مفردة (جوب) job - باللغة الإنجليزية في معناها الأول تعني عملا أو شغلا لقاء أجر محدد. ولها معنى إجرامي خاصة سَرِقة. وهي أيضا تعني مهمة استثنائية. وإن جاءت المفردة كفعل فهي تعني "يخدع".

وإن وجدنا الكلمة تلك ذات حرف استهلالي كبير (J) تعني نبي الله أيوب عليه السلام – مذكّر. وجاء ذلك في تراجم كل الكتب السماوية - وجاءت بعض التراجم لتقول ان معناها "الصبور" ولدينا من فصيح القرآن الكريم ما يجعل الترجمة الأخيرة أقرب إلى الأخذ بها.

وليس لدي ما ارجع إليه، لكنني أجد شيئا من التطابق النطقي أو التوافق بين مفردتي "العمل job بالحرف الاستهلالي الصغير، والتي تعني العمل، و Job بالحرف الاستهلالي الكبير الذي أخذ اسم النبي أيوب عليه السلام.

بحثتُ في الجذور والاشتقاقات ولم أعثر على ما يؤيد أنه ثمة توافق لغوي أو اشتقاقي. فتركت الأمر، وقلت لنفسي إنها مصادفة فقط. وان الأسماء أو أكثرها لا تفسير لها.

غير أن توافق كلمة Job العلم المذكر، مع (job) العمل أو الوظيفة، والتي بدورها تتطلب في كثير من مراحلها الصبر والمثابرة (مثل صبر أيوب) جعلتني اهتم بالموضوع. فوجدتُ مصطلحا معترفا به باللغة الإنجليزية يقول (as patient as Job صبر كصبر أيوب) - وهذا دلالة على ان الصبر ومطابقته بصبر أيوب عليه السلام موجود في لغات أخرى غير اللغة العربية.

والعمل مهما كان مردوده أو بيئته أو متطلباته يحتاج إلى الصبر (كصبر أيوب). فالذي يراه ويمر به العامل (يدخل ضمن ذلك الموظف)، في حياته العملية اليومية من متناقضات وأباطيل ومآثم تجعله يتداوى بالصبر على أمل أن يأتي اليوم الذي يؤدي ذاك الدواء مفعوله.

وكم من موظف ذي رتبة عالية يُخفي تذمّره بتعليل نفسه بالصبر لما يُكابد ومن هذا أقول العمل – job - يحتاج إلى - Job -.

أكتب هذا وآمل من الزملاء في الطباعة والإخراج أن يحذروا الزلل والخطأ (المشترك أحياناً) والتشابه، وعادتهم أعانهم الله الدقة وبذل الجهد لتخرج الصحيفة "الرياض" كما هو متوقع منها.