من المعلوم أنّ جسم الإنسان يحصل على السكر أو (الجلوكوز) والذي يعتبر المصدر الرئيسي للطاقة من الغذاء بعد هضمه وامتصاصه في الأمعاء حيث ينتقل بواسطة الدم إلى جميع خلايا الجسم من أجل الاستفادة من هذا السكر داخل تلك الخلايا لإنتاج الطاقة اللازمة للقيام بوظائف الجسم المختلفة، يعتبر هرمون الانسولين والذي تفرزه غدة البنكرياس المنظم الرئيسي لدخول هذا السكر الى الخلايا وبالتالي يلعب دوراً مهماً في تنظيم مستويات السكر في الدم، وعند حدوث خلل في افراز الإنسولين يحصل ما يسمى بداء السكري.

يمكن تقسيم داء السكري الى قسمين رئيسيين بناءً على أسباب الإصابة وكيفية العلاج ففي النوع الأول من السكري والذي يحصل عادة في الأطفال والمراهقين يعجز البنكرياس عجزاً كلياً عن افراز الانسولين مما يؤدي الى المعالجة بحقن الانسولين مدى الحياة، يحدث هذا النوع نتيجة اسباب جينية وراثية مع أسباب بيئية ونتيجة أنّ تلك الأسباب تحت الدراسة والتقصي فإنّه لايمكن الوقاية من النوع الأول من السكري، أمّا في النوع الثاني من السكري وهو الأكثر شيوعا حيث ان نسبة الاصابة به تشكل حوالي 90% من حالات الاصابة بالسكري فينتج عن عجز جزئي للبنكرياس عن افراز الانسولين وعدم مقدرة الجسم من الاستفادة منه بشكل فعّال لأسباب وراثية أو نتيجة الإصابة بالسمنة حيث وجد أنّ أغلب المصابين بالنوع الثاني من السكري يعانون من السمنة وبالتالي فإنّه يمكن الوقاية منه باتباع نظام حياة صحي يشمل الغذاء الصحي والنشاط الرياضي لمدة 30 دقيقة يومياً للحفاظ على وزن صحي مثالي.

عادةً ننصح كل من هو معرض للإصابة بالنوع الثاني من السكري بإجراء فحوصات طبية تهدف الى الوقاية من الإصابة بداء السكري قبل علاجه من باب أولى، وتشمل عوامل الخطورة التالي:

  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالسكري النوع الثاني.

  • تجاوز عمرك 40 عاماً.

  • زيادة الوزن، أو البدانة في منطقة البطن:عادةً ما تقاس السمنة بمقياس يعرف بمؤشر كتلة الجسم (BMI) وهو مقياس يأخذ في الاعتبار الطول والوزن حسب المعادلة (الوزن بالكيلوجرام تقسيم الطول بالمتر تربيع) والطبيعي من 20-25 وتبدأ زيادة الوزن عند تجاوز 25 وتبدأ السمنة حسب تعريف منظمة الصحة العالمية بعد تجاوز مؤشر كتلة الجسم 30، مشكلة هذا التعريف أنه لا يأخذ في الحسبان سمنة البطن التي أظهرت الأبحاث الحديثة ارتباطها بالكثير من الأمراض وبالتالي تعرّف البدانة في منطقة البطن على أنّها زيادة محيط الخصر عن 102 سم (40 بوصة) عند الرجال وأكثر من 88 سم (35 بوصة) عند السيدات.

  • زيادة مستوى الدهون الثلاثية عن المعدل الطبيعي أي بمقدار 150 ميليغرام/ ديسيليتر أو أكثر.

  • قلة مستوى الكوليسترول العالي الكثافة (HDL) أو مايسمى بالكوليسترول الجيد عن المعدل الطبيعي أي بمقدار 40 ميليغرام/ ديسيليتر أو أقل عند الرجال و50 ميليغرام/ ديسيليتر أو أقل عند النساء.

  • ارتفاع ضغط الدم عن المعدل الطبيعي أي بمقدار 80/130 أو أكثر.

  • ارتفاع نسبة سكر الدم الصائم عن المعدل الطبيعي أي بمقدار 100 ميليغرام/ ديسيليتر أو أكثر.

  • النساء اللواتي أصبن بسكري الحمل، أو أنجبن طفلاً يزن أربعة كيلوجرامات أو أكثر عند الولادة.

  • المدخنون.

  • نمط حياة غير صحي يشمل قلة النشاط البدني أو حتى انعدامه مع تغذية غير صحية تشمل تناول كميات كبيرة من النشويات والدهون عن الحاجة الفردية مع قلة تناول الخضروات والفواكه.

    التثقيف الصحي