والاجتماعي للمملكة المغربية وكذلك شعبها. ونحن في شركة أكوا باور السعودية على ثقة تامة، بأن الدخول في سوق جديدة كمستثمر ومشغل يعني الالتزام بعلاقة طويلة المدى مع البلد بشكل عام والمجتمع المحلي بشكل خاص. الجدير بالذكر أن تحالف بقيادة أكوا باور السعودية تأهل لتطوير محطة رياح مستقلة لإنتاج الكهرباء بطاقة تبلغ 850 ميغاوات في المملكة المغربية.

والجدير بالذكر، أن تحالف أكوا باور السعودية قدم تعرفة تقل بنسبة 28.8% عن ثاني أفضل عرض منافس. ويأتي مشروع محطة "ورزازات للطاقة الشمسية المركزة" المستقلة لإنتاج الكهرباء ليكون علامة فارقة، حتى على مستوى التقنية نفسها والتي أثبتت أن تكلفة إنتاج الطاقة الشمسية هي أقل بكثير مما تم تحقيقه حتى الآن. كما قلصت في الوقت نفسة الفجوة في تكلفة إنتاج الطاقة الشمسية مقارنة باستخدام التقنية الكهروضوئية. ومن المقرر الانتهاء من الإغلاق المالي للمشروع في نهاية عام 2012م بينما سيكون التاريخ المتوقع لبداية التشغيل التجاري للمحطة في النصف الثاني من عام 2015م.