على صفحات التاريخ يحتفظ مرفأ صيادي مركز الخريبة بأهميته الاقتصادية منذ نشأته كميناء في القرن الثاني قبل الميلاد لتمتد هذه الأهمية إلى وقتنا الحالي، ويقع مركز الخريبة التابع لمحافظة ضباء على ساحل البحر الأحمر غربا ويبعد عن مدينة تبوك بمسافة تقارب أل 160 كلم ، ويعود تاريخ هذا المرفأ عندما استوطن الأنباط شمال الحجاز قادمين من الشام وهم من (العرب) وقاموا بإنشاء مدينتهم ذات الميناء المهم الذي كان يسمى ميناء " لوكي كومي " وهذا الاسم يعني المدينة البيضاء وهي الخريبة حاليا .

وقد ظهرت أهميته التجارية في عهد البطالسة ومنه تتجه السفن الى الساحل المصري لتفرغ شحنتها هناك وتنقل إما بواسطة القوافل أو بواسطة السفن من القناة المحفورة بين البحر الأحمر ونهر النيل لتتابع طريقها إلى البحر الأبيض المتوسط .

وبعد الميلاد اخذت اهمية هذا الميناء تتقدم إلى أن وصلت إلى القمة إلا انه مر بمرحلة ركود خصوصا بعد استيلاء الرومان على مصر وإنشائهم أسطولا تجاريا كبيرا في هذا البحر قام بالاتجاه مباشره مع إفريقيا والهند ومصر فلم يعد للمدينة البيضاء ذكر منذ تاريخ 106 م، وفي العصر الإسلامي عادت أهمية الخريبة فقد كانت من أهم الموانئ في القرون الهجرية الأولى وقد تولى إدارته في عصر الخليفة العباسي المتوكل عبيد بن جهم وكان يتبعه ميناء الحوراء " أملج" والموانئ الأخرى المقابلة في مصر بناحية أسوان وديار البجة.

وفي العهد الحديث تراجعت أهمية الميناء لوجود موانئ أخرى مناسبة وذات أهمية ومكانة تجارية تتمثل في عدد من المدن الرئيسة الأمر الذي حوله إلى مركز للصياديين المدعومين من قبل الجهات ذات العلاقة كوزارة الزراعة وذلك بقروض سنوية تمول للعاملين في مجال الصيد لتنمية مواردهم الاقتصادية، حيث تعتبر حرفة صيد الأسماك هي المهنة الرئيسية لمعظم أهالي الخريبة والتي توارثها الأبناء عن الآباء والأجداد وذلك لتوفير متطلباتهم المعيشية، وفي هذا المرفأ يتم اصطياد أنواع كثيرة من الأسماك تتفاوت أسعارها من البيع على الشواطئ إلى البيع في السيارات الواقفة بالقرب من حلقات الخضار مرورا بالأسواق المتخصصة ببيع الأسماك .


صياد من أهالي الخريبة