أكدت الدكتورة هيا بنت عبدالعزيز العواد وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم (بنات) اهتمام الوزارة بمرحلة الطفولة المبكرة في رياض الأطفال والصفوف الأولية بالمرحلة الابتدائية.

وشددت بأن هذا الاهتمام تمثل في عدة نواح منها: العمل على ضم رياض الأطفال للسلك التعليمي و اعتبارها مرحلة مستقلة و فصل مبانيها عن مراحل التعليم العام، والتوسع في افتتاح رياض الأطفال، وتعزيز دور القطاع الخاص للاستثمار في مرحلة الطفولة المبكرة، والعناية بمناهج الصفوف الأولية ومناهج رياض الأطفال و تطويرها وفق المستجدات التي تظهرها نتائج البحوث والدراسات العلمية المحلية والعالمية، والعمل من خلال شراكة إستراتيجية مع شركة (تطوير) على تنفيذ مشروع المعايير النمائية للطفولة المبكرة بالتعاون مع الجمعية الأمريكية الوطنية للتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة (Naeyc) مما سيسهم بإذن الله في تجويد مكونات العملية التربوية والتعليمية لهذه المرحلة وبالتالي تجويد مدخلات نظام التعليم العام.

جاء ذلك في كلمتها أثناء مشاركة الوزارة في مؤتمر الطفولة المبكرة الذي أقامته جامعة الأميرة نورة الأسبوع الماضي، وقد شاركت الوزارة بجناح في المعرض المصاحب للمؤتمر يوضح الخدمات المقدمة للطفولة المبكرة سواء في مرحلة رياض الأطفال أوالصفوف الأولية من المرحلة الابتدائية في التعليم الحكومي والأهلي، وذلك من جميع جوانب العملية التربوية والتعليمية بما في ذلك الخدمات المقدمة للموهوبين والتربية الخاصة.